الرئيسية / أخبار مصر الان / بالمستندات.. ننشر تفاصيل أكبر عملية نصب إلكتروني ضحيتها 3 آلاف مصري بالكويت

بالمستندات.. ننشر تفاصيل أكبر عملية نصب إلكتروني ضحيتها 3 آلاف مصري بالكويت

بالمستندات.. ننشر تفاصيل أكبر عملية نصب إلكتروني ضحيتها 3 آلاف مصري بالكويت

.

البحيرة – أحمد نصرة:

مع اقتراب عيد الفطر كان أحمد عباس يعد الساعات التي تفصله عن موعد الطائرة التي ستقله هو وأسرته إلى أرض الوطن، ما يعادل 42 ألف جنيهًا مصريًا دفعها لحجز 5 تذاكر التهمت قدرًا غير بسيطًا من دخله السنوي، ولكنه كان حريصًا على قضاء إجازته السنوية بمسقط رأسه بمحافظة البحيرة، لعله يجد في هذه الأيام القليلة ما يخفف عنه عناء الغربة، قبل العودة ثانية لمواصلة رحلة كفاحه كمعلم رياضيات بدولة الكويت.

طالع أحمد هاتفه إثر وصول تنبيه برسالة نصية، ليباغته محتواها بضرورة سداد قيمة التذاكر في أقرب وقت وألا سيلغى الحجز، ليجن جنونه ويتساءل في دهشة كيف ذلك وكنت سددت المبلغ بالكامل "أونلاين"؟!، وعقب اتخاذه عدد من الإجراءات ليتحقق من الأمر، صدم بتعرضه لعملية نصب كبرى، سقط ضحيتها أيضًا مئات الأسر الأخرى بالكويت.

ويروي أحمد التفاصيل: "تعرضنا لأكبر عملية نصب واحتيال بحقي وحق مئات الأسر المصرية التي تعمل في دولة الكويت من شركات السياحة ووكلاؤهم في مصر والكويت، قمنا بحجز تذاكر طيران من خلال محرك البحث الشهير "ويجو" المتخصص في حجز تذاكر الطيران، وهذه ليست المرة الأولى في التعامل مع هذا المحرك لي ولغيري من الأسر المصرية وعند الدفع تم اختيار موقع وشركة حجز "دبكي" على خطوط طيران مختلفة، وتم تأكيد الحجز معنا وإرسال التذاكر عبر الإيميل واتصلنا بشركات الطيران اللي أكدت ان الحجز موجود ومسدد قيمته".

ويضيف أحمد: "فوجئنا عقب ذلك بوصول إيميلات ورسائل نصية على الموبايل مفادها إن التذاكر ستلغى اذا لم يتم الدفع رغم أننا دفعنا بالفعل، وبالاتصال بشركات الطيران أخبرونا بأن الوسيط عمل استرجاع لقيمة للتذاكر من يوم ٢٣مايو، وبالاستفسار عن الوسيط تبين أنه شركة سياحة شهيرة في مصر"

ويكمل :"حررنا اثبات حالة في المخفر، وقدمنا شكاوى للنائب العام، والطيران المدني في الكويت، وحتى الآن لا نستطيع استرجاع أموالنا المستولى عليها، عملية نصب كبرى سوقوا تذاكر بقيمه ١.٨ مليون دينار كويتي، يعني داخلين على ١٠٠ مليون جنيه مصري، منهم لله سرقونا وكسروا فرحتنا بالعيد".

وأصدرت شركة "ويجو" صاحبة محرك البحث بيانًا بخصوص المشكلة نشرته عبر موقعها ألقت فيه باللوم على شركة دبكي وأعلنت إزالتها من نتائج البحث الخاصة بها.

وجاء في البيان :"قام مستخدمو “ويجو” اليوم بالتواصل مع فريق خدمة عملاء للشكوى حول الموضوع المتعلق بحجوزات التذاكر التي قاموا بحجزها مع وكالة السفريات الكويتية “دبكي” وقمنا على الفور بإزالة "دبكي" من نتائج بحث رحلات الطيران في موقع ويجو حتى يتم حل المشكلة.

وأضاف البيان يرجى الملاحظة أن “ويجو” هو محرك بحث للسفر ويساعد المسافرين على مقارنة الأسعار عبر مئات مواقع السفر المختلفة. “دبكي” هي وكالة سفر عبر الإنترنت تعلن عن تذاكرها على موقعنا وهي الشركة التي قام المستخدمون بالدفع من خلالها وقاموا بإجراء حجوزاتهم معها".

"نعتذر لمستخدمي “ويجو” الذين تضرروا ونحن على تواصل مع “دبكي” لمحاولة معرفة ما حدث بالضبط وما الذي يمكن فعله لمساعدة المستخدمين المتأثرين"

وبدورها أصدرت شركة دبكي بيانًا نشرته على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك ألقت خلاله باللوم على شركة مصرية اتهمتها باتخاذ إجراء استرجاع التذاكر انتقامًا من شركة السياحة التي تتعامل معها شركة دبكي.

وجاء في البيان: " عندما تفاجأنا باسترجاع التذاكر عن طريق شركة وسيطة في مصر وهذا باعتقادنا جريمة بحق المسافرين ذهبنا فورا إلى الطيران لوقف هذا النزيف من الاسترجاع من غير حق واستجابت معنا شركة طيران الكويتية شاكرين لهم لحفظ حقوق المسافر على عكس بعض شركات الطيران الاخرى التي كانت مستفيدة للأسف من هذا الاسترجاع وعدم المبالاة لحق المسافرين"

وأضاف البيان: " ليس لدينا أية مديونيات متاخرة لأي شركة سفر داخل وخارج الكويت ولكن حصل وللأسف أن اختلفت شركتان في أمور ماليه بينهما وكنا نحن نتعامل مع شركه مترو للسياحة التي كانت تتعامل مع شركة اخرى داخل مصر فقامت هذه الشركة بالانتقام من شركه مترو للسياحة باسترجاع جميع تذاكر عملائها ونحن للأسف من هؤلاء العملاء وتعمل شركة دبكي بكامل طاقتها من اليوم للتواصل مع عملائها وايجاد حل لتذاكرهم وسنبدأ بملاحقة ورفع قضايا على الشركة التي قامت بإلغاء تذاكر عملائها.

وقال عبد الرحمن الخرافي، عضو مجلس إدارة اتحاد مكاتب السفر الكويتية في تصريحات لوسائل إعلام كويتية، إن شركتين مصريتين تسببتا في المشكلة موضحًا أن إحداهما كانت تقوم بدورها بتصدير التذاكر عن طريق الأخرى التي تمنحها خصومات كبيرة، إلا أن الأولى كانت تعطي المكاتب المتعاملة معها في الكويت تخفيضات أكبر مما تحصل عليه من الثانية، وذلك لأنها كانت تهدف لكسب الأموال التي تصلها من المكاتب الكويتية لسداد المبالغ المستحقة عليها منظمة الطيران العالمية (أياتا)».

وأضاف:"الشركة تعرضت لنقص في السيولة لديها أخيراً لتسديد المستحقات عليها للمكتب المصري، ما دفع الثانية بدورها إلى إلغاء أكثر من 3000 تذكرة طيران كان قد صدّرتها للشركة لاسترجاع أموالها، ما أوقع المكاتب المعنية في الكويت بورطة أمام عملائها".

من جانبها أصدرت شركة أبو سمرة للسياحة بيانًا نفت خلاله مسؤوليتها عن المشكلة موضحة أن الأمر يخص إحدى الشركات الوسيطة بعد تعمدها عدم سداد مستحقات شركات الطيران والسياحة المتعاملة معها والاخلال المتعمد بسداد مدفوعاتها لشركات الطيران والسياحة مما أدى إلى فصلها من منظومه المدفوعات عن طريق منظمه الطيران العالميه IATA، مما أضر ضررا بالغا بعملائها والحق بهم ضرراً مباشراً، وأضر ايضاً ضررا بالغاً بمجموعة من شركات الطيران والسياحة المصرية والعالمية وأثر تأثيرا سلبيا على منظومه الطيران والسفر بمصر.

وأكدت الشركة إخلاء مسؤوليتها عن إلغاء اي تذاكر تم اصدارها بطريق غير مباشر مع الشركة المشار إليها، وطالبت المتضررين بالرجوع للشركات التي تعاملوا معها بطريقه مباشرة.

وتقدمت النائبة غادة عجمي، عضو مجلس النواب المصري بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزير السياحة بخصوص المشكلة التي تعرض فيها آلاف المصريين العاملين بالكويت لعملية نصب كبرى من شركات حجز التذاكر.

وإزاء تنصل الأطراف المختلفة من المسؤولية يبحث آلاف المصريين عن حقوقهم الضائعة واستعادة أموالهم المنهوبة آملين في تدخل رسمي من الحكومة المصرية لحل المشكلة.

مصراوى


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014