مخاطر النوم في الإضاءة ليلا.. قد يعرضك للإصابة بأمراض مزمنة

صحة

النوم في ضوء خافت

النوم في إضاءة خافتة أمر يفضله العديد من الأشخاص وذلك رغبة منهم في الشعور بالراحة وهدوء الأعصاب، لكن تقارير علمية حديثة كشفت أن الضوء بدوره يؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية لدى الإنسان خلال فترة النوم.

ويشرح الباحثون أن الضوء يؤثر على أنماط نومنا اليومية واليقظة من خلال خلية متخصصة في العين باستخدام بروتين حساس للضوء يسمى «الميلانوبسين»، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في النوم، حسب ما ذكر موقع healthline العالمي المعني بشؤون الصحة العامة.

كيف يمكن أن يؤثر الضوء على نومنا؟

كشفت دراسة علمية نُشرت في مجلة PNAS الصادرة عن مركز الطب اليومي وطب النوم في كلية الطب بجامعة نورث وسترن في فينبرج الأمريكية، عن التأثيرات السلبية للضوء على النوم وصحة الإنسان، حيث توصل الباحثون إلى أن النوم حتى ليلة واحدة فقط مع وجود ضوء خافت، مثل جهاز التلفزيون مع إيقاف الصوت، يرفع من معدل ضربات القلب ومستويات السكر في الدم لدى الشباب الأصحاء، ويتم ذلك من خلال دخول الضوء الخافت إلى الجفون وإعاقة النوم على الرغم من نوم الأشخاص وأعينهم مغلقة.

وأشارت الدراسة إلى أن معدل ضربات القلب ينخفض ​​عادة في الليل، ويتباطأ مع قيام الدماغ بإصلاح بالحفاظ على صحة الجسم.

مخاطر التعرض للضوء أثناء النوم 

كما تُظهر نتائج تلك الدراسات أن التعرض لليلة واحدة فقط لإضاءة الغرفة المعتدلة أثناء النوم يمكن أن يضعف تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم، وكذلك صحة القلب والأوعية الدموية، وهي عوامل خطر قد تؤدي للإصابة بأمراض القلب والسكري ومتلازمة التمثيل الغذائي.

ويوصي الخبراء بارتداء أقنعة التعتيم على العين، للأشخاص الذين لا يستطيعون التحكم في الإضاءة الخارجية، أو إبعاد السرير أو مكان النوم عن مصدر الضوء المباشر.

إقرأ أيضاً  علاج الهرش في الجسم كله.. ومتى يجب زيارة الطبيب

 



المصدر هن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد