4 اخطاء الأكثر شيوعاً خلال فترة انقطاع الطمث والتي تمنعنا من فقدان الوزن

عندما نصل إلى مرحلة انقطاع الطمث، تواجه النساء تغيرات في جسدهن نتيجة للخلل الهرموني الذي يحدث. بدءًا من سن الخمسين تقريبًا، تنخفض مستويات هرموني الاستروجين والبروجستيرون بشكل ملحوظ. وعلى الرغم من أن كل امرأة تختلف عن الأخرى، إلا أن هناك بعض التغييرات الشائعة التي يمكن أن تظهر:

  1. الهبات الساخنة: تشعر بارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة وتعرق.
  2. تغيرات في الجلد والشعر: يصبح الجلد أرق وأكثر هشاشة، وتتغير خصلات الشعر.
  3. ساركوبينيا: فقدان تدريجي لكتلة العضلات.
  4. فقدان كثافة العظام.
  5. صعوبة في النوم.
  6. تغيرات في توزيع الدهون وصعوبة زيادة الوزن.

هناك علاجات مختلفة لتخفيف الأعراض، ويُنصح بالبدء في تناولها قبل وصول سن اليأس بحوالي 8 سنوات. يمكن أن تشمل هذه العلاجات تغييرات في النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية.

وفيما يتعلق بفقدان الوزن، يُعدُّ ذلك من أكبر مخاوف النساء خلال هذه المرحلة. عندما تنخفض مستويات الهرمونات، يتباطأ التمثيل الغذائي، مما يجعل من الصعب فقدان الوزن. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي الاختلالات الهرمونية أحيانًا إلى احتباس السوائل وزيادة الوزن. لذا، من الجيد الانتباه لنمط الأكل وتجنب تناول الكحول بكثرة. كما يُفضل ممارسة التمارين الرياضية والاهتمام بالنشاط البدني يوميًا.

  • الهبات الساخنة: تعتبر الهبات الساخنة من أكثر الأعراض شيوعًا خلال انقطاع الطمث. تشعر النساء بارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة وتعرق. قد تكون هذه الهبات مزعجة وتؤثر على الجودة العامة للحياة. يُفضل تجنب الأطعمة الحارة والمشروبات الكحولية والتدابير البسيطة مثل استخدام المروحة أو تناول الأطعمة الباردة للتخفيف من هذه الأعراض.
  • تغيرات في الجلد والشعر: يصبح الجلد أرق وأكثر هشاشة خلال انقطاع الطمث. قد يصبح الشعر أيضًا أقل كثافة وأكثر هشاشة. من الجيد الاهتمام بالعناية بالبشرة واستخدام منتجات مرطبة للحفاظ على صحة الجلد والشعر.
  • ساركوبينيا (فقدان كتلة العضلات): يحدث تدريجيًا خلال انقطاع الطمث. يمكن الحفاظ على كتلة العضلات من خلال ممارسة التمارين الرياضية المناسبة، مثل رفع الأثقال وتمارين القوة.
  • فقدان كثافة العظام: يعتبر هذا من المخاوف الشائعة لدى النساء. يُفضل تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وممارسة التمارين الوزنية للحفاظ على كثافة العظام.
  • صعوبة في النوم: قد يعاني العديد من النساء من اضطرابات النوم خلال هذه المرحلة. من الجيد الحفاظ على نمط نوم منتظم وتجنب المنبهات قبل النوم.
  • تغيرات في توزيع الدهون وصعوبة زيادة الوزن: يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الهرمونات إلى تغييرات في توزيع الدهون في الجسم. من الجيد الاهتمام بالتغذية المتوازنة وممارسة التمارين الرياضية للحفاظ على وزن صحي.
إقرأ أيضاً  ابعد عن 5 وجبات فى العشاء لإنقاص الوزن

أن أحد أكبر مخاوف النساء اللاتي يأتين إلى مركزها هو الصعوبة التي يواجهنها في فقدان الوزن. “سأخبرك أنه إلى جانب مشاكل النوم، فإن فقدان الوزن عادة ما يكون أحد أكثر الأشياء التي تقلقنا في هذه المرحلة وله تفسير طبي وراء ذلك. وهو أنه عندما تنخفض الهرمونات، ينخفض ​​التمثيل الغذائي بشكل عام. التمثيل الغذائي الأساسي هو ما ينفقه جسمك دون القيام بأي نشاط، لذلك إذا انخفض نشاط التمثيل الغذائي لديك بنسبة تصل إلى 30٪، فهذا يترجم إلى ما يقوله لك المرضى عادة في الاستشارة “أنا آكل نفس ما كنت عليه من قبل والآن أكتسب المزيد من الوزن” “هذا ولهذا السبب، نعم، هناك نساء قد يلاحظن زيادة في الوزن وأيضًا لأن الاختلالات الهرمونية قد تؤدي أحيانًا، على سبيل المثال، إلى احتباس السوائل.

الآن، هناك نقطة أخرى مثيرة للاهتمام والتي اعتقدنا أنه من المهم معرفتها من خبيرنا وهي الأخطاء التي نرتكبها في هذه المرحلة بشكل لا إرادي والتي تمنعنا من فقدان الوزن بشكل فعال أو حتى تتسبب في زيادة الدهون. وفي هذا الصدد،  “إن الأخطاء الأكثر شيوعًا هي  إدراج تمارين القوة في روتيننا – لأن النساء يحبون حقًا أنشطة القلب والأوعية الدموية وغالبًا ما نترك أعمال القوة جانبًا -؛ المشروبات الغازية  ، والذي عادة ما يزيد لأنه هذه المرحلة التي أصبحت حياتنا الاجتماعية أكثر نشاطًا من ذي قبل، ويرتبط ذلك ارتباطًا وثيقًا باستهلاك المشروبات الغازية- وهي مادة تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية – وليس تغيير عادات الأكل لأنه من المهم الآن تقليل كمية السعرات الحرارية قليلاً لمكافحة هذا التباطؤ التمثيل الغذائي الأساسي، وأخيرًا، أعتقد أن الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية يكفي لأن المهم حقًا هو البقاء نشيطًا يوميًا.

إقرأ أيضاً  5 أسباب وراء اختلاف الوزن من يوم لآخر بحسب أخصائية التغذية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط