الرئيسية / اخبار مصر / غضب واستياء بمحلية النواب من تغيب محافظ السويس

غضب واستياء بمحلية النواب من تغيب محافظ السويس

لجنة الإدارة المحلية لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان شهد اجتماع لجنة الإدارة المحلية، برئاسة المهندس أحمد السجينى، حالة من الاستياء والغضب من جانب الأعضاء نحو إعتذار اللواء عبد المجيد صقر، محافظ السويس، عن الحضور للبرلمان، لاستعراض الخطة التنموية للمحافظة والوقوف على المشروعات القومية والمتعثرة والإشكاليات التى تعانى منها المحافظة أيضا وسبل التغلب عليها وفق خطة المحافظ.
ورأى الأعضاء، أن اعتذار المحافظ عن الحضور للجنة غير مبرر، خاصة أنه من الطبيعى أن يكون لدى أى محافظ خطة تنموية معروفة، ولديه حصر بالمشروعات المتعثرة، ورؤيته للمشروعات القومية، وأيضا حصر بالإشكاليات التى تعانى منها المحافظة، مشيرين إلى إعتذار المحافظ عن الحضور قد يكون مقبول فى حالة طلب التعرف منه على إجابات متعلقة بالمحافظة من خلال طلبات إحاطة أو استجوابات أو غيرها من الملفات الرقابية، وهى التى تحتاج لردود ومذكرات رسمية، أما الخطة التنموية من الطبيعى أن تكون جاهزة وتحت يده ويعمل فى إطارها.
من جانبهم برر اللواء طارق عبد العظيم، سكرتير عام محافظة السويس، عدم حضور المحافظ، لدراسة الملفات التى سيتحدث بشأنها أمام اللجنة، والإلمام الكامل بالمعلومات والطلبات المطلوبة، مؤكدا على تقدير المحافظ للبرلمان ونواب المجلس فى إطار التعاون والتنسيق الكامل، مؤكدا على أن السويس بها العديد من الإشكاليات والصعوبات التى تتطلب تضافر الجهود.
من ناحيته قال طلعت خليل، عضو مجلس النواب، أن المحافظة تعانى من العديد من الإشكاليات التى تتطلب التضافر من الجميع، للتغلب عليها، خاصة أنه فى حاجة إلى إمكانيات مادية، وذلك فى ملفات الإسكان والصرف الصحى، وتطوير العشوائيات، فيما انتقد النائب بدوى النويشى، وكيل لجنة الإدارة المحلية، مبررات سكرتير عام المحافظة لعدم الحضور للجنة، مؤكدا على أن حضور المحافظ كان لابد أن يتم، لأن المطلوب الخطة التنموية.
وأتفق معه النائب محمد الحسينى، عضو لجنة الإدارة المحلية، مشيدا بحضور المستشار عمر مروان، للإجتماع، بعد إعتذار المحافظ، مؤكدا على أن هذا الحضور مقدر، مشيرا إلى أن التعامل بين الحكومة والبرلمان يتم وفق الدستور والقانون واللائحة الداخلية المجلس.
ولفت الحسينى، إلى أن الحضور للجنة من جانب المسؤلين يأتى فى إطار التعاون والتنسيق، مشيرا إلى أن لجنة الإدارة المحلية تساعد المسؤلين، خاصة أن الجميع فريق واحد، موجها حديثه لمحافظ السويس:" لو أنت مش فاهم ومش حافظ تعالى للجنة الإدارة المحلية نتعاون ونتعلم سويا ونستفيد للصالح العام"، منتقدا إعتذار المحافظ:" لو رئيس الوزراء بعتلك هترد عليه تقوله هراجع وأجيلك .. مش كدا".
من جانبه قال النائب عبد الحميد كمال، عضو مجلس النواب، بأن إعتذار المحافظ غير مبرر، وكان لابد من حضوره، مشيرا إلى أنه محافظ غير متعاون مع نواب المحافظ، ولابد من وقفة حاسمة تجاه الإجراءات التى يتخذها فى تعامله مع نواب المحافظة، مشيرا إلى أن المحافظ يتجاهل النواب فى كل شيئ .
وانتقد كمال، طريقة تعامل المحافظ مع نواب المحافظة، مشيرا إلى أنها تصل لإشكاليات لابد من مواجهتها، مؤكدا على أن المحافظ يتحدث بشكل دائم فى أنه يعرف كل المشكلات، ومن ثم هنا السؤال لماذا لم يحضر اليوم للحديث عن خطته للتغلب على هذه الإِشكاليات والرؤى التنموية؟، متابعا: " لماذا لم يحضر للحديث عن المشروعات القومية..والمشروعات التعثرة؟ والخدمات المتعلقة بمجال عمله؟. قائلا:" متحف الشهداء بمحافظة السويس تحول لموقف ..هل هذا يعقل؟…نحن لا نقف مع حرامية ولا نصبين ولكن نقف مع الصالح العام..وإحنا نواب الشعب".
من ناحيته قال النائب محمد صلاح أبو هميلة، عضو لجنة الإدارة المحلية، أن طريقة التعاون التى يتبعها محافظ السويس، لابد أن يكون لها موقف واضح من لجنة الإدارة المحلية، لأن ذلك غير مقبول إطلاقا فى تعاون السلطة التنفيذية والتشريعية، مشيرا إلى أن نواب الشعب يملكون إجراءات أكثر عنفا تستيطع أن تعدل من هذه الطريقة.
وفى نهاية اللقاء أمهلت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، محافظ السويس، اللواء عبد المجيد صقر ، مهلة 15 يوما للحضور باللجنة لعرض الرؤية التنموية للمحافظة، ورفض النواب رأى رئيس اللجنة بمنح المحافظ مهلة 60 يوما أو 30 يوما للحضور فى اجتماع آخر لعرض الرؤية التنموية، وانتهوا إلى منح المحافظ مهلة 15 يوما فقط، منتقدين موقف المحافظ.

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *