الرئيسية / الاسرة / دافعت عن شرفها فتم إحراقها.. تفاصيل تحرش مدير مدرسة بطالبة

دافعت عن شرفها فتم إحراقها.. تفاصيل تحرش مدير مدرسة بطالبة

دافعت عن شرفها فتم إحراقها.. تفاصيل تحرش مدير مدرسة بطالبة

لم تتصور نصرت جاهان رافي طالبة بمدرسة أن يتم احراقها فى احدى شوارع بنجلاديش ، وذلك بسبب دفاعها عن شرفها بعد أن تجرد مدير المدرسة دعاها إلى مكتبه ولمسها مرارا وتكرارا وبدء يتحسس مفاتن جسمها بطريقة غير لائقة.

نصرت جاهان رافي
وأبلغت نصرت، البالغة من العمر 19 عاما، الشرطة بما حدث، إلا أن الضابط الذي أخذ إفادتها صورها بالفيديو وهي تدلي بشهادتها، وتسرب الفيديو لاحقا إلى وسائل التواصل الاجتماعي وانتشر على نطاق واسع.
بنجلاديش
ويظهر في الفيديو، تبدو نصرت وهي تشعر بالأسى الشديد، وتحاول إخفاء وجهها بيديها، في حين يُسمع صوت الشرطي وهو يصف ما جرى معها بأنه "ليس صفقة كبيرة" ويطلب منها إبعاد يديها من وجهها.
مدير مدرسة يتحرش
وبعد أن أبلغت الشرطة في 27 مارس بالحادثة، ألقت القبض على مدير المدرسة، وتظاهر مجموعة من الناس في الشوارع للمطالبة بالإفراج عنه، ملقين باللوم على الفتاة الضحية، وفي 6 أبريل الجاري، أي بعد 11 يوما من التحرش بها، ذهبت نصرت إلى مدرستها لحضور امتحاناتها النهائية. وقال شقيقها: "اصطحبت أختي إلى المدرسة وحاولت دخول المبنى، لكن تم توقيفي ولم يُسمح لي بالدخول"، ولكن زميله لها اصطحبتهاإلى سطح المدرسة، قائلة إن إحدى صديقاتها تعرضت للضرب وتحتاج على مساعدتها".
التحرش فى المدارس
و"عندما وصلت إلى السطح تفاجأت بوجود 5 أشخاص ملثمين أحاطوا بها وطلبوا منها سحب البلاغ ضد مدير المدرسة. وعندما رفضت، أشعلوا النار فيها".
اقرأ ايضا.. جوازات السعودية توضح موعد تطبيق غرامة التأخير على تجديد هوية مقيم

وقالت الشرطة البنغالية إن القتلة أرادوا أن يبدو قتل الفتاة على أنه انتحار، لكن خططتهم فشلت عندما تم إنقاذ نصرت بعد فرارهم من المكان. وكانت الفتاة قادرة على الإدلاء ببعض المعلومات قبل وفاتها.
وأوضحت الشرطة أن أحد القتلة كان يمسك برأس نصرت بيديه عند سكب الكيروسين عليها وإشعال النار بها، ولهذا السبب لم يتم حرق رأسها، وبقي على قيد الحياة فترة قبل أن تلقى حتفها.

المصدر اهل مصر