الرئيسية / منوعات / القصر المسكون ورماد الموتى.. حكاية الوجه المخيف لديزني لاند

القصر المسكون ورماد الموتى.. حكاية الوجه المخيف لديزني لاند

ديزني لاند ديزني لاند زيارة "ديزني لاند" وقضاء بعض الوقت بها، هي حلم بالنسبة إلى الكثير، خاصة الذين يعتبرون أنها المكان الأكثر سحرا في العالم، خاصة التفاصيل الجذابة في المدينة، ولكن تبين وجود شيء آخر مخيف قد يمنع الكثير من الإقدام على زيارة المتنزه الترفيهي الضخم التابع لإحدى الشركات الأمريكية.
ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن "ديزني لاند" هي أكثر الأماكن شعبية لنثر رماد الأشخاص، الذين يطلبون حرق جثامينهم بعد وفاتهم ووضعه في جرة ونثره في إحدى الأماكن، كما تتبع الثقافات الهندية واليابانية.
واتضح أن الكثير من زائري هذه المدينة يجلبون معهم رماد أحبائهم لينثروه داخلها، سواء في الحديقة أو الأماكن التي يصعب تنظيفها، واكتشف هذا الأمر العاملون بالمدينة، حيث لاحظوا أن المكانس الكهربائية تعطلت بسبب رماد تشبه التراب ولكنها أكثر صلابة.
وجاء اكتشاف هذا الرماد البشري المنثور؛ ليؤكد أن إحدى القصور بـمدينة ديزني، مسكونا بالأشباح والمعروف بـ"القصر المسكون"، وقال أحد رعاة ديزني لاند : "إن القصر المسكون ربما كان يحمل الكثير من الرماد البشري لدرجة جعلته مخيفا للكثير ممن يدخلوه لهذا تم منع زيارته".
وقال المتحدث باسم ديزني في بيان رسمي له :"إن نشر الرماد في المنتزهات محظور تماما وأمر غير قانوني" وأضاف : "سيتم مرافقة الضيوف خلال جولتهم بالمدينة لمنع الذين يحاولون القيام بذلك".

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *