تجار الرنجة والفسيخ عن تزامن شم النسيم مع شهر رمضان: «الموسم اتضرب»

حالة من الركود تسيطر على أسواق الأسماك المملحة تحديداً داخل محلات الرنجة والفسيخ، نظراً لتزامن شهر رمضان المبارك مع موسم شم النسيم للعام الثاني على التوالي، مما أدى إلى خسارة لبعض التجار متعلقين بأمل العودة مع احتفالات عيد الفطر المبارك الذي يكون في شهر مايو المقبل، وفقا للحسابات الفلكية.

فسخاني: بنجهز دلوقتي لموسم العيد 

عبدالله مؤمن، صاحب محل فسيخ وأحد تجار الرنجة بمحافظة الدقهلية، كشف أنه توارث مهنته من أجداده وعاصر بعض مواسم شم النسيم التي كانت ذات رواج كبير من ناحية حركة الشراء والبيع عكس آخر عامين، متابعا خلال حديثه مع «الوطن»: «مفيش شم نسيم خلاص دلوقتي التجهيز هيكون في آخر رمضان عشان العيد.. يعني الموسم في العيد وبس».

ويوضح «مؤمن» أنه على الرغم من غلاء الأسعار والخسارة المرتبطة بضرب موسم الفسيخ والرنجة إلا أنه لم يتجه إلى زيادة الأسعار، لافتا إلى أن الكيلو من الفسيخ لا يتعدى ثمنه 100 جنيه، متابعا: «حرام أكسب في الكيلو 70 جنيه، حلو 10 جنيه نعمه وفضل».

صاحب محل فسيخ بالإسكندرية: موسم شم النسيم اتضرب 

أما كامل محمد، فسخاني بمحافظة الإسكندرية، يرى نفس ما قاله «مؤمن» من ناحية ضرب موسم شم النسيم خاصة وأن الزبائن حاليا يتجهون لشراء ياميش رمضان، موضحا: «حاليا مفيش أسواق لأن مفيش سيولة مع الناس والركود على مستوى سوق السمك بالكامل خاصة وإن البحر حاليا مفيهوش أسماك لأن السنة دي النوات كلها جامدة».

وتابع صاحب محل الفسيخ بالإسكندرية أنه يستعد لموسم ما بعد رمضان لاتجاه الجميع لشراء مستلزمات رمضان، قائلا: «الناس هتشتري فسيخ ولا ياميش رمضان».



المصدر الوان

إقرأ أيضاً  اخر سعر للدولار بالبنوك اليوم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد