فوقت لقيت نفسي علي سرير في المستشفي 2

بس رجعت وقولت لنفسي جري ايه يا عنايات انتي هتكفري ولا ايه؟ مفيش حاجه اسمها ست شوم .. دي اعمار ودي اراده ربنا ملناش فيها اختيار
لكن لما عرضت الموضوع علي سعيد رفض وقال انه بيحب واحده تانيه فقين علي الجواز.. وقتها حسيت انها علامه من ربنا ومكررتش الموضوع ده تاني .. ورحمه اهي قاعده في شقتها بتربي عيالها واحنا شايلينها علي كفوف الراحه
واتجوز ابني ه الي اختارها
ودعيت ربنا يعوضني خير فيه ويريح قلبي ويبرد ه علي ولادي الي راحو
وت مرات ابني والي شالتها وراعتها رحمه بنت الاصول وكانت معاها اكتر من اختها.. لحد مولدت بنت زي القمر
قولنا خلاص الفرحه هتدخل بيتنا من تاني وربنا هيعوضنا عن الي راحو
وفي يوم السبوع نزل ابني يشتري لوازم السبوع علشان يفرح ويفرحنا وهو. بره قولت اطلع اطمن علي مراته وكان الباب مفتوح ولما دخلت شرفت اخر حاجه كنت اتوقعها

شوفت رحمه ومعاها راجل غريب مكتفين مرات سعيد ووها
حاولت علشان امنعهم بس خلاص كانو خنقوها واول مشافوني طلعو يجرو ورايا علشان يوني انا كمان لاني شوفت كل الي عملوه
­ ­وقعت ومحسبتش بنفسي غير دلوقتي لما فوقت من شويه

حكاية عنايات الجزء الثالث الأخير من هنااااااااااااا

إقرأ أيضاً  قاعده علي السرير بفستان الفرح قعد جنبها بهدوء 2

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط