الرئيسية / عاجل / تفاصيل الجريمة الزوج السفاح قتل زوجته وهى حامل ثم حاول الانتحار

تفاصيل الجريمة الزوج السفاح قتل زوجته وهى حامل ثم حاول الانتحار

تفاصيل الجريمة الزوج السفاح قتل زوجته وهى حامل ثم حاول الانتحار
صورة أرشيفية

تفاصيل الجريمة الزوج السفاح قتل زوجته وهى حامل ثم حاول الانتحار
موضوع
"زوج يقتل زوجته لرفضها التسول والإنفاق عليه" هذا هو ملخص الجريمة التى نحن بصددها، لكن تفاصيل الجريمة مثيرة، فالزوج السفاح لم يقتلها مرة واحدة ولكنه قتلها قبل رحيلها عن دنيانا ألف مرة.
لم تتوقع "هدى" بأن نهاياتها ستكون فى منزل الزوجية، بعد قصة حب عاشتها مع زوجها "محمد" حيث قامت المجنى عليها بتحدى أهلها والزواج منه بعد قصة حب دامت أكثر من 4 سنوات وبعد زواجها أنجبت منه "نبيل ونورة"، ولكن لا تأتى الأقدار دائما بما تشتهى الأنفس وبدأت المشاكل من قبل الزوج المدمن وبدأ فى الاعتداء عليها بالضرب وطلقها مرة ولكنها أصرت على العودة إليه من أجل تربية أولادها حتى صار أكثر قسوة، وانتهت المأساة بقتلها وتركها داخل منور العمارة لمدة يومين، بعد أن لفها فى "بطانية"، ثم حاول الانتحار لكن أمه منعته، وبعد ذلك ادعى أن عصابة حاولت الاعتداء عليه وقتله وتسببت فى جرح بجسده، حتى يبعد شكوك المباحث عنه، لكنه تم ضبطه، واعترف تفصيليا بجريمته.

انتقلنا إلى قرية مشتول القاضى بمحافظة الشرقية والتقينا بأسرة المجنى عليها الشابة هدى محمد، 21 سنة، ربة منزل وفى بداية لقائنا بالأسرة صرخت والدة المجنى عليها: "أريد حق ابنتى الشابة، راحت هى وجنينها فى وقت واحد، نار تمسك بجسدى، القصاص من الزوج القاتل"، واستطردت ليلى متولى، والدة المجنى عليها المكلومة، وكانت الدموع تنهمر من عينيها بأنها فقدت ابنتها وفلذة كبدها، ولم تفقدها وحدها بل هى وجنينها، حيث كانت حامل فى الشهر الخامس.
وأشارت الأم بأن لديها طفلين هما، نبيل 3 أعوام ونور عامان، ولم تشفع براءة الأطفال لدى والدها قاسى القلب مٌتبلد المشاعر، حيث قتل والدتهما بدماء باردة دون أن تهتز بداخله مشاعر الرحمة والإنسانية.
وقالت سعاد محمد شقيقة المجنى عليها، إن شقيقتها هدى رحمها الله تزوجت من الزوج القاتل منذ "5" سنوات وذاقت معه أشد أنواع العذاب والآلام ولكنها ارتضت بحياة الذٌل والإهانة حتى تتمكن من تربية طفليها، وكانت ترغب فى الحياة كزوجة وأم من أجل تربية أولادها، لكن الزوج القاسى اعتاد الاعتداء عليها بالضرب المٌستمر وتعذيبها، وكان يجعلها تنام على الأرض، ولم يكتف بذلك، بل قام ببيع أثاث شقتها قطعة قطعة، وكان يجبرها على النزول للشارع للعمل، وكان يأخذ منها نقودها رغما عنها.
وتٌضيف شقيقة المجنى عليها بأن الزوج القاتل أحضر منتصف شهر شعبان الماضى سيدة لبيتها وشهادتهما وهما يمارسان الحب معا، وأثناء ذلك قام بتوثيق زوجته المسكينة والمغلوبة على أمرها بمساعدة عشيقته وقاما بتكميم فمها وتوثيقها بالحبال بالسرير ثم استمر فى ما كان يفعله من حب.

وأضافت، لم يكتف بذلك حيث قام بسكب الماء المغلى على ذراع وقدم المجنى عليها وعلى وجهها وعينيها مما تسبب فى إصابة عينياها، وتم تحديد موعد لإجراء عملية فى عينياها المصابة بمستشفى الرمد، وتم تحرير محضر بالواقعة بقسم شرطة ثان الزقازيق وعقب عودة هدى إلى منزل والدها غاضبة، هددها فى حالة عدم رجوعها إلى منزل الزوجية سيقوم بتشويهها بماء النار.
وتٌشير الأم المكلومة بأن زوج ابنتها القاتل طعنها عدة طعنات متتالية بالبطن ووثق رقبتها بحبل وتخلص منها ولف جثمانها داخل بطانية وسرق منها راتبها وقدره "3 آلاف" جنيه وتركها وفر هاربا.
وبدموع منهمرة قال الأب المكلوم بأنه يٌطالب بالقصاص العادل من المجرم زوج ابنته الذى حرمه من نور عينيه وهو كله ثقة فى الله وقضاة مصر الشرفاء بأن يقتصوا لنجلته حتى تهدأ نيران قلوبهم وترتاح ابنته فى قبرها.
وطالبت الأم وشقيقات المجنى عليها بالانتقام من القاتل وإعدامه، لأنه أذاقها كل ألوان العذاب وتخلص منها بإزهاق روحها هى وجنينها بطريقة بشعة وإعادة الطفلين إلى أحضانها حتى تهدأ نار قلبها وحتى يكونا فى أمان، وناشدوا بسرعة القصاص لابنتهم والعدالة الناجزة حتى ترتاح فلذة كبدهم فى قبرها وتبرد نيران قلوبهم .
كان اللواء محمد والى مدير المباحث الجنائية، قد تلقى إخطاراً من الرائد عصام عتيق رئيس مباحث قسم ثان الزقازيق يفيد بتلقى بلاغ من الأهالى بحارة سالم بقسم الحكماء بدائرة القسم باكتشافهم رائحة كريهة تنبعث من أحد المنازل بالمنطقة.
وعلى الفور انتقل الرائد عصام عتيق رئيس مباحث القسم والنقيب رمزى أبوزيد والنقيب عبد الهادى علاء معاونا المباحث إلى مكان العثور على الجثة، وبالفحص تبين بأن الجثة لسيدة شابة تٌدعى هدى محمد محمود، 21 سنة ربة، منزل وبمناظرة الجثة تبين وجود لآثار خنق حول العنق، وكذلك كدمات وإصابات بالجسم، تم التحفظ على الجثة بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، وبتكثيف الجهود دلت تحريات الرائد عصام عتيق رئيس مباحث القسم بأن وراء ارتكاب الجريمة، محمد نبيه، 29 نجار مٌسلح، ومقيم بحارة سالة بقسم الحكماء، وبتقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة اللازمة، تم ضبط الزوج القاتل.
وتبين من التحقيقات بأن الزوج كان دائم التعدى عليها بالضرب المٌبرح والتعذيب وتعريضها للإهانات المستمرة، وبأنهما انتقلا منذ أربعة شهور فقط للإقامة بحارة سالم بقسم الحكماء، وأنجبا طفلين، لكنهما كانا دائما التٌشاجر والخلافات وكانت الجيران تعلم بخلافاتهما المستمرة، حتى غضبت الزوجة وذهبت إلى منزل أسرتها بقرية مشتول القاضى بالزقازيق، وعقب عودتها إلى منزل الزوجية تجددت الخلافات مرة أخرى وتعالت صراخات الزوجة إثر قيام الزوج بالتعدى المستمر عليها بالضرب.
ولم يكتف بذلك بل قام بخنقها ولف جثتها داخل بطانية وتركها بمنور المنزل وفر هاربا، ثم اختلق قصة وهمية بتعرضه لعملية سطو مسلح بطريق الزرقية، وبأن الجرح من جراء تعدى مجموعة لصوص عليه وباستدعاء والدته كشفت كذب ما أدعاه الزوج، وأكدت محاولته التخلص من حياته عقب ارتكابه جريمة قتل زوجته.
كشفت التحقيقات أيضا بأن الزوج القاتل له كارت معلومات، حيث تخصص فى حيازة سلاح ومخدرات وبأنه أجبر زوجته المجنى عليها على التسول بالشوارع والميادين والعمل كخادمة فى المنازل، وكانت تٌحضر له الطعام والشراب والسجائر وتٌنفق على المنزل، ورغم كل ذلك كان يقوم بتعذيبها والتعدى عليها بالضرب المبرح وقام بالتخلص منها بخنقها وافتعل قصة وهمية للهروب من جريمته التى هزت الرأى العام خلال شهر رمضان المعظم، وبضبط المتهم تم مباشرة التحقيقات معه وأقر تفصيليا بارتكابه الجريمة وقام بتمثيلها داخل مسكن الزوجية ومحل العثور على الجثة وتم عرضه على النيابة العامة التى باشرت التحقيقات معه وقررت حبسه على ذمة القضية مع مراعاة التجديد فى المواعيد القانونية.

هذا الخبر منقول من : مبتدأ

احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014