الرئيسية / اخبار مصر / عائلة الطالبة مريم: لا توجد عدالة في إنجلترا ولا نشعر بالأمان فيها

عائلة الطالبة مريم: لا توجد عدالة في إنجلترا ولا نشعر بالأمان فيها

 الطالبة مريم الطالبة مريم قالت عائلة الطالبة مريم المصرية التي تعرضت للضرب على أيدي عصابة فتاة قبل إصابتها بجلطة دماغية وتوفيت، إنهم لم يعودوا يشعرون بالأمان في المملكة المتحدة لأن اثنين من مهاجميها خرجوا بحرية.
وفقًا لصحيفة "ديلي ميل"، تعرضت مريم مصطفى (18 عامًا) للكم والسحل من قبل ماريا فريزر البالغة من العمر 20 عامًا، وبريطانيا هانتر، 18 عامًا ، وفتاة تبلغ من العمر 16 عامًا في نوتنجهام.
بعد 12 ساعة من الهجوم على الفتاة المصرية في 20 فبراير 2018، عانت من سكتة دماغية ودخلت في غيبوبة قبل وفاتها بعد أقل من شهر.
على الرغم من وصف المتهمين "بالعدوانية" و"الجبان"، فقد أصدر القاضي الحكم على فريزر بالحبس لمدة ثمانية أشهر فقط، في حين أن هانتر والفتاة الأخرى خرجا من السجن.
انتقد اليوم والد مريم، رئيس الطهاة محمد مصطفى، الحكم قائلًا "لا يوجد عدالة في هذا البلد".
وأضاف في تصريحاته للصحف الإنجليزية "'نحاول احترام القانون. ولكن بعد ما حدث اليوم، أشعر أنه لا أحد يستطيع حماية عائلتي. نحن لسنا آمنين في هذا البلد.
قال السيد مصطفى، الذي انتقل إلى المملكة المتحدة من إيطاليا منذ أربعة أعوام لتعليم أبنائه تعليمًا أفضل: "إنني أبذل قصارى جهدي لعائلتي. نحاول أن نبذل قصارى جهدنا في هذا البلد.

المصدر البوابة نيوز