الرئيسية / أخبار عالمية / “قسد” السورية توقف مؤقّتا عملياتها ضد تنظيم داعش

“قسد” السورية توقف مؤقّتا عملياتها ضد تنظيم داعش

قسد السورية توقف مؤقّتا عملياتها ضد تنظيم داعش أعلنت قوات سوريا الديموقراطية، اليوم الأربعاء، وقف معركة دحر الإرهاب موقتا، بسبب القصف التركي على مواقع كردية في شمال سوريا.
وقالت القيادة العامة لقوات سوريا الديموقراطية في بيان إن "التنسيق المباشر بين هجمات الجيش التركي في الشمال وهجمات تنظيم داعش في الجنوب ضد قواتنا قد أدى إلى إيقاف معركة دحر الإرهاب مؤقتاً والتي كانت تخوضها قواتنا في آخر معاقل التنظيم الإرهابي".
ووصف البيان الضربات التركية بأنها استفزازات ضد المناطق الوحيدة الآمنة في سوريا، مؤكداً أن استمرار هذه الهجمات سيتسبب في إيقاف طويل الأمد لحملتنا العسكرية ضد تنظيم داعش وهو ما تبتغيه تركيا.
وأكدت قوات سوريا الديموقراطية في بيانها أنها تعتبر الهجمات التركية دعماً مباشراً تقدمه الدولة التركية لتنظيم داعش الإرهابي وجاءت بتنسيق مباشر معه ومتزامنة مع الهجمات العكسية التي ينفذها التنظيم في منطقة هجين مؤخراً، في إشارة إلى المعقل الأخير للتنظيم المتطرف.
وأضافت أن الضربات التركية على طول الحدود أدت لاستشهاد مقاتل من قوات واجب الدفاع الذاتي وإصابة آخر، وإلحاق الأضرار بممتلكات المدنيين وإجبارهم على ترك منازلهم في المناطق المستهدفة، داعية المجتمع الدولي للتنديد باستفزازات الدولة التركية.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان توقف المعارك التي كان يخوضها المقاتلون الأكراد في شرق سوريا، وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "كانت هناك تحركات للقوات باتجاه الجبهة، لقد توقفت، توقف القصف كذلك".
وتشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الأساسي في قوات سوريا الديموقراطية التي تتلقى الدعم من واشنطن في قتالها ضد تنظيم داعش في سوريا، الأمر الذي يوتر العلاقة بين واشنطن وأنقرة التي تعتبر هذه الوحدات امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور.
وتعتبر الدول الغربية حزب العمال الكردستاني تنظيماً إرهابياً، إلا أنها لا تعامل وحدات حماية الشعب الكردية على أنها فصيل إرهابي.
وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء، أن قواته أنهت الاستعداد لشن هجوم على المقاتلين الأكراد في سوريا حيث نفذت عمليتين منذ 2016 ضد تنظيم داعش والمقاتلين الأكراد، وتخشى تركيا من أن يؤدي إقامة كيان كردي على حدودها إلى إحياء التطلعات الاستقلالية لدى الأكراد في أراضيها.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *