«رضوى حزين».. خبيرة مصرية ساعدت الإمارات في التحول الرقمي

رضوى راغب حزين

رضوى راغب حزين

قالت رضوى راغب حزين، الخبيرة في أعمال البرمجيات بكبرى الشركات الإماراتية، إنها نشأت وتربت في مصر، وكان حلمها الالتحاق بكلية الصيدلة، ولم توفق في ذلك، ولكنها درست نظم معلومات، وتخرجت عام 1999 في أكاديمية السادات، وكانت تحصل على تقدير جيد جدا في كل السنوات، وبدأت البحث عن وظيفة بالطرق التقليدية، كإعلانات الجرائد والصحف، وبالفعل حصلت على وظيفة في إحدى الشركات.

وأضافت «حزين»، في لقاء مع برنامج «مصر تستطيع»، الذي يقدمه الإعلامي أحمد فايق، على قناة «dmc» الفضائية، اليوم الخميس، أنها بدأت الطريق من أوله، حيث عملت مبرمجًا، وبعد 4 سنوات حصلت على شهادة في إدارة المشاريع بصفة عامة، لتعمل بشكل أفضل.

وتابعت: بأن إحدى الشركات في الخليج كانت تشترط حصول العاملين فيها على هذه الشهادة، وعملت معهم، حتى أصبحت المسؤولة عن البرمجيات، التي تقدمها الشركة لكل دول منطقة الخليج، واستمرت في هذه الشركة 13 سنة.

وأوضحت رضوى راغب حزين أنها اعتادت العمل في المشروعات الكبرى، وفي مصر قبل سفرها إلى الخليج، عملت في بعض المشروعات التي تخص مجلس الشعب والحكومة الذكية في مصر، وفي الخليج عملت مع شركة محلية في الإمارات وهي تابعة للحكومة الإماراتية، وفي 2012 انتقلت إلى الإمارات، وكانت حينها الدولة تسعى إلى التحول الرقمي، وبدأت تُصدر هويات لكل المقيمين في الدولة.

ولفتت إلى أنها عملت مديرا لهذا المشروع، ونجحوا فيه، وبعدها تدرجت في المناصب حتى أصبحت المدير المسؤول عن البرمجيات بالشركة كلها، ويعمل تحت قيادتها 250 مهندسًا ومهندسة معنيين بصناعة البرمجيات، من أول دراستها حتى تحويلها إلى «سيستم».

وشددت «حزين» على أن الإمارات تدعم المرأة بشكل واضح، ولكن كفاءة العمل وجودته هو العنصر الأساسي الذي يحكم أي قرار.

المصدر الوطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد