الرئيسية / عاجل / الراهب الذى بُكّت من كلام وثن

الراهب الذى بُكّت من كلام وثن

الراهب الذى بُكّت من كلام وثن

خاص لموقع الحق والضلال
كتبت / مارينا ابراهيم
قضى راهب فترة كبيرة من عمره فى الحياة الرهبنية ولكن دخل الفتور حياته الروحية فابتدأ ينحدر لأسفل فى روحياته فيتهرب من أب إعترافه ولا يشارك إخوته فى الصلاة وتكاسل فى ممارساته الروحية. إلى أن وصل إلى قرار ترك الدير والنزول إلى العالم وبالفعل ترك الدير وهو متخفياً دون أن يراه أحد ووصل إلى المدينة وراح يبحث عن عمل حتى يحصل على لقمة عيشه فوجد عمل عند كاهن وثنى الذى رحب به كثيراً عندما عرف أنه راهباً مسيحياً. وهناك أعجب الراهب كثيراً بإبنة الكاهن الوثنى وطلب منه أن يتزوجها. فرح الكاهن الوثنى بطلبه وشرط عليه أن يستشير آلهته الوثنية.
رجع الكاهن يخبر الراهب بأن إلهه وافق على الزواج من إبنته بشرط أن يجحد مسيحه وأمام الوثن وافق الراهب لأنه قد أغوى بجمال الإبنة وأنكر مسيحه أمام الوثن فى الحال خرجت من فمه مثل حمامة بيضاء أخذت ترتفع ترتفع ثم إختفت. وقتها علم أن الروح القدس قد فارقه لكن حب الفتاة قد أعمى قلبه وأسكت ضميره لذا كان يلح على الرجل أن يزوجه إبنته فرجع الكاهن يسأل الوثن الذى كان رده أن الراهب بالرغم من جحوده لإلهه إلا أنه مازال يحبه وطلب الوثن (الشيطان) أن يزوجه بابنته حتى يغضب إلهه أكثر وتفارقه محبة المسيح فلما علم الراهب بهذا الكلام أُيقظ من غفلته وبكته ضميره وندم ندماً شديداً وبكت بالدموع عيناه.
هرب الراهب من الكاهن الوثنى ورجع للدير كانت الشياطين تعطل مسيرته ولكن رحمة المسيح رافقته الطريق إلى أن وصل الدير ففرح جداً أب إعترافه وهناك قدم توبة قوية عما فعله فطلب منه أب إعترافه أن يصلوا معاً يوماً وبعد فترة رأى الراهب الحمامة البيضاء فى الأعالى ففرح جداً وأخبر أبيه الذى طلب منه أن يزود صلاته أسبوعاُ ثانياً وفى نهايته رأى الراهب تلك الحمامة أقرب من المرة السابقة فلما أخبر أبيه الروحى طلب منه أيضاً أن يصلوا سوياً أسبوعاً ثالثاً وبنهاية الاسبوع الثالث ظهرت الحمامة ووقفت على رأسه فراح يمسك بها ولكنها سرعان ما دخلت فمه وعبرت إلى جوفه وحل سلام المسيح داخله فاللحال أخبر أب إعترافه الذى فرح جداً لقبول المسيح توبته . "طُوبَى لِلَّذِي غُفِرَ إِثْمُهُ وَسُتِرَتْ خَطِيَّتُهُ" (مز 32: 1)