الرئيسية / صحة / العلاج الآمن للحالات المرضية الشائعة أثناء الحمل

العلاج الآمن للحالات المرضية الشائعة أثناء الحمل

خلال فترة الحمل ستتقاسمين كل شيء مع جنينك، المفيد والضار، وتعد الأدوية من التحديات التي تواجه المرأة الحامل، حيث يصبح خوفها من تأثيرات الأدوية في الجنين هو شغلها الشاغل، حتى لو كان ذلك على حساب صحة جسدها.

خلال فترة الحمل، ستتقاسمين كل شيء مع جنينك، المفيد والضار، وتعد الأدوية من التحديات التي تواجه المرأة الحامل، حيث يصبح خوفها من تأثيرات الأدوية في الجنين هو شغلها الشاغل، حتى لو كان ذلك على حساب صحة جسدها.
ولكن هذا لا يعني عدم تناول الأدوية مطلقا، فهناك ضرورات صحية لا يمكن تجاهلها، ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن 9 من كل 10 نساء يتناولن الدواء في مرحلة ما أثناء الحمل.

اقــرأ أيضاً الأدوية والحمل

وفي مقالنا هذا سنتناول الحالات المرضية الشائعة التي تحصل للحامل والتي تحتاج خلالها لتناول الأدوية:
1- الصداع
الأسيتامينوفين (تيلينول)، هو الدواء المفضل للألم أثناء الحمل، ويستخدم على نطاق واسع مع عدد قليل جدًا من التأثيرات الضارة الموثقة. وينبغي تجنب الأسبرين والعقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) أثناء الحمل.

ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تشمل:
– ايبوبروفين (أدفيل، موترين).
– كيتوبروفين.
– نابروكسين (أليف).
وإذا كان ألمك شديدًا للغاية فقد يصف لك الطبيب مسكنات الألم الأفيونية. ومع ذلك، فإن استخدام الأفيون أثناء الحمل يحمل مخاطر إدمان الجنين عليها، وبعد الولادة تظهر أعراض الانسحاب التي تسمى متلازمة الامتناع الوليدي (NAS).

اقــرأ أيضاً الرضاعة الطبيعية والأدوية

2- نزلات البرد
أدوية نزلات البرد غير مدروسة للاستخدام خلال الحمل بشكل جيد، ويقترح بعض الأطباء محاولة الانتظار حتى بعد الأسبوع الثاني عشر لتقليل أي مخاطر محتملة لطفلك، والخيارات الآمنة تشمل:
– شراب السعال العادي، مثل روبيتسان (Robitussin)
– اسيتامينوفين (تايلينول) لتخفيف الألم والحمى.
– وبالنسبة لعقار السودافيد فإن العنصر النشط فيه هو مادة السودوإيفيدرين، والتي قد ترفع ضغط الدم أو تؤثر في تدفق الدم من الرحم إلى الجنين، وقد يكون آمنا أثناء الحمل، ولكن تحدثي مع طبيبك إذا كنت تعانين من ارتفاع ضغط الدم أو أية مخاوف أخرى.
وفي حالة نزلات البرد، غالبًا ما يوصي الأطباء بمحاولة العلاج المنزلي قبل تناول الأدوية:
– الحصول على الكثير من الراحة.
– شرب الكثير من السوائل بالإضافة إلى حساء الدجاج أو الشاي.
– الغرغرة بالمياه المالحة لتخفيف التهاب الحلق.
– استخدام قطرات الأنف المالحة.
– استخدام جهاز ترطيب الهواء في غرفتك.
– استخدام المنثول لفرك الصدر.
– تجربة شرائط الأنف لفتح الشعب الهوائية.

اقــرأ أيضاً الربو والحمل.. 6 إجراءات للوقاية

3- أدوية الحموضة وحرقة المعدة
مضادات الحموضة التي تحتوي على حمض الألجنيك والألمنيوم والمغنيسيوم والكالسيوم آمنة بشكل عام أثناء الحمل:
– هيدروكسيد هيدروكسيد المغنيسيوم الألومنيوم (مالوكس).
– كربونات الكالسيوم.
– سيميثيكون.
– فاموتيدين.
وللحرقة الشديدة، قد يقترح طبيبك أخذ حاصرات H2، مثل:
– رانيتيدين (زانتاك).
– السيميتيدين (التجميت).
وقد تساعد التغييرات في نمط الحياة أيضًا على التخلص من حرقة المعدة:
– ارتداء ملابس فضفاضة لا تضغط على بطنك.
– الاحتفاظ بمذكرة طعام لمساعدتك على التعرف إلى بعض الأطعمة التي قد تسبب الارتجاع.
– الانتظار ثلاث ساعات للاستلقاء بعد الوجبات.
– تجنب الوجبات المتأخرة قبل النوم مباشرة.
– النوم ورأسك مرتفع في الليل.
– تناول وجبات صغيرة طوال اليوم.
وتحدثي مع طبيبك إذا عانيتِ من حرقة في فم المعدة، ففي حالات نادرة، قد تكون علامة على متلازمة هيلب HELLP التي تحدث كمضاعفات لمرحلة تسمم الحمل.

اقــرأ أيضاً 7 مضاعفات في شهور الحمل الأولى وطرق معالجتها

4- الحساسية التنفسية
الحساسية الخفيفة قد تستجيب بشكل جيد للإجراءات المنزلية، وإذا كنت بحاجة إلى بعض المساعدة الإضافية، تعتبر مضادات الهيستامين الفموية التالية آمنة:
– ديفينهيدرامين (بينادريل).
– الكلورفينيرامين (كلور تريميتون).
– السيتريزين (زيرتك).
وإذا كانت حساسيتك أكثر حدة، فقد يقترح عليك الطبيب أخذ رذاذ كورتيكوستيرويدات OTC بجرعة منخفضة مع مضادات الهيستامين عن طريق الفم. الخيارات تشمل:
– بوديزونيد (راينوكورت).
– فلوتيكاسون (فلونيز).
– موميتازون (نازونيكس).
ويمكنك أيضًا تجربة تغييرات نمط الحياة التالية:
– تجنب الخروج في الهواء الطلق أو فتح النوافذ في أيام التلقيح العالية.
– خلع الملابس التي كنت ترتدينها في الهواء الطلق، وشطف حبوب اللقاح العالقة من الجلد والشعر مع دش سريع.
– ارتداء قناع أثناء إكمال الأعمال في الهواء الطلق أو الحصول على مساعدة من شخص آخر لمهام مثل القص.
– شطف الممرات الأنفية بالقطرات الملحية.

اقــرأ أيضاً هل الملينات آمنة خلال الحمل؟

5- الإمساك
تعتبر الملينات آمنة بشكل عام أثناء الحمل، وتشمل الخيارات كوليس (Colace) أو سورفاك (Surfak)، وقد تساعد المسهلات مثل سينوكوت (Senokot) أو دولكولاس (Dulcolax)أو حليب الماغنيسيا (Milk of Magnesia)، ولكن تحدثي مع طبيبك قبل تجربة أي من هذه الأدوية.
وتشمل خيارات العلاج الأخرى للإمساك ما يلي:
– شرب المزيد من الماء والسوائل.
– ممارسة المزيد من التمارين كل يوم.
– تناول المزيد من الألياف، ويمكنك العثور على الألياف في الفواكه والخضروات، والفول، والحبوب الكاملة.
– اسألي طبيبك عن مكملات الألياف، مثل ميتاموسيل (Metamucil).
6- الغثيان والتقيؤ
غثيان الصباح شائع في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، والعلاج غير مطلوب دائمًا. ويمكنك تجربة العلاجات المنزلية، مثل تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم أو احتساء زنجبيل، وقد تحاولين أيضا تناول:
– فيتامين ب 6 ، 25 ملليغرام عن طريق الفم ثلاث مرات في اليوم.
– دوكسيلامين سكسينات (يونيسونوم).
– درامامين.
وهناك أدوية قد يصفها لك الطبيب إذا كنت تعاني من الغثيان الشديد والقيء (التقيؤ الحملي):
– دوكسيلامين سوكسينات البيريدوكسين هيدروكلوريد.
– أوندانسيترون (زوفان).

اقــرأ أيضاً ما أفضل علاج للبواسير خلال فترة الحمل؟

7- البواسير
قد تحدث البواسير أثناء الحمل بسبب ضغط الحمل على الأوعية الدموية أو بسبب الإمساك، وخيارات العلاج الآمن تشمل:
– الجلوس في ماء دافئ، ولا تضيفي الصابون أو حمام الفقاعات.
– الوقوف أو الاستلقاء على جانبك عندما يكون ذلك ممكنا.
– جربي الوسادة على شكل حلقة عند الجلوس.
– علاج الإمساك عن طريق تناول الملينات وشرب المزيد من السوائل، وممارسة المزيد من التمارين الرياضية، وتناول المزيد من الألياف.
8- الفطريات المهبلية
عدوى الخميرة شائعة في الحمل. مع ذلك، من الأفضل أن تتصلي بطبيبك لإجراء التشخيص المناسب قبل معالجته في المنزل، وتشمل الأدوية الآمنة ما يلي:
– ميكونازول (مونيستات).
– كلوتريمازول (لوتيانمن).
– بوتوكونازول (فيمستات).
وعموما لا ينصح العلاجات المنزلية والعلاجات الطبيعية للعدوى الخميرة أثناء الحمل.
9- صعوبة النوم
الأدوية الآمنة للأرق هي تلك الموجودة في عائلة ديفينهايدرامين، بما في ذلك:
– سومنيكس.
– نيتول.
– دوكسيلامين سكسينات (يونيسون) هو احتمال آخر يمكن استخدامه أيضًا إذا كنتِ تعانين من الأرق.

اقــرأ أيضاً علاج عدوى الخميرة خلال فترة الحمل

وإذا لم تنجح، قد يصف لك الطبيب ما يلي بعد تقييم الفوائد والمخاطر:
– مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (أميتريبتيلين ، نورتريبتيلين).
– البنزوديازيبينات.
وقد تترافق البنزوديازيبينات مع خطر الشفة المشقوقة، لكن استخدامها في أشهر الحمل المتأخرة لا تسبب تلك الخطورة.
وتغييرات نمط الحياة التي يمكنك تجربتها تتضمن ما يلي:
– جدولة النوم لوقت الاستيقاظ ووقت النوم بكل منتظم.
– ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
– الحد من القيلولة لمدة لا تزيد عن 30 دقيقة في اليوم.
– تجنب الكافيين والمنشطات الأخرى.
– إنشاء روتين ليلي، على سبيل المثال، يمكنك الاستحمام أو الاستماع إلى الموسيقى أو ممارسة اليوغا.
– استكشاف العلاجات البديلة، مثل التأمل أو الوخز بالإبر.
* استخدام المكملات الغذائية
ناقشي أي مكملات تتناولينها أو تخططين لتناولها أثناء الحمل مع طبيبك. وفي حين يُنصح باستخدام الفيتامينات في المرحلة التي تسبق الحمل، لدعم مستويات الفيتامينات والمعادن الأساسية، مثل الفولات، ولكن قد تشكل المكملات الأخرى مخاطر على طفلك. وقد تتفاعل أيضًا مع الأدوية التي تتناولها بالفعل. كما يجب الحذر من الأعشاب، فمجرد وصف شيء ما بأنه "طبيعي تمامًا" لا يعني دائمًا أنه آمن.
* وصفات طبية تتناولينها بالفعل
قبل الحمل، قد تكونين بالفعل تتناولين أدوية تستلزم وصفة طبية لمشكلات صحية معينة مثل، الغدة الدرقية، ارتفاع ضغط الدم، أو غيرها من الحالات، ومن المهم أن تتحدثي مع طبيبك حول متابعة هذه الأدوية، خاصة إذا كنت حاملاً بالفعل أو تخططين للحمل في المستقبل القريب.

اقــرأ أيضاً التخطيط للحمل.. علاجات ومكملات

وفي كثير من الحالات، قد تتناولين الدواء بأمان أثناء الحمل، أو قد تحتاجين أحيانًا إلى ضبط الجرعات أو التبديل إلى دواء آخر يعتبر أكثر أمانًا لك ولطفلك.
* العلاجات البديلة
قد تكون العلاجات التكميلية والبديلة خيارات جيدة خلال فترة الحمل، ومن الامثلة عليها:
– العلاج بالإبر.
– العناية بتقويم العمود الفقري.
– العلاج بالتدليك.
ولكن، بشكل عام، العلاجات البديلة ليست مدروسة جيدًا، لذا ناقشيها مع طبيبك.
** أخيرا..
هناك العديد من الأدوية التي يمكنك تناولها بأمان أثناء الحمل، لكن يبقى المفتاح هو التواصل مع الطبيب، وهناك أيضا كتب للأدوية توجد على الإنترنت، توفر معلومات مختلفة حول الأدوية.

المصدر صحتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *