وش إجرام.. حكاية مقتل شاب رفض دفع إتاوة ببولاق الدكرور

المجني عليه المجني عليه طوال الطريق المؤدي إلى منزل "حسين. س.أ" صاحب ال 37 عاما، كان الجميع يهمس باسمه وحسن سيرته، الكبير والصغير القريب والغريب، جميعهم تزرف أعينهم بالدمع حزنًا على الشاب الذي لقي مصرعه قتيلا على يد بلطجي بسبب رفض شقيق المجني عليه بدفع إتاوة حاول الجاني فرضها عليه.
كواليس الواقعة كما سردها " مجدى.س. أ" شقيق المجني عليه، بدأت عندما رفض دفع إتاوة للمتهم الرئيسي في ذلك اليوم بعدما تفاجأ بالمتهم يستوقفه أمام إحدى المدارس بالشارع الذي يعمل به، ويطلب منه دفع إتاوة ولكنه رفض، فتفاجأ بعدها بدقائق بالمتهم يأتى إلى محله و6 آخرين ويقوم بالاعتداء عليه بالأسلحة البيضاء.
كما قام المتهم بالاعتداء على نجله فأحدث به إصابة كبيرة، وبعد ذلك غادروا المكان وبعد نحو 3 ساعات كان "حسين" شقيقي المجني عليه عائدا من عمله حيث يعمل صنايعي محارة، فقام المتهم بإيقافه واعتدى عليه بالسلاح بضربه في رأسه وضربه في كتفه وذرف الكثير من الدماء حتى توفي إثر تلك الإصابة بعد وقت قصير من نقله إلى المستشفى.
وأشار إلى أن دافع المتهم لارتكاب الجريمة هو الحصول على إتاوة، مطالبا بالقصاص منه على جريمته، فالمجني عليه لم يكن له أى ذنب حتى يحدث له ذلك
وكانت قد أمرت النيابة العامة بجنوب الجيزة، قرارًا بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وسرعة ضبط وإحضار شقيقه لاتهامهما بقتل عامل طعنا بسلاح أبيض.
وكشفت التحقيقات أن بلاغًا ورد لضباط مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور من غرفة النجدة بمقتل عامل في بولاق الدكرور، على الفور انتقل رجال المباحث لمكان الحادث، وتبين وجود جثة حسين.س، عامل، إثر إصابته بطعنة نافذة.
وبإجراء التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة شقيقان وهما كلا من صابر.س، وعبد العزيز.س، بسبب خلافات مع شقيق المجني عليه لرفضه دفع إتاوة، ووجود خلافات قديمة بينهما بسبب معاكسة فتاة.
وتمكنت القوات من ضبط أحد المتهمين، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات، وتكثف المباحث جهودها لضبط المتهم الهارب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد