موجة ابيضاض تهدد الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا

العالم – خاص بالعالم

وكشفت تقارير ورحلات مراقبة جوية للهيئة المسؤولة عن الموقع عن تغير لون الشعاب المرجانية واضمحلالها في الكثير من المواضع معتبرة أن الظروف الجوية على مدار الأسبوعين المقبلين ستكون حاسمة في تحديد مدى ابيضاض المرجان وشدته في الموقع البحري وحملت الهيئة رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون المسؤولية في انتهاك التزاماته وتعهداته في حماية الشعاب المرجانية.

وقال المدير التنفيذي لغرينبيس استراليا باسيفيك ديفيد ريتر:”إن إعاقة موريسون للمناخ وتخليه عن الشعاب المرجانية كان أمرا بشعا، لديه التزامات وطنية ودولية لحماية الحاجز المرجاني العظيم باعتباره أحد عجائب العالم، ليست لعبة يمكن أن يقرر تدميرها لأنه يحب الفحم والغاز “.

وصدرت الدراسة الجديدة حول ظاهرة الابيضاض بعد أربعة أيام على بدء بعثة اليونسكو على تقييم ما إذا كانت الحكومة الأسترالية تبذل جهودا كافية لمواجهة التهديدات للحاجز المرجاني العظيم بما يشمل تغير المناخ، قبل أن تقرر لجنة التراث العالمي في حزيران/يونيو ما إذا كانت ستصنفه على أنه ‘في خطر’..

وقالت عالمة الأحياء البحرية جودي رومر:”أكبر تهديد منفرد يواجه الحاجز المرجاني العظيم وجميع الشعاب المرجانية هو تغير المناخ مدفوعا بتعدين وحرق الوقود الأحفوري الذي يؤدي لرفع درجات حرارة المناخ والمحيطات.

وبعد أعوام من تهديد الأمم المتحدة بإخراج الموقع من قائمة التراث العالمي أطلقت أستراليا خطة حماية بمليارات الدولارات تحمل عنوان الحاجز المرجاني2050.

لكن ذلك لم يمنع المنظمات البيئية من التوقع على عريضة تطالب حكومة موريسون بحماية الشعاب المرجانية من خلال استبدال الوقود الأحفوري القذر بالطاقة النظيفة.

ويضم الحاجز المرجاني العظيم نحو1500 نوع من الأسماك وأربعة آلاف نوع من الرخويات.

وقد أثر الابيضاض على98 بالمئة من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا منذ العام 1998 بحسب دراسة حديثة.

إقرأ أيضاً  بث مباشر.. مشاهدة مباراة تونس و أستراليا في كأس العالم 2022

التفاصيل في الفيديو المرفق …

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد