الرئيسية / منوعات / كلاكيت.. حكاية عزوف عذراء المسرح عن الزواج.. أمينة رزق: لو اتجوزت كنت هنتحر

كلاكيت.. حكاية عزوف عذراء المسرح عن الزواج.. أمينة رزق: لو اتجوزت كنت هنتحر

أمينة  رزق أمينة رزق "أم الفنانين".."عذراء المسرح".."راهبة الفن"، كلها ألقاب حازت عليها الفنانة الراحلة أمينة رزق، التي رفضت الزواج حتى وفاتها، حتى كثرت عنها الشائعات، بأن سبب عزوفها نابع من حبها لشخص ما، وبسبب كثرة عملها وتواجدها مع يوسف وهبي على المسرح، وارتباط اسميهما معا في العروض والمسرحيات ومعظم الأعمال الفنية؛ شاع عنها أن حبها له هو ما منعها من الزواج من غيره.
وقالت أمينة رزق عن عزوفها عن الزواج في حوار قديم لها نشر بمجلة الكواكب عام 1992، : "لم أندم على عدم زواجي لأن هناك العديد من الأسباب التي جعلتني لا أفكر في الزواج، بداية من عشقي لفني حيث وجدت متعتي في الوقوف على خشبة المسرح وإسعاد الجماهير، فوهبت نفسي للفن وخشيت على الفن من أن ينافسه أحد أو يمنعني عنه حتى لو كان زوجا".
واستكملت عذراء المسرح في حوارها:"ورغم طابور المعجبين والخطاب الذين أرادوا طلب يدي، وكنت على يقين من أن أيا منهم لو وافقت على طلبه كان سيخيرني بين الفن وبينه، لذلك أصابتني عقدة نفسية من الرجالة.
وكانت أمينة قد اعتادت على تقديم إحدى المسرحيات مع عميد المسرح العربي يوسف وهبي، حيث كانت أحداثها تدور عن شاب وعد فتاة بالحب والزواج، وتمرض هي بسبب حبها له، وكانت كل هذه الروايات بمثابة مآس استعرضت أمينة من خلالها قوة الرجل وسطوته.
ودائما ما تتخيل أمينة الأحداث الأسوأ، وتصدقها؛ حتى لو كانت مجرد أوهام، فكانت تتخيل أنها ما إن تتزوج حتى يمنعها من التمثيل فتنتحر.
وتابعت عذراء المسرح في حوارها القديم: "خشيت على نفسي من الانتحار إذا ما وافقت على الزواج وجاء الزوج ذات يوم ويقرر حرماني من فني وعشقي وحبي..إن ظروف العمل مع يوسف وهبي دفعتني إلى عدم التفكير في الزواج لأنه كان يقدم كل يوم اثنين من كل أسبوع مسرحية جديدة، حيث كنا نقدم 23 مسرحية في الموسم المسرحي الواحد".
لم يدع ضغط العمل مع وهبي، فرصة لأمينة لتفكر في الزواج، حيث قالت: "لم يكن لدينا الوقت للتفكير في أي من الظروف الخاصة، خاصة إذا أضفنا وقت الحفظ والبروفات.. وعقب انتهاء كل موسم؛ كنا نقدم مسرحيات أخرى مدتها 15 يوما في جولة بمدن الوجهين البحري والقبلي، ثم نذهب إلى الاسكندرية في الموسم الصيفي ونقدم 30 مسرحية لمدة شهر، أي بمعدل مسرحية يوميا ونجوب البلاد العربية".
وتسائلت أمينة بعد توضيح كل هذا الوقت التي تقدمه للفن: "فأين هو الوقت الذي نفكر فيه في الزواج أو حتى لتبادل الابتسامات مع المعجبين!".
استمر عملها بالمسرح 70 سنة حيث التحقت بفرقة يوسف وهبي منذ أن كان عمرها 12 سنة و3 أشهر.
أما عن حقيقة علاقتها بيوسف وهبي وما شاع عنها أنها عزفت عن الزواج بسبب حبها له؛ فأجابت أمينة :"أشاع البعض أن السر وراء إحجامي عن الزواج، هو حبي ليوسف وهبي، وهذا ما يثير بداخلي الضحك؛ لأن حب الفن في أعماقي يتضاءل بجواره كل أنواع الحب، وإيماني بأن الفن لم يسرق عمري، بل منارة عمري، وأسعد لحظات حياتي؛ حينما يناديني أحد بلقب الفنانة".

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *