صنائع المعروف تقي مصارع السوء 2

( صنائع المعروف تقي مصارع السوء )
قصة حقيقية :
هذه القصة حدثت فى سوريا ، يرويها صاحب معمل خياطة :
يقول صاحب القصة :
كنت صاحب معمل خياطة، وكانت لي جارة مات زوجها وترك لها ثلاثة من الأيتام، أتت يوماً إلى معملي، وقالت لي :
يا فلان، عندي ماكينة حبكة وكان زوجي يشتغل عليها، ونحن لا نعرف كيف نعمل عليها، وأنا أريد أن أصرف على هؤلاء الأيتام، ممكن أن آتي بالماكينة لعندك إلى المعمل تستأجرها مني لأحصل منها على دخل أعيش منها أنا وأسرتي ؟
فاستحييت منها وقلت لها : على الرأس والعين أرسليها إليّ .
فلما أتت بالماكينة، وجدتها موديل قديم جداً جداً، ولا يمكن إستعمالها في شيء أبداً !!
لكن لم ارغب أن أكسر بخاطر تلك المرأة
فسألتها : أختي، كم تحبين إيجار لهذه الماكينة ؟
قالت : ثلاثة آلاف ليرة، وهذه القصة قبل الحرب بحوالي عشرين سنة.
فأخذتها وقلت لها : جزاك الله خيراً يا أختي ( جبرا” لخاطرها ) وأعطيتها الثلاثة ألاف ليرة وأخذت الماكينة، ووضعتها بزاوية من زوايا المعمل، لأنه لا يمكن العمل عليها و لا الاستفادة منها.
بقينا على هذه الحال عشر سنوات، أم جميل تأتي كل شهر تأخذ إيجار الماكينة، والماكينة بزاوية المعمل لا تعمل، يعني بدون فائدة !!
وبعد عشر سنوات، إنتقلنا من المعمل الصغير إلى معمل جديد على أطراف البلدة، وعند نقل الأغراض قلت لهم : أنقلوا ماكينة أم جميل معنا ؟
فقالت مديرة المعمل : أستاذ ما لنا في ماكينة أم جميل، لماذا ننقلها ؟
قلت لها : هذا ليس من شأنك، إنقلوها فقط.
ومرت الأيام والسنوات، وبعد عشر سنوات أخرى، قامت الحرب،
والله الذي لا اله الا هو تم تدمير المنطقة التي يقع بها المعمل بأكملها إلا معملي.
وبسبب الحرب، إنقطع الإتصال بأم جميل، وحاولنا كثيراً ولم نعرف لها عنواناً، وكلما اتصلنا على هاتفها وجدناه مغلق !!
تركتنى مديرة المعمل، وسافرت إلى أوروبا، وبعد شهرين من سفرها إتصلت عليَّ وقالت لي : لقد رأيت رؤيا وأحبُّ أن تسمعها مني ؟
قلت لها : ما هي هذه الرؤيا ؟
قالت : رأيت في الرؤيا، هاتفاً يقول لي :
قولي لفلان : ببركة ماكينة أم جميل حفظنا لك معملك.
يقول صاحب القصة : اقشعرّ جلدي وانهمرت دموعي وقلت : الحمد لله
ووالله يا أستاذ لم يذهب من معملي ولا إبرة واحدة، علماً بأن المنطقة التي بها المعمل ذهبت كلها في الحرب .
العبرة :
( صنائع المعروف تقي مصارع السوء )

إقرأ أيضاً  مش متخيل ان ده ممكن يحصل ولا في الأحلام 1

انا فى كا*رثه يوم حنه بنتى اكتشفت م*صيبه الناس كانت فرحانه والاغانى شغاله والكل بيرقص ومبسوط
وانا عينى على بنتى بودعها علشان هتروح على بيت عريسها وهى كانت بترقص وفرحانه

وفجأه لمحت بنتى الكبيره ولاء المتجوزه بتشاور لعريس اختها
وفعلا دخلت الشقه وهو دخل وراها وانا خدت بعضى ودخلت وراهم لأن كانت نظراتهم غريبه

وسمعت الم*صيبه ولاء بتقول لمحمد خلاص هتسبنى وهتجوزها لالا ومحمد بيقولها انا هتجوزها اسم بس
إنما انتى اللى فالقلب يا ولاء مقدرتش امسك دموعى
وقولت يادى المصيبه بنت عمرى تخون اختها اللى ملهاش غيرها
انا الام المغلوب على أمرها جوزى ما*ت وساب فى رقبتى بنتين وولد ولاء ودعاء وأحمد علمتهم احسن تعليم القصة كاملة اضغط هنا

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط