الرئيسية / أخبار الرياضة / الليلة.. الفراعنة في مواجهة غينيا بالتشكيل النهائي لأمم إفريقيا

الليلة.. الفراعنة في مواجهة غينيا بالتشكيل النهائي لأمم إفريقيا

منتخب مصر منتخب مصر يلتقى فى تمام الساعة التاسعة مساء اليوم، الأحد، المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم، بقيادة المكسيكى خافيير أجيري، المدير الفنى للفراعنة، مع نظيره منتخب غينيا، على استاد برج العرب بالإسكندرية، فى «البروفة» الأخيرة ضمن خطة استعدادات منتخب الفراعنة لبطولة كأس الأمم الأفريقية، المقرر إقامتها بمصر فى الفترة من 21 يونيو الجارى وتستمر حتى 19 يوليو المقبل، ويشارك فى المسابقة 24 منتخبًا لأول مرة عن المعتاد بـ16 منتخبًا.وخاض المنتخب مرانه الأخير، أمس السبت، وشارك فيه جميع اللاعبين الـ23، الذين اصطحبهم الجهاز الفني، بعد انضمام محمد صلاح، لاعب الفراعنة، والمحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، الذى استبعده المدير الفنى من مباراة تنزانيا لإراحة اللاعب ولتجنب إجهاده، خاصة أنه قدم موسمًا قويًا للغاية مع فريقه، وساهم فى الفوز بمسابقة كأس دورى أبطال أوروبا، بالإضافة إلى أن صلاح من أهم عناصر المنتخب الذى يسعى الجميع للحفاظ عليه بعيدا عن الإصابات والإجهاد.وعقد المدير الفني جلسة مع اللاعبين قبل انطلاق مران الفريق الأخير حث خلالها على الأخطاء الذى ارتكبها اللاعبون خلال مباراة تنزانيا٬ وسوء الارتكاز والربط الذى تدربوا عليه خلال معسكر الفراعنة الأخير، وأشار «أجيري» خلال الاجتماع إلى أن هناك عددا كبيرا من إهدار الفرص السهلة الذى كان يجب استغلالها بشكل جيد خلال المباراة، خاصة فى ظل وجود فريق من المستوى المتوسط، موضحًا أن ذلك الأسلوب لا يجد نفعًا أمام الفرق القوية التى تشارك فى فاعليات البطولة الأفريقية، فهناك فرق قوية فى تمركز الخط الدفاعى لا تعطى الفرصة للمنافس، وشدد على أنه لا يرغب فى حدوث هذه الأخطاء مرة أخرى خلال فاعليات البطولة، لأن لا يوجد وقت باق وأن مباراة اليوم هى البروفة الأخيرة قبل انطلاق المحفل الأفريقي.كما شدد على التمركز الدفاعى السيئ فى الهجمة المرتدة كما شهدنا فى مباراة تنزانيا، خاصة أنه كانت هناك هجمة عكسية كانت قريبة من زيادة شباك الفراعنة وشدد «أجيري» على هذا خاصة أن الفريق الخصم من المنافسين غير الأقوياء وأن هناك منتخبات مشاركة فى البطولة تمتلك خط هجوم قويا للغاية يستغل هذه الثغرات لإحراز هدف بالإضافة إلى أن منتخب تنزانيا لن يصل إلى مرمى الفراعنة سوى مرتين وفى المقابل المباراة كاملة للفراعنة.كما أجرى «أجيري» تقسيمة بين اللاعبين، لتنفيذ بعض الجمل التكتيكية الجديدة، التى وضعها على الخطة الجديدة التى تم التدريب عليها خلال معسكر الفراعنة الذى قرر المكسيكى بدءه مبكرًا لوجود عدد كبير من اللاعبين الجدد، الذين لم يندمجوا مع الفريق من قبل وذلك ما وضح خلال مباراة تنزانيا.وتستهدف هذه الجمل التكتيكية فتح ثغرات فى الخطوط الدفاعية لمنتخب غينيا، لا سيما بعد أن استوعب اللاعبون نقاط القوة والضعف لهذا المنتخب، حيث يسعون لاستعراض عرض قوي، بالإضافة إلى تجربة التعديلات الأخيرة على الخطة النهائية الجديدة التى وضعها أجيرى لخوض فاعليات البطولة الأفريقية خاصة وأن هذه المباراة الأخيرة قبل انطلاق ضربة البداية خلال أيام قليلة ولا وجود مجال لأى نوع من الأخطاء.وعلمت «البوابة» أن المكسيكى قرر خوض مباراة غينيا بالصفوف الأساسية للفراعنة وإجراء بعض التعديلات الطفطيفة عليها لوضع يده على الشكل النهائى قبل انطلاق البطولة وسيتم التدريب على الشكل النهائى بعد مباراة غينيا.وأضاف المصدر أن «أجيري» قرر الدفع بـ محمد صلاح ومحمد الننى ومروان محسن ومحمد الشناوى فى التشكيل الأساسى لمباراة غينيا، لأن هذا الشكل الذى سنلعب به خلال المسابقة الأفريقية.فى السياق ذاته، أشاد المدير الفنى بمستوى وليد سيلمان لاعب الأهلي٬ بعد الأداء القوى الذى قدمه خلال مباراة تنزانيا٬ فاللاعب يمتلك الكثير من الخبرات بجانب عملية الترابط الذى يفعلها مع اللاعبين بشكل سريع، وقرر المسكيكى الاجتماع مع اللاعب بمفرده والحديث معه على إضافة بعض اللمسات الأخيرة على مستواه لأنه سيكون ضمن الهجوم الأساسى للفراعنة.كما أشاد أحمد ناجى بمستوى الحراس الذين شاركوه فى مباراة تنزانيا، استعدادًا لـ«كان»، مؤكدًا أن انضمامهم إلى صفوف المنتخب يثبت أنهم الأفضل خلال المرحلة الحالية لتولى تلك المسئولية الكبيرة، بعد اعتزال عصام الحضري، حيث يخوض المنتخب البطولة لأول مرة دون «السد العالي» منذ 20 عامًا.موكدًا أن أجيرى قرر إعطاء الفرصة خلال مباراة غينيا لـ محمد الشناوى لتحديد الحارس الأول خلال الـ «كان». وأضاف: أن مصر دائمًا تشتهر بأعظم حراس المرمى، مشيرًا إلى أن الفرصة متاحة حاليًا أمام الثلاثى للدخول ضمن قائمة عظماء حراس المرمى فى مصر.

المصدر البوابة نيوز