الرئيسية / أخبار عالمية / بعد قصف القطاع.. غزة تستعد لجمعة “لا لضمّ الضفة الغربية”

بعد قصف القطاع.. غزة تستعد لجمعة “لا لضمّ الضفة الغربية”

كتبت – إيمان محمود:

يشارك الفلسطينيون في قطاع غزة المُحاصر، اليوم الجمعة، في الجمعة الستين لمسيرات العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لغزة، مع الأراضي المُحتلة، وذلك تنديدًا بمحاولات ضمّ الاحتلال لأراضي الضفة الغربية المُحتلة.

ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار سكان القطاع للمشاركة في جمعة "لا لضم الضفة الغربية" تأكيدًا على رفض تصريحات السفير الامريكي لدى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان وتأكيدًا على رفض السياسية الامريكية.

وأكدت الهيئة في بيان لها ضرورة الحفاظ على سلمية المسيرات وطابعها الشعبي، مؤكدة استمرارها حتى تحقيق أهدافها.

وقال فريدمان، في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" نشرتها السبت الماضي، إنه "في ظل ظروف معينة، أعتقد أن إسرائيل تملك الحق في ضمّ جزء من الضفة الغربية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تعهد في الحملات التي سبقت الانتخابات العامة في أبريل، ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية في تحرك دعمه منذ مدة طويلة جميع النواب تقريبا في تحالفه الذي يضم أحزابا يمينية ودينية.

وأدانت الحكومة الفلسطينية تصريحات سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، ديفيد فريدمان، الذي أكد "حق" إسرائيل في ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، واعتبرتها تعكس حجم هيمنة "غلاة المتطرفين" على السياسة الخارجية الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الحكومة، إبراهيم ملحم، في تصريح صحفي، السبت، إن تصريحات ديفيد فريدمان "تعكس حجم الفضيحة للدولة العظمى، التي ترهن سياستها الخارجية بأيدي غلاة المتطرفين أمثال كوشنر وجرينبلات وفريدمان".

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الأحد الماضي، تصريحات فريدمان الذي وصفته بـ"المستوطن"، معتبرة أنها "امتداد لسياسة الإدارة الأمريكية المنحازة بشكل كامل للاحتلال وسياساته الاستعمارية التوسعية".

وقال إنها تدرس تقديم شكوى ضد سفير الولايات المتحدة "لخطورته على السلم والأمن في المنطقة".

قصف غزة

تأتي مسيرات اليوم، في أعقاب عدة غارات شنتها طائرات الاحتلال، فجر اليوم الجمعة، "ردًا على إطلاق صاروخ على اسرائيل من القطاع"، بحسب ما أعلنه الاحتلال.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت أن صاروخا أطلق من قطاع غزة سقط مساء الخميس على مبنى في مدينة سديروت في جنوب الدولة العبرية من دون أن يسفر انفجاره عن وقوع إصابات. وقالت بلدية سديروت في بيان إن المبنى كان فارغا لحظة سقوط الصاروخ.

وقال الجيش الإسرائيلي "ليلا قامت مقاتلات وطائرات إسرائيلية بقصف عدد من المواقع الإرهابية لحماس في جميع أنحاء قطاع غزة"، موضحا أن بين الأهداف قواعد عسكرية.

وحمّل الجيش الإسرائيلي مجددا حماس "مسؤولية" كل ما يجري في قطاع غزة.

من جانبها، قالت حركة حماس، اليوم الجمعة، إن التهديدات التي يطلقها بعض قادة أحزاب الاحتلال ضد قطاع غزة، تأتي في سياق السعي لتحصيل مزيد من الأصوات الانتخابية، مؤكدةً أن مثل هذه التهديدات لا تُخيف الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، أن "المقاومة التي كانت حاضرة لرد عدوان الاحتلال في كل مرة، ستبقى درع الشعب، وستقوم بواجبها في الدفاع عن شعبها بقوة وحكمة، وضمن الإجماع الوطني".

واكد قاسم أن "فصائل العمل الوطني تتابع مع الوسطاء سبل تثبيت الهدوء وتهيئة الأجواء لتنفيذ تفاهمات كسر الحصار".

وشدد "شعبنا سيواصل نضاله من أجل كسر الحصار، وانتزاع حقه في العيش الكريم، عبر استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي السلمي".

المصدر مصراوى