البنتاجون يستعيد 2.2 مليار خصصها ترامب لبناء الجدار الحدودي

الرئيس نيوز أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، "البنتاجون"، الجمعة، أنها ستستعيد 2.2 مليار دولار لمشاريع البناء العسكرية، كانت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، قد سحبتها ضمن مبلغ مالي لدفع تكاليف جدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.
وكتبت نائبة وزير الدفاع كاثلين هيكس، في مذكرة، أن الأموال ستذهب إلى 66 مشروعا في 16 دولة و 11 ولاية أميركية وثلاثة أقاليم خلال السنة المالية 2021.
ومن بين المبالغ، 79 مليون دولار لمدرسة ابتدائية لأطفال العسكريين في ألمانيا، و 94 مليون دولار لمدرسة أخرى في اليابان، ومشاريع عسكرية في غوام، وألاسكا، بالإضافة إلى العديد من الحظائر والمساكن والمتاجر والمرافق الأخرى.
وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، في أواخر أبريل، أنها ستلغي مشاريع الجدار الحدودي التي تم تمويلها من خلال وزارة الدفاع، وستعيد الأموال إلى مشاريع البناء العسكرية.
وحول ترامب المليارات من أموال البنتاغون، بما في ذلك 3.6 مليار دولار نحو بناء الجدار، باستخدام سلطات الطوارئ بعد أن رفض الكونغرس تمويل المشروع بالكامل مباشرة.
لكن بايدن ألغى في يومه الأول في منصبه، حالة الطوارئ التي أعلنها ترامب على طول الحدود الجنوبية، وأوقف بناء الجدار من أجل إجراء مراجعة.
وقال المتحدث باسم البنتاجون، جون كيربي، الجمعة، إن من بين 123 مشروعا أصليا تم تجريدها من تمويلها، فإن الأموال المخصصة لأكثر من 50 مشروعا منها قد استخدمت بالفعل في الجدار الحدودي.
وأعلن كيربي أن الوزارة حددت المشاريع التي ستحصل على جزء من 2.2 مليار دولار، بعد التحدث مع البنتاجون وقادة الخدمة وكذلك قادة العمليات.
ويحسب إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية، فقد تم بناء أكثر من 340 ميلا من الجدار الحدودي منذ عام 2019، باستخدام أموال البنتاجون.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد