الرئيسية / أخبار مصر الان / تعرف على القديس الملقب بـ«شفيع الفتيات الطالبين للزواج»

تعرف على القديس الملقب بـ«شفيع الفتيات الطالبين للزواج»

تعرف على القديس الملقب بـ«شفيع الفتيات الطالبين للزواج»

مواضيع عامة

تعرف على القديس الملقب بـ«شفيع الفتيات الطالبين للزواج»

«طلبوك بإصرار وقت هجوم الأشرار نجيتهم من الأخطار بكنيستك نقلوا إلى بلدة البيهو فهللوا وفرحوا» هكذا أعتاد الأقباط أن يرتلون هذا التمجيد فى أحتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد إستشهاد القديس ابسخيرون القلينى، فى 14 يونيو من كل عام، والذى يتزامن مع تذكار عيد إستشهاده.
ومع أحتفال الكنيسة مع تذكار عيد إستشهاده «أبسخيرون» الشهير والملقب بـ«شفيع الفتيات الطالبين للزواج» ترصد الدستور فى سطور قصة الشهيد محبوب الفتيات.
نشأته:
ولد القديس أبسخيرون القليني بقلين من محافظة كفر الشيخ، وكان جنديًا شجاعًا محبوبًا، له شهرة واسعة ومكانة بين رفقائه ورؤسائه، من جنود الفرقة التي كانت بأتريب ببنها.
معنى إسم "أبسخيرون":
كلمة "أباسخيرون" أو "أبسخيرون" مشتقة من كلمتين: «أبا ومعناها أب»، و"سخيرون" "أسشيروس" أو "إسكاروس"، معناها "القوي".
رفضه للأوثان:
إذ أصدر دقلديانوس منشورًا بالذبح للأوثان في كل إنحاء الإمبراطورية، وإذ أعلن المنشور بين الجند رفض أبسخيرون التعبد للأوثان، فقام الوالي ولطمه وصار يوبخه، أما هو فألقى بمنطقة الجندية أمامه، للحال أمر الوالي بسجنه.
كان للقديس أبسخيرون أخان جاءا إليه يبكيان ويستعطفانه ليبخر للأوثان، وإذ لم يستجب لدموعهما صار يتبرأن منه، أما هو فكان يحدثهما عن الإيمان بالسيد المسيح ثم صار يصلي فظهر له ملاك يسنده ويشجعه.
قدم في صباح اليوم التالي للمحاكمة، وصار الوالي تارة يهدده وأخرى يلاطف، وإذ وجده ثابتًا على إيمانه قرر ترحيله إلى إريانا والي أنصنا "قرية الشيخ عبادة تجاه ملوي شرق النيل"، وقيد أبسخيرون ورحل مع أربعة من الجنود على مركب متجهًا نحو الصعيد. فظهر له السيد المسيح وهو في السفينة وحل قيوده، وإذ توسل إليه الجنود سمح لهم أن يقيدوه حتى لا يتعرضوا للموت.
في أسيوط:
لم يجدوا الوالي في أنصنا إذ عرفوا أنه قد ذهب إلى أسيوط، فانطلقوا إليه وهناك تعرف أبسخيرون على جماعة المؤمنين من أسوان وإسنا كانوا قد حُملوا إلى أريانا ليعذبهم، فتعزى الكل معًا.
أخرج القديس روحًا شريرًا كان يعذب مشير الوالي مكسيماس، فاغتاظ الوالي وأمر بربط القديس في خيل والطواف به في شوارع المدينة، ويصيح البعض أمامه، قائلين: "هذا جزاء من لا يخضع لأوامر الملوك ويقدم البخور للآلهة".
قُدم لعذابات كثيرة وكان الرب يسنده ويقويه، واتهمه أريانوس بالسحر، فاستدعى ساحرًا يدعى الكسندروس قدم له كأسًا به سم، رشم عليه القديس علامة الصليب فلم يصبه أذى، فآمن الساحر بالسيد المسيح وقطع أريانا رأسه.
تشدد أريانا في تعذيبه للقديس حتى قطع رأسه يوم 14 يونيو مع خمسة من الجنود هم ألفيوس وأرمانيوس وأركياس وبطرس وقيرايون.
معجزة نقل كنيسة القديس أبسخيرون بالبيهو:
قيل أن أهل قلين اعتادوا أن يعينوا ليلة محددة لإقامة عددًا من الزيجات معًا، ربما بسبب صعوبة المواصلات في ذلك الوقت، ولتوافقها بوقت جمع المحاصيل، وفي أحد هذه الاحتفالات إذ كان حوالي مائة شخص مجتمعين في كنيسة القديس أبسخيرون التي كانت بقلين "بمحافظة كفر الشيخ".
كان عدو الخير قد أثار المضطهدين عليهم، وكان المؤمنون في هذه المدينة يتشفعون دائما بالقديس أبسخيرون الذي من بلدتهم، وفي أثناء الليل قبل أن ينفذ المضطهدون ما في نيتهم نقلت الكنيسة بمن هم فيها إلى البيهو بصعيد مصر، بمحافظة المنيا، التى ولا زالت قائمة إلى اليوم.
وفي الصباح خرج الناس من الكنيسة ليجدوا أنفسهم في بلد غير بلدهم، ظهر لهم القديس دون أن يعرفوه، وسار معهم حتى شاطئ النيل، وإذ ركبوا سفينة وصلوا إلى قلين في يوم واحد عوض ثلاثة أيام، فتعجب صاحب السفينة وآمن بالمسيحية، وفي قلين لم يجدوا الكنيسة، لا يزال مكانها بركة ماء تسمى بحيرة القليني.


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014