الرئيسية / أخبار مصر الان / أنامل ذهبية ومنتجات عالمية.. التلي حرفة فتيات جزيرة شندويل في سوهاج

أنامل ذهبية ومنتجات عالمية.. التلي حرفة فتيات جزيرة شندويل في سوهاج

التلي حرفة فتيات التلي حرفة فتيات جزيرة شندويل في سوهاج حققت قرية جزيرة شندويل بسوهاج شهرة محلية وعالمية في صناعة "التلي"، تلك الحرفة التي تحافظ عليها الفتيات والنساء رغم الصعوبات التي يواجهونها في عملية تسويق المنتجات.
واكتسبت حرفة التلي شهرة لدى بيوت الأزياء حيث تم الاستعانة بالصناع من قرية جزيرة شندويل المهرة لتطريز الفساتين بشكل احترافي لتظهر الأزياء بشكل غاية في الروعة والجمال.
والتلي عبارة عن خيوط عليها مادة ذهبية أو فضية، وتستخدم تلك الخيوط في التطريز، وتشتهر قرية جزيرة شندويل بمحافظة سوهاج بحرفة التلي ويتم تسويق إنتاج القرية في الأسواق المحلية والعالمية.
وتقول فادية النجار، إن صناعة التلي والنسيج عامة ترجع إلى المصريين القدماء فهي مهنة مصريه اصيله ووصفت التلي انه عبارة عن تطريز الفساتين او البلوزات او الشيلان او الجلاليب بتلك الخيوط الفضية او الذهبي، مشيرة ان للتلي أدوات مختلفة أهمها الإبرة المسائلة المختلفة عن باقي إبر التطريز العادية والخياطة فيكون لها فتحتان بعكس أي إبر عادية.
وأضافت أن التلي يحتاج إلى التحديث دائما من حيث الرسومات والأشكال المستخدمة كي تتماشى مع الموضة المحلية والعالمية، خاصة أن منتجات التلي تسوق في جميع أنحاء العالم وقرية شندويل هي الأكثر شهره بين جميع المحافظات المصرية في صناعة التلي وأكاد أجزم أنها بداية الصناعة كانت هنا في شندويل .
فتلك المهنة التي بدأ التطوير فيها في القرن الـ18 وتوارثتها الفتيات علي مر الزمن حتى أصبح الدعم الحكومي والاجتماعي واجب يجب أن تقوم بها الدولة لكي تعين أصحاب الصناعة وتقاوم اندثارها مشيرة انهم يحتاجون إلى تأمين صحي تأمينات اجتماعية كي يشعر العاملين فيها بالأمان
فيما قالت سعاد احمد، صانعة تلي أن تلك المهنة مصدر رزق لعدد كبير من الفتيات في القرية من صناعة التلي، وهناك صعوبات في عملية تسويق المنتجات، بسبب عدم الاهتمام بتلك الصناعة سوي عدد من الجمعيات الخيرية، حيث تتولي تلك الجمعيات تسويق المنتجات.
وناشدت الدكتور أحمد الأنصاري محافظ سوهاج بتوفير معارض دائمة لعرض منتجاتهم داخل المحافظة وخارجها ، أيضا تسهيل فتح اسواق تصديرية لهن نظرا لأن سوقها مفتوح خارج مصر ، موضحة أن بعض الجمعيات ساهمت في مشاركتهن في عدد من المعارض في الدولة الأوروبية، وأشارت إلى أن هناك مشكلة تواجههم تتمثل في ارتفاع أسعار الخامات وقلة فرص البيع في الأسواق، مما يضطر بعض العاملات في البحث عن مهن أخري غير صناعة التلي.

المصدر صدى البلد