الرئيسية / اخبار مصر / جامعة أسيوط توقع بروتوكولا لإنشاء مستشفى 2020 لعلاج الأورام بالصعيد

جامعة أسيوط توقع بروتوكولا لإنشاء مستشفى 2020 لعلاج الأورام بالصعيد

صدى البلد أعلن الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، عن توقيع بروتوكول تعاون خماسى الأطراف بين مؤسسة 2020 لعلاج الأورام بصعيد مصر ومؤسسة مستشفى الأطفال مصر 57357، وبالتعاون مع جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان وشبكة علاج السرطان بالولايات المتحدة الأمريكية.
وذلك فى إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتفعيل دور المشاركة المجتمعية في تنفيذ وإدارة المستشفيات الحكومية لتطوير منظومة الصحة في مصر، مشددًا على حرص إدارة جامعة أسيوط على تنفيذ مستشفى 2020 الجامعي الجديد وفق أحدث النظم الطبية، وذلك من أجل تحسين مستويات الشفاء لمرضى السرطان والنهوض بالخدمة الصحية المقدمة لمرضى الأورام فى صعيد مصر.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد اليوم، الأربعاء، لتوقيع بروتوكول التعاون، وذلك بالمبنى الإدارى بجامعة أسيوط، وبحضور الدكتور عمرو عزت سلامة، وزير التعليم العالي الأسبق وأمين اتحاد الجامعات العربية ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مستشفى سرطان الأطفال 57357، والدكتور شحاتة غريب شلقامى، نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون التعليم والطلاب، والمهندس لطفى البدراوى رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان، والدكتور شريف أبو النجا، سكرتير عام جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان ومدير عام مستشفى سرطان الأطفال 57357 وجمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان، نائبا عن المهندس هشام الصيفى والشبكة المصرية للسرطان بالولايات المتحدة الأمريكية، والمهندس عمرو عبد العال، نائب محافظ أسيوط، والدكتور مصطفى كمال، رئيس جامعة أسيوط الأسبق، والدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط السابق والرئيس الشرفي لمؤسسة 2020 لعلاج الأورام، والدكتور مصطفى الشرقاوي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة.
ووجه سلامة الشكر إلى جميع أعضاء جامعة أسيوط، وذلك لما قاموا به خلال الأعوام السابقو من عمل مضنٍ وضع جامعة أسيوط فى مصاف الجامعات المتميزة عربيًا، حيث تعد جامعة أسيوط فى الوقت الراهن مثالا يحتذى به فى جودة التعليم وتقدم البحث العلمى بما تملكه من قدرات هائلة، والذى يعتبر نتاجه الآن هو توقيع تلك الاتفاقية التى ستحدث نقلة نوعية كبيرة فى صعيد مصر من حيث الخدمة الصحية المقدمة لمرضى الأورام فى صعيد مصر، حيث دعا لتوحيد الجهود المجتمعية المبذولة والعمل سويًا لتحقيق إنشاء هذا الصرح الجديد.
وشدد الدكتور شريف أبو النجا على ضرورة أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون، والاستفادة بثمار التبادل الناجحة فى مختلف المجالات والعمل على تطويرها، مشيرًا إلى نسب النجاح المرتفعة فى شفاء مرضى الأورام التى استطاعت مستشفى 57357 لسرطان الأطفال أن تحققها من نسب شفاء غير مسبوقة على مستوى العالم، وهو ما حدث بتكاتف و دعم مختلف منظمات المجتمع المدنى، وقال: "إن القادة هم من يصنعون الفرق، فهناك أناس قادرون على التغيير وهذا ما أراه اليوم فى جامعة أسيوط من هدف واضح وجليا وسعى لتحقيق طفرة طبية هائلة على مستوى صعيد مصر تلغى نظام المركزية الصحية فى العاصمة".
من جانبه، أكد الدكتور جعيص أن إنشاء مستشفى 2020 الجامعي لعلاج الأورام فى صعيد مصر هدف وضعته الجامعة نصب عينيها منذ عدة سنوات، حيث حرصت عليه الإدارات المتوالية إيمانا منهم بأهميته فى فتح باب للأمل لعلاج مرضى الأورام فى صعيد مصر، وهو ما كان يمثل حلما للمواطنين فى محافظات صعيد مصر بأكمله، وهو ما كان له دافع أخلاقي ووطني لاتخاذ قرار بتخصص الأرض لمشروع إنشاء المستشفى خلال فترة توليه رئاسة الجامعة، وذلك من أجل أن يصبح النسخة الثانية من مستشفى 57357 فى صعيد مصر، وتستكمل المسيرة لخدمة أهالى محافظات الصعيد.
وأوضح الشرقاوى أنها تتضمن القيام بأعمال دراسة جدوى تشمل البنية التحتية والمعدات والأجهزة الطبية وغير الطبية، ذلك إلى جانب تنظيم زيارات دورية بين مستشفى سرطان الأطفال 57357 والجامعة لمتابعة مراحل إنشاء مستشفى 2020 لعلاج الأورام بصعيد مصر، وذلك بهدف نقل الخبرات فى المجالات الطبية والإدارية والتقنية المختلفة، وكذلك الاستفادة من جميع الإمكانيات المتوفرة لدى جميع الأطراف، وكذلك تدريب وتأهيل الكوادر الطبية بقسم أورام الأطفال وتدريب وتأهيل الكوادر الطبية بمستشفى 2020 الجامعي لعلاج الأورام فى صعيد مصر.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *