الرئيسية / أخبار مصر الان / ما سر إقبال الرجال على الانتحار أكثر من النساء؟..

ما سر إقبال الرجال على الانتحار أكثر من النساء؟..

ما سر إقبال الرجال على الانتحار أكثر من النساء؟..

حدث

ما سر إقبال الرجال على الانتحار أكثر من النساء؟

أحد أهم الأعراض الرئيسية للاكتئاب هى انعدام الأمل، وعدم القدرة على رؤية المستقبل، يبدو لك النفق مظلمًا ومغلقًا من الجهتين، وأنت محاصر بداخله، ولو عرفت حينها ما سيحدث فى نفق المستقبل، لو عرفت أن نهاية النفق ستكون أكثر اللحظات إشراقًا فى حياتك، لصمدت ووصلت إليه لترى النور.

هذا ما يقدمه لك كتاب "أسباب البقاء حيا" للكاتب مات هيج، والذى نقله إلى اللغة العربية المترجم محمد الضبع، وصدر فى طبعته الأولى عن دار كلمات للنشر، ويوصف هذا الكتاب بأنه "عمل فنى فريد قد ينقذ حياة البعض" كما تقول جوانا لوملى. ومن هنا فإن هذا الكتاب هو بمثابة الدليل الحى على أن الاكتئاب يكذب ويجعلك تؤمن بأشياء لا وجود لها، لكنه لا يجعل من الاكتئاب بحد ذاته كذبة، أو مجرد وهم كما يبدو لمن هم حولك.

كتاب أسباب للبقاء حيا

لا شك أننا نشعر بالوحدة إن كان الاكتئاب يسيطر علينا، ولأنك تؤمن باستحالة وجود شخص على هذا الكوكب باستطاعته تخيل حجم ألمك، ومن هنا، ستجد أنك مرعوب من إظهار غضبك، ولذلك فأنت تحتفظ بكل مشاعر الغضب بداخلك، وتخشى فى الوقت نفسه من أن يلحظك الآخرون فتصمت بشكل كامل، ومن هنا أيضًا، فإن إحدى وسائل مواجهة هذه الأزمة، تكمن فى الحديث عنها، وربما بالقراءة والكتابة عنها أيضًا.

هذا ما يؤمن به مؤلف الكتاب، الذى لم يكن يظن ذات يوم أنه سوف ينجو من الاكتئاب وأنه سوف يتمكن فى يوم من الأيام من تقديم هذا الكتاب، إذا يقول: "أؤمن بهذه الفكرة، لأن القراءة والكتابة هى التى أنجتنى من الظلمة. ومنذ أن أدركت أن الاكتئاب كان يكذب علىّ بشأن المستقبل، أردت أن أكتب كتابا عن تجربتى، لأقف أمام الاكتئاب والقلق وجها لوجه، لتحجيم وصمة العار، ولإقناع الناس أن قعر الوادى ليس أفضل الأماكن لفهم حقيقة الموقف، لقد كتبت هذا الكتاب لأن أقدم الكليشيهات التى كنت أصدقها، ولأن الوقت يشفى الجروح، والضوء ينتظر العابرين فى آخر النفق، حتى لو لم تتمكن من رؤيته الآن، إلا أن الكلمات، أحيانا، بإمكانها أن تهبك الحرية".

يوضح مات هيج أن الاكتئاب يبدو مختلفا فى كل حالة، فالألم يصلنا بطرق مختلفة، وبدرجات مختلفة، ويستفز ردود أفعال مختلفة، وإن كانت الكتب قد قامت بنسخ تجاربنا فى العالم للاستفادة منها، فإن الكتب الوحيدة التى تستحق القراءة ستكون تلك التى كتبناها بأنفسنا. ولذا فلا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للشعور بالاكتئاب، أو التعرض لنوبات الهلع، أو للشعور بالرغبة فى الانتحار، أو البؤس، مثل اليوغا، ليست رياضة تنافسية، ولكن خلال السنوات تم اكتشاف أن القراءة عن تجارب الآخرين الذين عانوا، وتجاوزوا اليأس جعلتنا نشعر بالاطمئنان، لأنها فى واقع الأمر تمنحنا الشعور بالأمل.

يعتقد مات هيج أن الحياة تهبنا دائما أسبابا للاستمرار فيها، فقط إن أصغينا بما يكفى. قد تأتى تلك الأسباب من الماضى، من الأشخاص الذين قاموا بتربيتنا، أو ربما، من الأصدقاء أو العشاق، أو ربما من المستقبل، الاحتمالات التى قد نقرع أبوابها.

أسباب للبقاء حيا

يشير مات هيج إلى أن الانتحار يعد الآن فى أماكن مثل بريطانيا وأمريكا سببا رئيسا للوفاة. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن ضحايا الانتحار يشكلون عددا أكبر من ضحايا سرطان المعدة، تليف الكبد، سرطان القولون، سرطان الثدى، والزهايمر، وأغلب مرتبكى الانتحار مصابون بالاكئتاب، ويعتبر الاكتئاب أحد أكثر الأمراض خطورة على الكوكب. يقتل الاكتئاب أشخاصا أكثر من أولئك الذين يتقلهم العنف – الحرب، الإرهاب، الاعتداء، جرائم السلاح، ورغم كل هذا، إلا أن البشر لا يعتقدون أن الاكتئاب سيء لهذه الدرجة، لأنهم إن اعتقدوا ذلك فعلان لن يسخروا من مرضى الاكتئاب بهذه الطريقة.

ويرى مات هيج أن فكرة علاج الاكتئاب بالأدوية تبدو جذابة، ليس فقط لمن يعانى من الاكتئاب، أو لملاك شركات الأدوية، ولكن للمجتمع أيضا، وهنا يقول: الأدوية جعلتنا نعتقد أن كل شيء يمكن إصلاحه بالاستهلاك. إنها تقترح نموذجا يتمثل فى جملة بسيطة: اصمت وتناول دواءك. وتخلق صدعا فى المجتمع يجعلنا نفكر فى مفردات "نحن" و"هم"، ليطالبنا المجتمع أن نصبح طبيعيين حتى لو كانت تلك الطبيعة ستقودنا لحافة الجنون.

الاكتئاب

وعن حالته، يقول مات هيج: لطالما ترددت فى إعلان موقف مضاد للأدوية، لأننى أعرف أنها مفيدة للبعض. تعمل الأدوية أحيانا كمسكنات للألم، وأحيانا توفر حلاً جزئيًا على المدى الطويل. العديد من الأشخاص لا يستطيعون النجاة دون استخدامها ولكن فى حالتى، وخاصة بعد نوبات الهلع أشعر بالسعادة لأننى تجنبت استخدام الأدوية.

يشير مات هيج فى كتابه إلى ما ما قاله البرفسور جوناثان روتينبرج، عالم النفس وصاحب كتاب الأصول التطورية لوباء الاكتئاب، حينما يقول:

كيف يمكن لنا أن نحتوى الاكتئاب؟ لا تتوقعون أن هنالك حبوب سحرية بإمكانها علاج الاكتئاب. الدرس المهم الذى تعلمته من علاج الألم المزمن أنه من الصعب تجاوز ردود الفعل القادكة من الجسد والعقل. وبدلا من ذلك، علينا نتبع المزاج للوصول إلى المصادر المسببة للمزاج السيء. إننا بحاجة إلى معرفة أوسع بالمزاج وإلى الوعى بالأدوات التى بإمكانها أن تفسر حالات المزاج السيء قبل أن تتحول إلى حالات أطول وأكثر خطورة. هذه الأدوات تحتم علينا أن نغير الطريقة التى نفكر بها، الأحداث التى تدور من حولنا، علاقاتنا، وحالة أجسادنا عن طريق التمرين، وجلسات التأمل أو الحمية.

الانتحار

وفى كتابه، يطرح مات هيج، السؤال الأكثر إلحاحا، والذى يتعلق بالانتحار، وهو: لماذا يسعى الرجال إلى الانتحار أكثر من النساء؟، أين يكمن الخلل؟، ولماذا يصبح الاكتئاب أكثر خطرًا عليك إن كنت رجلا؟.

الترجمة العربية لكتاب أسباب للبقاء حيا

فى هذا السياق، يشير مات هيج إلى نسب الانتحار بين الرجال والنساء على مستوى العالم، لينتقل بعدها إلى الإجابة على هذا السؤال، لافتًا إلى أن الإجابة الشائعة لهذا السؤال هى أن الرجال يرون المرض العقلى علامة للضعب، ولا يرغبون فى الإفصاح عن هذه الحقيقة وطلب المساعدة.

إذن، ماذا علينا أن نفعل؟ يجيب مات هيج: علينا أن نتحدث. أن نستمع. أن نشجع من حولنا على التحدث والاستماع. علينا أن نساهم فى خلق ونشر المحادثات المهمة حول الاكتئاب. علينا أن نرحب بكل من يريد الانضمام لنا. وأن نؤكد على أن الاكتئاب ليس عارًا بل تجربة إنسانية، لا ذنب لنا فيها، وبإمكاننا أن نخفف من وطأته إن تحدثنا.

الكاتب مات هيج

فى نهاية كتابه "أسباب للبقاء حيا" يقدم مات هيج 40 نصحية تحت عنوان كيف تعيش، وهم:

1-قدر السعادة عندنا تجدها.

2-تذوق ولا تبتلع.

3-كن لطيفا مع نفسك. قلل من ساعات عملك. زد من ساعات نومك.

4-لا يمكنك تغيير الماضى. هذه قاعة أساسية فى الفيزياء.

5-كن حذرا من يوم الثلاثاء. ومن شهر أكتوبر.

6-كيرت فونيجوت كان محقا "القراءة والكتابة أفضل وسيلتين لتغذية الروح".

7-استمع أكثر مما تتحدث.

8-لا تشعر بالذنب لأنك غائب. أكثر الضرر يحدث للعالم بالحضور لا بالغياب. وإن غبت، قم بإتقان الغياب. اشغله بالتأمل.

9-كن واعيا لحقيقة أنك تتنفس.

10-حيثما تكون، فى أى لحظة، حاول أن تعثر على الجمال من حولك. وجه، سطر من الشعر، سحاب خارج النافذة، طاحونة هواء. الجمال يرتب العقل.

11-الكراهية عديمة الفائدة. الأمر أشبه بالتهامك لعقرب لأنه قام بلسعك.

12-اركض. ثم قم بممارسة اليوغا.

13-اغتسل قبل الظهيرة.

14-انظر إلى السماء. ذكر نفسك بالكون. ابحث عن الفضاء الفسيح فى كل فرصة تأتى إليك، كى تتمكن من إدراك مدى ضآلتك.

15-كن لطيفا.

16- حاول أن تستوعب أن الأفكار مجرد أفكار. إن كانت أفكارك غير منطقية، حاول أن تقنعها بالمنطق، حتى لو لم يعد لديك منطق من الأساس. أنت مراقب عام لما يحدث فى عقلك ولست ضحية له.

17- لا تشاهد التليفزيون دون هدف. لا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعى دون هدف. كن دائما واعيا لأفعالك، وللأسباب ورائها. لا تقلل من اهتمامك بالتليفزيون، قم بتقديره وسوف تشاهده لفترة أقل.

18- اجلس. استلق. اسكن فى مكانك. لا تفعل شيئا. راقب الأشياء حولك. استمع إلى عقلك. دعه يفكر دون أن تحاكمه. دعه يغادر، كملكة الثلج فى فيلم فروزن.

19- لا تقلق بشأن الأشياء التى لن تحدث على الأرجح.

20- أنظر للأشجار. اجلس قرب الأشجار. ارزع الأشجار، الأشجار رائعة.

21- استمع إلى تعليمات مدرب اليوغا على اليوتيوب، و"سر على الأرض وكأنك تقبلها بأقدامك".

22- عش حياتك. استمتع بالحب. دع الأشياء تكون.

23- النبيذ يضاعف نفسه بنفسه. وإن كان من الصعب التوقف بعد الكأس الأول، فإنه من المستحيل التوقف بعد الكأس الثالث، الإدمان يعترف بالرياضيات.

24- احذر من الفجوة. الفجوة بين مكانك الآن وبين المكان الذى تريد الوصول إليه. تفكيرك فى الفجوة يجعلها أكبر. ويجعلك تسقط فيها.

25- اقرأ كتابا دون التفكير فى إنهائه. اقرأ وحسب. استمتع بكل كلمة، جملة، ومقطع، لا تتمنى نهايته. ولا تتمنع استمراره للأبد.

26- لا يوجد دواء فى الكون بإمكانه أن يجعلك تتحسن، كما يمكن للطفك مع الناس أن يفعل.

27- استمع إلى ما قاله هاملت – أكبر مكتئب فى تاريخ الأدب لروزنكرانتس وغيلدنسترن "لا يوجد شيء جيد أو سيء ولكن التفكير يجعله يميل إلى أحدهما".

28- لا ترفض الحب من أحد. آمن بذلك الحب. احيا لأجل أحبابك، حتى لو لم ترى أملا فى هذا الحب.

29- لست بحاجة لأن يفهمك العالم. بعض الأشخاص لن يستطيعوا فهم تجربة لم يمروا بها. والبعض الآخر سوف يفهم. كن ممتنا لذلك.

30- كتب جولز فيرنى فى "الحياة فى الأبد". هذا عالم الحب والمشاعر يشبه البحر؟ وإن استطعنا أن نغوص فى أعماقه، فسنجد الأبدية فى أنفسنا، وسنجد المساحات التى نحتاجها للنجاة.

31- الساعة الثالثة فجرا ليس الوقت المناسب لمحاولة حل مشاكل حياتك.

32- تذكر أنك لست غريب الأطوار. أنت مجرد إنسان، وكل ما تشعر به طبيعى، أنت طبيعى. أنت فى العالم والعالم فيك. كل الأشياء متصلة ببعضها.

33- لا تؤمن بالجيد والسيء، بالفوز والخسارة، بالانتصار والهزيمة، بالأعالى والأعماق، إن كنت فى أسوأ مراحلك أو أفضلها، إن كنت سعيدا أو مكتئبا، هادئا أو غاضبا، هنالك جزء فيك لا يتغير، وهذا ما يهم فعلا.

34- لا تقلق بشأن الوقت الذى خسرته وأنت تشعر باليأس. الوقت القادم سيأتيك بقيمة مضاعفة.

35- كن شفافا مع نفسك. تأمل.

36- اقرأ إيميلى ديكنسون. اقرأ غراهام غرين. اقرأ إتالو كالفينو. اقرأ مايا أنجيلو. ما تريد. فقط أقرأ. الكتب احتمالات عديدة. إنها طريق ومخارج للعالم. تمنحك الخيارات عندما تعتقد أنك لا تملكها. بإمكانها أن تتحول إلى أوطان أيضًا.

37- تذكر أن التغيير هو الفكرة الأهم فى حياتنا على هذا الكوكب. السيارات تصدأ. الأوراق تصفر. التقنية تتقادم. اليرقات تتحول إلى فراشات. الليالى تزحف وتتحول إلى صباحات. والاكتئاب يتلاشى.

39- فقط عندما تشعر أنك لا تملك وقتا للاسترخاءن اعلم أنها اللحظة التى تحتاج فيها للاسترخاء.

40- كن شجاعا. كن قويا. تنفس. واستمر بالمضى قدما. وستشكر نفسك لاحقا.

اليوم السابع


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014