الطيران المدني في عهد السيسي.. طفرة كبيرة وإنجازات عديدة

الطيران المدني في عهد السيسي.. طفرة كبيرة وإنجازات عديدة

الطيران المدني في عهد السيسي طفرة كبيرة وإنجازات عديدة
شهد قطاع الطيران المدني خلال السنوات الـ7 الأخيرة في ظل قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي للبلاد، طفرة كبيرة، حيث افتتحت مطارات جديدة، وتم تحديث منظومة المطارات القائمة، واستضافة العديد من الفعاليات الدولية والإقليمية المهمة بمجال الطيران المدني.
وتجلى اهتمام الرئيس السيسي بقطاع الطيران المدني في افتتاحه مطاري "العاصمة الجديدة وسفنكس" الدوليين، كما شهد افتتاح مبنى الركاب رقم (1) بمطار الغردقة الدولي، حيث يستوعب 7.5 مليون راكب / سنوياً على مساحة 692 ألف م2 بهدف خدمة السياحة في محافظة البحر الأحمر بقيمه 2.4 مليار جنيه.
ومن أحدث الإنجازات لقطاع الطيران، استقبال مطار برنيس الدولي لأول طائرة تابعة لشركة مصر للطيران، وعلى متنها 60 راكبا ويتكون مطار برنيس، الواقع علي ساحل البحر الأحمر، من ممر بطول 3650 مترا وعرض 60 مترا، وصالة ركاب بسعة 600 راكب في الساعة، وبرج مراقبة بارتفاع 58 مترا، و47 منشأ فنيا وإداريا وخدميا، وتم تصميمه في وقت قياسي وبأعلي المعايير والمواصفات العالمية في مجال المطارات الدولية.
وحفل عهد الرئيس السيسي بالعديد من الإنجازات وأعمال التطوير والتجديد بقطاع الطيران المدني، ومنها افتتاح مبني الركاب الجديد رقم (2) بمطار القاهرة الدولي بعد الانتهاء من تنفيذ أعمال التطوير، حيث تصل مساحة المبنى الكلية إلى 231 ألف م2، وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمبنى 7.5 ميلون راكب / سنوياً لتصل الطاقة الاستعابية للمطار إلى 30 مليون راكب / سنوياً، وذلك بقيمة استثمارية 3.4 مليار جنيه، كما تم تحديث أسطول الشركة الوطنية لمصر للطيران والتعاقد على 9 طائرات من طراز بوينج (B737-800NGs).
كما تم اتخاذ إجراءات عاجلة تحت رعاية الرئيس السيسي لرفع كفاءة المطارات المصرية، كتطوير الإجراءات الأمنية بالمطارات، بما يضمن عدم وجود ثغرات أمنية، وتطوير البنية التحتية للمطارات من خلال استغلال المساحات المتاحة وتنسيق الموقع العام ورفع كفاءة الكونترات وتحديث اللوحات الإرشادية وشاشات العرض وأنظمة الإطفاء والإنذار وتوحيد الدهانات لجميع المباني داخل المطار.

وتم تنفيذ أيضا مشاريع رفع كفاءة الحقل الجوي بالمطارات المصرية: (الممرات – الترامك – الممرات المساعدة – الأنظمة الملاحية)، والاهتمام بتنفيذ مشاريع خدمية للمحافظة على كفاءة التشغيل لتطبيق خطة الطوارئ، بالاضافة الي تقديم الدعم اللوجستي للمطارات (توريد وتركيب وإحلال جهد متوسط – مولدات كهربائية – آبار مياه – شراء وسائل انتقال – إنشاء مساكن للعاملين -تحديث شبكات).
وأولى قطاع الطيران المدني، في ظل حكم الرئيس السيسي، اهتماما برفع كفاءة مطار القاهرة الدولي، حيث تم تنفيذ العديد من أعمال التطوير، كرفع كفاءة وتطوير وإنارة الممر وتطوير 8 ممرات فرعية خاصة بالمدرج، وكذلك مواقف طائرات بالمهبط وافتتاح غرفة الكاميرات المركزية والإحلال الكلي لمنظومة كاميرات المراقبة الحالية نظراً لتقادمها، وتوريد وتشغيل أحدث الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى إنشاء سور للمطار نظراً للتطور العمراني السريع وقرب المنطقة السكنية من حرم مطار القاهرة وتوريد معدات ومركبات حديثة
كما تم تطوير منظومة الملاحة الجوية بالمجال الجوي والمطارات المصرية وإنشاء شبكة أقمار صناعية، وتطوير أنظمة الملاحة الجوية والرادارات، وإنشاء المركز القومي لإدارة المجال الجوي المصري (مدني / عسكري)، وأخيرا تطوير أبراج المراقبة بالمطارات المختلفة.
وعلى صعيد استضافة المحافل الدولية، استضافت مصر على مدار السبع سنوات الماضية العديد من الفعاليات الدولية والإقليمية المهمة في مجال الطيران المدني، ومنها المؤتمر الوزاري الإقليمي لأمن الطيران المدني بأفريقيا والشرق الأوسط، والجمعية العامة لمنظمة الطيران المدني الإفريقية (الأفكاك)، كما تم اختيار مصر رئيساً للمنظمة لمدة ثلاث سنوات، كما تم استضافة مصر لمؤتمر المجلس العالمي للمطارات لقارة أفريقيا بالإضافة للمؤتمر الوزاري الإقليمي لأمن الطيران المدني بأفريقيا والشرق الأوسط تحت رعاية رئيس الجمهورية بمدينة شرم الشيخ، بالإضافة إلى استضافة مصر لمؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات (ACI) لإقليم أفريقيا.ونجح قطاع الطيران المدني في عهد الريس السيسي في استئناف الرحلات الجوية إلى العاصمة الروسية موسكو، وذلك بعد توقف لأكثر من عامين ونصف، كما قامت شركة مصر للطيران بفتح خطوط جديدة إلى (إنجامينا عاصمة تشاد، مدينة دلهي الهندية)، فضلا عن تشغيل خط جديد إلى مدينة واشنطن، وبدأت رحلاتها الجوية إلى (مدينة كيجالي عاصمة رواندا، مدينة أبيدجان بساحل العاج، مدينة هانزو الصينية)، وتشغل خط مباشر ومنتظم من القاهرة إلى مطار ناريتا باليابان وربطه بالمدن السياحية الداخلية.
وكان لمصر ووزارة الطيران المدني والمطارات المصرية النجاح في الحصول على مراكز وشهادات على مدار السبع سنوات الماضية، فحصلت وزارة الطيران المدني على شهادة "الأيزو 9001/2015" في مجال الجودة لكل من الإدارة المركزية لخدمة العملاء والمواطنين والإدارة المركزية للجودة والبيئة، وحصل مطار الأقصر على المركز الأول إفريقيا عام 2018 في السلامة الجوية بعد منافسة كبيرة مع المطارات الأفريقية، ومطار القاهرة الدولي على المركز الأول على مستوى القارة الأفريقية في نشاط الشحن الجوي 2020، كذلك تم انتخاب مصر لرئاسة مجلس الوزراء الأفارقة للأرصاد الجوية، وفازت مصر بعضوية مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني (ICAO) خلال انعقاد الجمعية العمومية رقم 40.
وخلال جائحة فيروس كورونا المستجد، استطاع قطاع الطيران المدني القيام بعدد من الإجراءات، منها: تشكيل غرفة عمليات لإدارة الأزمة تعمل على مدار 24 ساعة لمتابعة الموقف أول بأول بالمطارات المصرية، كما قامت وزارة الطيران بتسيير طائرة لعودة المصريين العالقين من ووهان فور انتشار الفيروس بالصين، وتسيير رحلات استثنائية لإجلاء المصريين العالقين بالخارج بالتنسيق مع وزارات الخارجية والهجرة وشئون المصريين بالخارج والصحة والسكان، كما قامت شركة مصر للطيران للصناعات المكملة بتصنيع وإنتاج الكمامات وتوريدها لوزارة الطيران المدني والجهات التابعة لها.
نقلا عن اخبار اليوم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد