الرئيسية / أخبار الكنيسة / البابا فرنسيس: المحبّة الأمينة للمسيح هي النور لعيش جمال العاطفة

البابا فرنسيس: المحبّة الأمينة للمسيح هي النور لعيش جمال العاطفة

البابا فرنسيس:  المحبّة الأمينة للمسيح هي النور لعيش جمال العاطفة قال البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان، أريد اليوم أن أكمّل التعليم حول الكلمة السادسة من الوصايا العشرة – "لا تزنِ" – مسلطًّا الضوء على أنَّ المحبّة الأمينة للمسيح هي النور لعيش جمال العاطفة البشريّة. إنَّ بعدنا العاطفي في الواقع هو دعوة للحب تظهر في الأمانة والقبول والرحمة.
وأضاف "فرنسيس "، خلال مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس ، اليوم الأربعاء، أن لا يجب أن ننسى أن هذه الوصيّة تشير بوضوح إلى الأمانة الزوجيّة وبالتالي من الجيّد أن نتأمّل بشكل أعمق حول معناها الزوجي ، متابعاً: إنَّ هذا المقطع من الكتاب المقدّس من رسالة القديس بولس هو ثوروي! إن التفكير في أنتروبولوجيا ذلك الزمن والقول إنّ على الزوج أن يحبَّ امرأته كما أحبَّ المسيح الكنيسة هو ثورة بحدِّ ذاتها! ربما هذا أكثر أمر ابتكاريٍّ قيل عن الزواج في ذلك الزمن. يمكننا أن نسأل أنفسنا: لمن تتوجّه وصيّة الأمانة هذه؟ هل هي للأزواج فقط؟ في الواقع هذه الوصيّة هي للجميع، إنّها كلمة أبويّة من الله موجّهة لكلِّ رجل وامرأة.
وتابع : لنتذكّر أنَّ مسيرة النضوج البشريّة هي مسيرة الحب الذي يبدأ بنوال العناية وصولاً إلى القدرة على تقديمها؛ وبنوال الحياة وصولاً إلى القدرة على إعطائها أن نصبح رجالاً ونساء بالغين يعني أن نبلغ إلى عيش الموقف الزوجي والوالدي الذي يظهر في مختلف حالات الحياة كما في القدرة على أخذ شخص ما على عاتقنا ومحبّته بدون التباس وغموض وبالتالي هو موقف الشخص الذي يعرف كيف يقبل الواقع ويدخل في علاقة عميقة مع الآخرين.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *