فى عودة للسينما.. براد بيت ينتج فيلم عن المنتج المتحرش وينشتاين

براد بيت

براد بيت

يعود النجم الأمريكي براد بيت إلى السينما مرة أخرى، ولكن في تجربة إنتاجية جديدة، حيث يتولى إنتاج فيلم عن المنتج المتحرش، هارفي وينشتاين، والذي يقضي حكما بالسجن لمدة 23 عاما في نيويورك بعد إدانته بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجنسي ضد امرأتين.

الفيلم مأخوذ عن كتاب بعنوان «She Said: Breaking the Sexual Harassment Story»، تأليف الصحافيتين الاستقصائيتين في «نيويورك تايمز» جودي كانتور وميجان توهي، اللتان كشفتا تاريخ هارفي وينشتاين حول سوء السلوك الجنسي ضد النساء، وهو الذي ساهم في إشعال حركة «MeToo» المناهضة للتحرش، وذلك وفقا لما نشره موقع «ذا انترنشونال نيوز».

وحصلت شركتا إنتاج «بلان بي» و«أنابورنا بيكتشرز» التابعة لبراد بيت على حقوق نشر القصة، وسوف تهدفان إلى «سرد قصة النساء اللاتي قمن بالتحقيق»، ومن المقرر أن تلعب كاري موليجان وزوي كازان دور كلا من الصحافيتين جودي كانتور وميجان توهي.

ووجهت أنجلينا جولي، زوجة براد بيت السابقة، والعديد من النجمات، بما في ذلك سلمى حايك، وآشلي جود، وروز ماكجوان، وآسيا أرجينتو، وجوينيث بالترو، اتهامات بالاعتداء الجنسي والتحرش والاغتصاب إلى «وينشتاين»، ولكنه نفى جميع مزاعم سوء السلوك الجنسي.

و«بيت» كان له واقعة شخصية مع «هارفي»، حيث التقى المنتج المتحرش بالممثلة جوينث بالترو، التي كانت تبلغ من العمر 22 عامًا، وتواعد «بيت» في ذلك الوقت، للعمل على فيلم «Emma»، عام 1996، وبعد الاجتماع، أخبرت براد أن المنتج قد تحرش بها جنسيًا.

وأوضح مصدر لمجلة «بيبول» الأمريكية، أن «براد» هدد «هارفي»، ووقف في وجهه ونخزه في صدره وقال له: «لن تفعل هذا مع جوينيث مرة أخرى أبدًا».

كما اتهمت زوجة براد السابقة، أنجلينا جولي، «هارفي» بسوء السلوك الجنسي، وفقًا لمقال نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» عام 2017، ليتسأل البعض هل هذه الروابط الشخصية جزء من دافع براد للمشاركة في المشروع.

المصدر الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد