الرئيسية / أخبار الكنيسة / رسالة البابا فرنسيس للبولنديين بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بلادهم

رسالة البابا فرنسيس للبولنديين بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بلادهم

رسالة البابا فرنسيس للبولنديين بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بلادهم قال البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان، إنه يسأل الرب نعمة الإيمان والرجاء والمحبة لأبناء الأمة البولندية بأسرها، كي يتمكنوا من الإفادة من عطية الحرية الثمينة في إطار الوحدة والسلام.
ولفت البابا، إلى أنه بعد نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1918 تمكن هذا البلد من استعادة حريته، مشيرا إلى أن بولندا ساهمت في كتابة التاريخ الأوروبي المسيحي بفضل الغنى الثقافي والروحي اللذين تتمتع بهما.
وذكر "فرنسيس" في رسالته التي وجهها فرنسيس للبولنديين بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بلادهم، كلمات البابا البولندي الراحل كارول فويتويا، يوحنا بولس الثاني، أن هذا البحث عن الحرية كان مرتكزا إلى الرجاء المتأتي من إيمان عميق بالله الذي هو رب تاريخ الأشخاص والأمم. وذكّر بأن هذا الإيمان شكل أيضا عضدا هاماً خلال العمل بعد نيل الاستقلال على تحقيق الوحدة بالرغم من الاختلافات وذلك من أجل إعادة بناء البلاد والدفاع عن حدودها.
وأكد بابا الفاتيكان، أنه يضم صوته إلى صوت الكنيسة البولندية وجميع سكان البلاد في رفع الشكر لله على العضد الذي قدمه لأجيال من البولنديين من خلال قوته ونعمته.
في ختام رسالته إلي البولنديين، شجع البابا الجميع على عدم فقدان الأمل في الحرية، التي تمكنوا من الحفاظ عليها ونجحوا في صون الاستقلال، على الرغم من الخبرات التاريخية المؤلمة لاسيما المرتبطة بالحرب العالمية الثانية، والاحتلال النازي والنظام الشيوعي.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *