الرئيسية / أخبار مصر الان / يلقب بالعتيق.. حكاية أقدم مسجد أثرى بواحة سيوة عمره 800 عام.. مبنى بالكرشيف بمنطقة شالى الاثرية.. مغطى بجذوع النخيل.. ومصلى الخلاء يشهد الاحتفالات الدينية..صور

يلقب بالعتيق.. حكاية أقدم مسجد أثرى بواحة سيوة عمره 800 عام.. مبنى بالكرشيف بمنطقة شالى الاثرية.. مغطى بجذوع النخيل.. ومصلى الخلاء يشهد الاحتفالات الدينية..صور

صدى البلد حكاية اقدم مسجد اثرى بواحة سيوة عمرة 800 عام
المسجد العتيق مبنى بالكرشيف بمنطقة شالى الاثرية
تم ترميم المسجد منذ 3 اعوام وافتتحه وزير الاثار
تمتلك واحة امون " سيوة " العديد من المناطق الاثرية والتاريخية والتى تتفرد بها عن غيرها مما ساهم فى الاقبال السياحى عليها.
ففى واحة سيوة اقصى حدود مصر يوجد مسجد من أقدم مساجد مصر والذى يعود تاريخ بنائه الى ما يقرب من 800 عام والذي تم بناؤه بطبقة الكيرشيف الطينية الممزوجة بالملح ومازالت تقام فيه الشعائر الدينية حتى الآن.
يقول الدكتور عبد العزيز الدميري مدير عام اثار مطروح ان المسجد يعرف باسم المسجد العتيق وتم بناؤه عام 600 هجرية- 1203 ميلادية، وتم ترميمه منذ ثلاثة اعوام وافتتحه وزيرا الآثار والأوقاف ومحافظ مطروح. وفى العيد يستقبل الزوار فى الساحات حوله للصلاة والاحتفالات.
واضاف أن ما يميز “الجامع العتيق” هو الطراز المعماري النادر، الذي استخدم فيه مادة “الكرشيف المحلي”، وهي ومادة تنفرد بها واحة سيوة دون غيرها.
وأشار إلى أن الجامع العتيق بني فى موقعه الحالي أعلى جبل “إدرار” او ما يعرف بالجبل الأبيض 600 هجرية- 1203 ميلادية، وذلك عندما اضطر سكان سيوة الأصليين إلى إقامة مدينة “شالي” القديمة لتحميهم من اعتداءات البدو من العرب والبربر المتكررة. فاختار أهالي سيوة في ذلك الوقت موقعًا مرتفعًا ومحصنا فوق الجبل.
وأوضح ان المسجد مغطى بجذوع النخيل وله بابان وساحة من الخارج وبه مئذنة كبيرة و أن أهم ملحقات المسجد مصلى الخلاء والهدف منه إقامة الاحتفالات الدينية التى يحرص عليها الأهالى فى المناسبات الدينية كليلة القدر والإسراء والمعراج وصلاح العيد.
واشار الى اهتمام وزارة الاثار بالمناطق الاثرية بواحة سيوة من خلال اعمال الترميم للمناطق الاثرية مثل منطقة شالى القديمة والتى تعرف بحصن سيوة بالاضافة الى عدد من المناطق الثرية التى توجد بالواحة.

المصدر صدى البلد