الرئيسية / المرأة / مايا مرسي: المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي

مايا مرسي: المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي

مايا مرسي: المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي

استقبلت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة، اليوم وفدًا من البرلمان الأوربي برئاسة ماريسا ماتياس (البرتغال) رئيسة الوفد إلى جانب وفد من الاتحاد الأوربي برئاسة ايفان سوركوس سفير الاتحاد الأوروبى في مصر، بهدف التعرف على وضع المرأة في مصر والأنشطة التى ينفذها المجلس لتمكين المرأة في مختلف المجالات، وذلك بحضور كل من السفيرة منى عمر والنائبة الدكتورة هبه هجرس والدكتور نبيل صموئيل أعضاء المجلس، بالإضافة إلى السفيرة وفاء بسيم عضوة اللجنة العلاقات الخارجية بالمجلس.
في البداية رحبت الدكتورة مايا مرسي بالوفد في مصر، وتوجهت بالشكر للاتحاد الأوروبي على التعاون القائم بينه وبين المجلس في مختلف المجالات من أجل النهوض بالمرأة المصرية، مشيدة بالدور الذي يقوم به الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة في هذا المجال.
وأكدت "مرسي" على حرص القيادة المصرية للاستفادة من طاقات النساء، واصفة الفترة الحالية بالذهبية لتمكين المرأة المصرية فى ظل توفر الإرادة السياسية لتحقيق ذلك، مشيرة إلى أن مصر حققت انجازات كبيرة خلال الاربع سنوات الماضية حيث شرعت قانون تجريم الحرمان من الميراث، وتغليظ عقوبة الختان، وتنظيم عمل المجلس القومي للمراة، وقانون الاعاقة.
كما أشارت الى أن المجلس القومي للمراة قد قاد بمشاركة ١٧٥ الف سيدة و١٨٠ جمعية اهلية صياغة الاستراتيجية الوطنية لتمكين المراة ٢٠٣٠ والتى تعتبر اول استراتيجية في العالم في إطار التنمية المستدامة وأقرها سيادة الرئيس كوثيقة العمل للاعوام القادمة وادمجت هذه الاستراتيجية مع رؤية مصر 2030 ، مؤكدة ان تم البدء في تنفيذها فور الاعلان عنها بدعم من السيد رئيس الجمهورية ،مشيرة ان المجلس أطلق مرصد المراة لمتابعة تنفيذ الاستراتجية، ويتم عقد اجتماعات و لقاءات بشكل منتظم مع مختلف الجهات للتعرف على العقبات والتحديات التى تواجه الوزارات والهيئات المختلفة التى تشارك في تنفيذ الاستراتيجية .
وحول دور المجلس في إحداث تغيير في ثقافة المجتمع تجاه المرأة ، اكدت الدكتورة مايا ان جميع الحملات التى اطلقها المجلس كان لها مردود جيد من افراد المجتمع وساعدت على تغيير ثقافة المجتمع سواء حملة التاء المربوطة التى وصل عدد متابعيها الى 100 مليون متابع ومشاهد واصبحت التاء المربوطة سر قوتك رمز للمرأة المصرية ،بالاضافة الى الوصول من خلال حملة طرق الابواب الى 4 مليون سيدة على الارض ،كما اننا وجدنا تقبل من الرجال لاهداف حملة "لانى رجل " التى اطلقها المجلس لتوعية الرجال بدورهم في دعم النساء ومساندتها في مختلف المجالات .كما اننا نسعى للوصول من خلال الحملة الى الشباب لان هؤلاء هم الذين سيصنعون المستقبل وسيقومون باحداث تغيير في المجتمع خلال السنوات القادمة .
وأكدت "مرسي" أن مصر حاليا تقوم بتنفيذ العديد من البرامج لمواجهة مشكلة الزيادة السكانية من بينها برنامج "2 كفاية" الذي تقوم بتنفيذه وزارة التضامن الاجتماعى ، بالإضافة الى مشروع تكافل وكرامة الذى يعد من ابرز المشاريع التى تحقق الحماية الاجتماعية للمراة المصرية حيث تستفيد منه 2.5 مليون اسرة ، 90% منهم من النساء ، ومن أهم شروطه ان لايزيد عدد ابناء المستفيدين من المعاش عن 3 ابناء ، كما ان لدينا الاستراتيجية القومية للسكان "مصر 2030"، التى وضعتها الدولة لمواجهة قضية الزيادة السكانية وحلها،مشيرة ان المشكلة الاساسية في تنفيذ اي برنامج او مشروع من البرامج السابقة هى الاستمرارية في تنفيذه بالتعاون مع شركائنا الدوليين وبدعم من الحكومة وجميع اجهزة الدولة.
وأشارت إلى الحملات التوعوية التى ينظمها المجلس على الأرض وتتضمن التوعية بمخاطر واضرار عملية ختان الاناث، وتغليظ العقوة على مرتكبيها و التى اقرها القانون، ولاقت الحملات التوعوية استجابة واسعه من المواطنين.
وحول التعاون القائم بين المجلس والاتحاد الافريقي في مجال تمكين المرأة اشارت الدكتورة مايا مرسي انه تم عرض مقترح على الاتحاد الاوربي بالعمل على نقل التجربة الناجحة " للتاء المربوطة سر قوتك " الى افريقيا وايجاد رمز يجمع المرأة الافريقية على هدف واحد ، كما اقترحنا العمل على تقديم خبرة مصر في صياغة استراتيجية للمرأة بالدول الافريقية على غرار استراتيجية تمكين المرأة المصرية 2030 التى اعلنتها الامم المتحدة كاول استراتيجية لتمكين المرأة منبثقة من استراتيجية التنمية المستدامة 2030 .
وحول حلمها خلال الفترة القادمة اعربت الدكتورة مايا مرسي عن املها بمزيد من النساء في البرلمان وان تصل النسبة الى 30% وان لا نتراجع الى الخلف عن النسبه الحالية ، كما تمنت زيادة عدد الوزيرات لتصل نسبة المرأة في الحكومة االى 30 %، كما تمنت الوصول الى كل طالب وطالبة بسن 10 سنوات لتوعيتهم وحتى يكون نواة جيدة للمستقبل تؤمن بالمساواة بين الجنسين مشيرة ان هذا السن المناسب لبدء توعية الشباب من الجنسين.
ومن جانبها أكدت السفيرة منى عمر عضوة المجلس القومى للمرأة بأننا نلتزم بجميع المواثيق الدولية التى وقعت عليها مصر و لها علاقة بالمرأة ، ولدينا علاقا قوية واتصالات بالمرأة في افريقيا والعالم العربي ، ونعمل على مزيد من التعاون معهم ، مشيرة اننا نعمل مع الاتحاد الافريقي على ايجاد حلول لقضية الهجرة غير الشرعية ، وهو احد المشروعات الهامة التى نعمل عليها.
وأشارت الدكتورة هبة هجرس، أنها أول عضو داخل المجلس القومى للمرأة من ذوى الإعاقة، تم تعيينها وباقي الأعضاء من قبل رئيس الجمهورية وهو دليل على رغبة الرئيس ان يضم تشكيل المجلس القومى للمرأة مختلف الفئات المجتمع.
وأكد أن لدى المجلس 27 فرعًا من مختلف محافظات الجمهورية يضم كل فرع امرأة ن ذات الإعاقة ، كما تم استحداث لجنة للمرأة ذات الاعاقة وقد قمنا بعمل الكثير من اجل المرأة ذات الإعاقة خلال الثلاثة سنوات الماضية.
وأشار نبيل صموئيل عضو المجلس، أن المجلس يضم لجنة لمنظمات غير الحكومية تضم أكثر من 50 جمعية ، يضم منتدى مفتوح للمنظمات غير الحكومية الذي يعقد اجتماعات دورية لمناقشة كافة القضايا المختلفة وشاركوا في وضع استراتيجية تمكين المرأة 2030 ، مشيراً ان المنتدى يعمل حالياً مع الجمعيات الاهلية على حملة" مش قبل 18" والتى تناقش قضية زواج القاصرات وكيفية العمل على مواجهتها.
وأضافت الدكتورة نجلاء العادلي مدير الاتصالات الخارجية والتعاون الدولي بالمجلس، أن المجلس يعمل على مشروعات تستهدف تمكين النساء اللاجئات اقتصاديا ومساعدتهن على تنفيذ مشروعات صغيره تدر عليهن دخل.
وأشاد الوفد بالأنشطة التى ينفذها المجلس، ومايتم على الأرض من أجل تمكين المرأة المصرية، معربين عن أملهم لمزيد من التعاون بين الجانبين.

المصدر اهل مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *