الرئيسية / سفر وسياحة / لوحات بديعة من القهوة.. بائعة شاي تُلهم فنان سوداني للإبداع (حوار)

لوحات بديعة من القهوة.. بائعة شاي تُلهم فنان سوداني للإبداع (حوار)

كتب- هشام عواض:

وحده الإبداع لا حدود له، ومن هنا ابتكر بعض الفنانين طرق مختلفة وغريبة في الرسم، واستخدام أدوات وخامات غير تقليدية، منهم الشاب السوداني صالح عبدو، الذي احترف الرسم بواسطة القهوة، ليجعل منها خامة لرسم وتلوين لوحاته التشكيلية.

وصالح عبدو، فنان تشكيلي سوداني، درس الرسم بطرقه التقليدية بواسطة الألوان وفُرشات الرسم، إلى أن جاءته فكرة استخدام القهوة، وتحدث عن ذلك في حواره لـ"مصراوي"، قائلًا: "في البداية اتجهت للرسم منذ طفولتي، وعشقت الطبيعة السودانية والبساطة، وكما يقولون الفنان ابن بيئته، لذلك انعكس ذلك على معظم لوحاتي".

وأضاف "عبدو": "دفعني شغفي بالرسم إلى دراسته، فالتحقت بكلية تربية الفنون بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، وكان مشروع تخرجي ملامح من السودان". مشيرًا إلى أنه في أحد الأيام كان يجلس مع زملائه تحت شجرة بجوار بائعة شاي، أو كما تُسمى في السودان "سِت الشاي"، فجاءته فكرة استخدام القهوة وراسب البُن في الرسم.

ومنذ ذلك الحين، انطلق الفنان الشاب في طريقه برسم لوحاته تارة بالألوان المائية، وتارة أخرى بالقهوة، وأحيانًا يمزج بينهما، فنالت إعجاب كثير من الناس حتى أقام معارض عديدة، منها في السودان وخارج السودان خاصة بالمملكة العربية السعودية.

ويطغى على "عبدو" الطابع السوداني البسيط للحياة، فيقول لمصراوي: "أنا عِشت في بيئة بسيطة جدًا، لهذا ارسم في لوحاتي الناس البسيطة على طبيعتها، وأركز على البيئة السودانية بشكل أساسي وكُلّي في لوحاتي".

وأقام "عبدو"، ورش عدة، منها ورشة المرسم الحر، ورشة وزارة الثقافة اليوم التشكيلي، ورشة منظمة سوديا لتوعية الشباب، وورشة دعم الوحدة والسلام". كما عُرضت لوحاته في الكثير من دول العالم منها مصر وإثيوبيا وقطر وألمانيا وإيطاليا والهند، إلى جانب ذلك عمل عدة سنوات في المملكة السعودية كمُدرس تربية فنية من 2015 وحتى 2018.

المصدر مصراوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *