الرئيسية / أخبار الكنيسة / مصادر: المجمع المقدس بصدد أزمة مع الأنبا مايكل قد تنقلب لصالحه

مصادر: المجمع المقدس بصدد أزمة مع الأنبا مايكل قد تنقلب لصالحه

قالت مصادر كنسية مُطلعة في تصريحات خاصة لـ"الدستور"، إن سيمينار أعضاء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من مطارنة وأساقفة، والمقرر انعقاده في 20 من نوفمبر الجاري، من المقرر أن يشهد حالة من الحدة من جانب الأنبا مايكل أسقف عام كنائس فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
وتأتي نبرة الحدة المشار اليها، بعد القرار الباباوي الأحدث والذي حمل رقم 22 لعام 2018، والصادر عن البابا تواضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بما يُفيد انتداب الأنبا بيتر أسقف نورث كارولينا بأمريكا لكى يكون مشرفًا رعويًا وماليًا وإدارايًا على كنائس فرجينيا، مع مطالبته بتقديم تقرير نص سنوي للبابا عن أحوال الإيبارشية.
وكشفت المصادر لـ"الدستور" أن القرار الأحدث قد يكون لخير الأنبا مايكل وهو ما دفعه لعدم اصدار اي ردة فعل حتى الآن، وهوأن التقارير كانت تصب في صالحه فسيقوم البابا تواضروس الثاني، بتجليسه على الإيبارشية، وهو سبب الخلاف القائم بين الكنيسة والأنبا مايكل منذ عهد البابا الراحل شنودة الثالث.
وطالب الانبا مايكل – في وقت سابق- بتجليسه على كنائس الإيبارشية بدلًا من كونه اسقفا عاما، إلا ان أحد الأساقفة العموم من كبار القيمة والعمر بالكنيسة قال إنه ترأس وفدا لقياس مدى شعبيته ومدى رضى الأقباط عن أحوال الايبارشية هناك وهو ما لم يصب في مصلحته قديما.
من جانبه، كان قد أعلن الأنبا مايكل أن أي اقتطاع من كنائس ايبارشيته سيدفعه إلى اللجوء للقضاء الأمريكي للفصل بينه وبين الكنيسة المصرية لتي يمثلها في فيرجينيا، وهو ما لم يحدث حتى الان.

المصدر الدستور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *