الرئيسية / الاسرة / مايا مرسي: مصر الآن أوفر حظًا في وجود إرادة سياسية مساندة لقضايا المرأة والطفل

مايا مرسي: مصر الآن أوفر حظًا في وجود إرادة سياسية مساندة لقضايا المرأة والطفل

مايا مرسي: مصر الآن أوفر حظًا في وجود إرادة سياسية مساندة لقضايا المرأة والطفل

قالت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، في المؤتمر الإقليمي حول القضاء على زواج الأطفال وختان الإناث الذي نظمه المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع وزارة الخارجية والمجلس القومي للطفولة والأمومة و الإتحاد الإفريقي، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي ومنظمات الأمم المتحدة وهيئة بلان انترناشيونال بمصر أن قضية ختان الإناث، وما يتم قطعه من أجزاء من الجهاز التناسلي الخارجي للأنثى ليست بزوائد بل هي أعضاء حية لها وظائف حيوية هامة في جسد الفتاة أو المرأة الناضجة، ويتسبب في العديد من الأضرار والمضاعفات الصحية والمشاكل النفسية للطفلة والمرأة فيما بعد.
اقرأ أيضا.. بدء فعاليات المؤتمر الإقليمي حول القضاء على زواج الأطفال وختان الإناث

وفى قضية زواج الأطفال أكدت رئيسة المجلس أنه بقيام الأم والاب بهذه الممارسة فهم يسلبون بناتهن أبسط حقوقهن في الاستمتاع بطفولة بريئة سعيدة ، والحصول على تعليم أفضل ، واكتساب خبرات ومهارات ، مما يهدر أي فرص لهن في إيجاد عمل لائق يدر دخلاُ ، فتظل ذليلة ظروف اقتصادية واجتماعية لاذنب لها فيها ..كما أنهم بهذه الممارسة يتاجرون بها بصرف النظر عن الدوافع خلف ذلك، فضلا عن أن هذه الممارسات قد تودى بحياة الفتيات.
كما أشارت رئيسة المجلس إلى أن المرأة الإفريقية تمثل 60% من قارتنا الأفريقية، وعدم تمكينهن يعنى تخلف أكثر من نصف قوة القارة عن المشاركة في ركب التنمية الأفريقية، مشيرة إلى أننا فى مصر الآن أوفر حظًا في وجود إرادة سياسية مؤمنة ومساندة قضايا المرأة والطفولة.
وأضافت الدكتورة مايا مرسى، أن تشكيل اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة، يمثل خطوة هامة للعمل معاً من أجل مصر خالية تماماً من ختان الإناث، وتنسيق كافة الجهود والشراكة مع كل أجهزة الدولة والمجتمع المدني للعمل من أجل مصر خالية من ختان الإناث.
وأوضحت "مرسي"، أن تغيير السلوكيات السلبية في أي مجتمع يستغرق العديد من السنوات، يجب علينا العمل من خلال جميع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني، والخطاب الديني، ووسائل الإعلام لنشر الوعي بخطورة وأضرار هذه الممارسات، مؤكدة أن اللجنة الوطنية بدأت عملها بالمرحلة الأولى من حملة التوعية "احميها من الختان"، التي انطلقت عبر محطات الراديو و الديجيتال ميديا وتواجدت في كل المحافظات والنجوع من خلال قوافل التوعية التي تزامن إطلاقها مع اليوم الوطني للقضاء على ختان البنات، وأنه بفضل العمل المشترك مع كافة الشركاء الملتزمون وبقيادة وطنية عازمة على أن توفي رسالتها، سيأتي اليوم القريب الذي يخرج منه زواج الأطفال وختان الإناث من مفرداتنا وعاداتنا وبيوتنا وتعيش فيه البنت في أفريقيا طفولة آمنة.

المصدر اهل مصر