الأقانيم الثلاث فى العهد القديم من سفر اشعياء

تابع
عبر تطبيق

الأقانيم الثلاث فى العهد القديم من سفر اشعياء

أقنوم تعنى تحت القائم باليونانية ولاهوتيًّا معناها ما يقوم عليه الجوهر أو ما يقوم فيه الجوهر أو الطبيعة

والأقنوم هو كائن حقيقي له شخصيته الخاصة به ولكنه واحد في الجوهر والطبيعة والإرادة مع الأقنومين الآخرين بغير انفصال

و يقول القديس كيرلس الكبير نحن نؤمن بإله واحد ضابط الكل، الذي لا ابتداء ولا انتهاء له، آب واحد، وابن واحد، والروح القدس منبثق من الآب وحده، وهؤلاء هم جوهر واحد، ورب واحد، وسلطان واحد وإرادة واحدة

والآيات الثلاث الأولى من سفر اشعياء 12 تشير كل واحدة منها إلى أحد الأقانيم الثلاث { الآب والابن والروح القدس } كما يلي

عن الآب )

1 وتقول في ذلك اليوم: أحمدك يا رب، لأنه إذ غضبت علي ارتد غضبك فتعزيني.

( في ذلك اليوم ) يوم الرب الذي يقول عنه المزمور هَذَا هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي صَنَعَهُ الرَّبُّ (مز117: 24)

والذي قال عنه السيد المسيح لليهود:

أبُوكُمْ إِبْرَاهِيمُ تَهَلَّلَ بِأَنْ يَرَى يَوْمِي فَرَأَى وَفَرِحَ (يو8: 56).

في ذلك اليوم ارتد غضب الله الآب الذي كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ (2كو5: 19)

( عن الأبن )

2 هوذا الله خلاصي فأطمئن ولا أرتعب، لأن ياه يهوه قوتي وترنيمتي وقد صار لي خلاصا .

هنا يدعو الله ياه يهوه ؛ ياه هي اختصار للاسم يهوه

هذا يؤكد أن الابن هو الله لأنه يقول: هُوَذَا اللَّهُ خَلاَصِي

معلوم أن الابن هو الذي صار خلاصا

( عن الروح القدس )

3 فتستقون مياها بفرح من ينابيع الخلاص.

أي تمتلئوا بالروح فالسيد المسيح بعمله الفدائي الذي به خلصنا هو الصخرة التي تفجر منها الماء — والماء هو رمز للروح القدس

إن الروح القدس يروى العطشان ماء حياة يمنح الفرح لأن الفرح هو من ثمار الروح القدس وهو يأخذ من استحقاقات جنب المسيح ويعطينا وهذه هي ينابيع الخلاص

المجد لك ربى والهى ومخلصى يسوع المسيح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد