الرئيسية / أخبار مصر الان / رئيس أول لجنة نسائية للمصالحات: صعيد بلا ثأر..مبادرة نسائية لوقف سلسال الدم بين عائلات قنا.. فيديو

رئيس أول لجنة نسائية للمصالحات: صعيد بلا ثأر..مبادرة نسائية لوقف سلسال الدم بين عائلات قنا.. فيديو

صدى البلد أعلنت أماني ماهر أبوسحلي، رئيس أول لجنة نسائية للمصالحات بمصر، عن تدشين مبادرة تحمل عنوان "صعيد بلا ثأر" للحد من الخصومات الثأرية ووقف سلسال الدم بين العائلات والقبائل، من خلال ندوات توعية للسيدات في المنازل و التجمعات العامة، مع تفعيل الجهود الأمنية والقضائية تجاه الخصومات الثأرية القائمة.
وأوضحت أبوسحلي، أن مبادرة" صعيد بلا ثأر" جاءت من منطلق المعاناة والتجربة المريرة التى عانتها بعد فقدان نجلها فى خصومة ثأرية، وهو ما جعلها تبحث عن حل للمساهمة فى وقف سلسال الدم بين العائلات بسبب عادة الثأر الذميمة التى تسىء كثيرًا لصعيد مصر، فكان لابد من البحث عن الطرف الأهم فى هذه الأزمة و هى المرأة، لأنها صاحبة قرار فى هذا الأمر لا يقل عن دور الرجل، فهى المحرك و الدافع للانتقام و فى نفس الوقت هى مفتاح الحل والصفح إذا أرادت ذلك.
وأضافت أبوسحلى، أن لجان المصالحات الثأرية تجاهلت المرأة تمامًا خلال عقد جلسات الصلح بين العائلات المتنازعة و كان يتم التعامل مع الأمر وكأنه خاص بالرجال فقط، وهو ما كان يؤدى لفشل الكثير من الجهود لحل الأزمات، لذلك وبحكم تجربتى الشخصية أعلم تمامًا أن المرأة له دور رئيس فى نجاح أو فشل جهود الصلح، لذلك بعدما تمكنت من تأسيس أول لجنة نسائية للمصالحات الثأرية بمصر بمباركة ورعاية الأجهزة التنفيذية والأمنية، دشنت مبادرة "صعيد بلا ثأر" وكانت المرأة هى محور الإهتمام لتوعيتها بخطورة الثأر و أنه بمثابة سلسال دماء لن ينتهى وأن مأساتها لن يكون آخرها موت ابن أو زوج فقط طالما أصرت على الأخذ بالثأر.
وأشارت أبوسحلى، إلى أنه من ضمن أهداف المبادرة تفعيل القوانين وكسب مؤيدين من أعضاء مجلس النواب لوضع تشريعات خاصة بجرائم الثأر، حتى تكون هناك عقوبات رادعة بجانب جهود التوعية والإقناع للسيدات، مضيفًة بأنها حريصة على الذهاب لأماكن الملتهبة والتى تنتشر بها الخصومات الثأرية فى قنا لتوعية السيدات بالتصالح من أجل حقن الدماء مع ترك الأمر للقضاء لكى يتولى القصاص العادل.
وأضافت أبوسحلى، أن اللجنة النسائية والمبادرة التى تم إطلاقها سوف تكون عونًا وسندًا وداعمًا لجهود لجان المصالحات الخاصة بالرجل من أجل الوصول إلى صعيد بلا ثأر بشكل فعلى حتى يعم الأمن والسلام وتتحقق مسيرة التنمية، لأنه من العلوم للجميع أنه لن تتحقق أى نهضة تنموية بدون وجود أمن و أمان حقيقى.
يذكر أن أمانى ماهر أبوسحلى زوجة النائب حمزة أبوسحلى عضو مجلس النواب عن دائرة فرشوط، فقدت نجلها فى خصومة ثأرية وعمره 16 عامًا، حيث تربص له أفراد عائلة أخرى أثناء عودته من المدرسة مستقلا دراجته النارية مع آخرين من أبناء عائلتهعام 2014، مما أدى لوفاته بطلقات نارية و إصابة آخرين، فقررت مع زوجها الذهاب لأداء العمرة و رفض فكرة الثأر، وهو ما جعلها وزوجها مثالًا يحتذى به فى العفو والصفح من أجل حقن الدماء.

المصدر صدى البلد