الرئيسية / عاجل / لهذه الجهة ناصف ساويرس يتبرع بـ 6 مليون دولار وبماذا ستفيد التعليم فى مصر

لهذه الجهة ناصف ساويرس يتبرع بـ 6 مليون دولار وبماذا ستفيد التعليم فى مصر

لهذه الجهة ناصف ساويرس يتبرع بـ 6 مليون دولار وبماذا ستفيد التعليم فى مصر

موضوع
لهذه الجهة ناصف ساويرس يتبرع بـ 6 مليون دولار وبماذا ستفيد التعليم فى مصر
كتب – إيهاب رشدي
حصلت كلية بوث لإدارة الاعمال بجامعة شيكاجو على منحة بمبلغ 6 مليون دولار من رجل الاعمال ناصف ساويرس عضو مجلس أمناء الجامعة والمتخرج منها في 1982 وعضو مؤسسة ساويرس للتنمية الإجتماعية ، وذلك لإنشاء أول برنامج من نوعه في إدارة الاعمال التنفيذي، والذي صمم خصيصا للتعليم التنفيذي في الجونة بمصر، والمبلغ هو جزء من منحة أكبرقدمها ناصف ساويرس للجامعة وخصصت لمساندة التعليم في مصر. يعقد برنامج شيكاجو بوث لادارة الاعمال التنفيذي بالجونة مرة كل عام لمدة أربعة عشرة يوما خلال السنوات 2019 – 2021 وطبقا لاتفاق المنحة فإن المشاركين في البرنامج سيكونون من القطاعين الخاص والعام بمصر وسيتم التدريس من قبل أساتذة كلية بوث لدراسة التحديات والتغيرات المستجدة في عالم الأعمال. وسيقوم البرنامج بمزج التعليم التقليدي والتجريبي، كما سيساعد في توسيع دوائر التواصل والتأثير المهني للمشاركين ، ويفتح البرنامج في السنوات القادمة الباب لمشاركين من الشرق الأوسط وإفريقيا. وفي تصريح له عن المنحة، قال ناصف ساويرس "أتطلع لدعم إطلاق برنامج "شيكاجو بوث" الجديد في مصر، وهو ما سيقدم برنامج تعليم متميز في مجال إدارة الأعمال التنفيذي للقيادات في القطاعين العام والخاص في مصر وجوارها الجغرافي." وقد شملت تبرعات ناصف ساويرس للجامعة تقديم منح لمعهد الدراسات الشرقية، وتقديم منح دراسية لطلاب جامعة القاهرة للدراسة بجامعة شيكاجو ولطلاب جامعة شيكاجو للدراسة بمصر، وكذلك برنامج للأساتذة الزائرين بين مصر وفرع جامعة شيكاجو في باريس . وقالت مينا هرس عميد مساعد كلية بوث للتعليم التنفيذي "يمكننا بهذا الدعم السخي من ناصف ساويرس، أن ننقل التعليم العالمي الذي تقدمه كلية بوث بجامعة شيكاغو لرجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين في المنطقة،"مضيفة "أن هذا البرنامج صمم خصيصا لمساعدة القيادات الإدارية لبلوغ أقصى إمكاناتهم." يذكر أن مؤسسة ساويرس للتنمية الإجتماعية تأسست عام 2001 ، بهبة من عائلة ساويرس، وقد تصدت للعديد من القضايا الهامة التي يواجهها المجتمع المصري كقضايا الفقر، البطالة، الصحة، التعليم. وعلى مدار 18 عام نجحت المؤسسة في تقديم العديد من المبادرات والبرامج الريادية الهادفة إلى تحقيق تنمية شاملة ومستدامة على أرض مصر .
هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون