الرئيسية / أخبار عالمية / موسكو: اتهامات النمسا بالتجسس لا أساس لها

موسكو: اتهامات النمسا بالتجسس لا أساس لها

موسكو: اتهامات النمسا بالتجسس لا أساس لها

انتقدت موسكو السبت، النمسا، لتوجيهها "اتهامات لا أساس لها"، بخصوص قضية تجسس لحساب روسيا، معتبرة أنّ الأمر غير مقبول، فيما وضع المشتبه به في القضية رهن الاحتجاز تمهيداً لاستجوابه.

وأكّد المستشار النمسوي، سيباستيان كورتز، الجمعة، بدء تحقيقات بشأن ما إذا كان ضابط سابق في الجيش برتبة كولونيل، قد تجسس لحساب روسيا لعدة عقود.

وتمس القضية علاقة روسيا بأحد حلفائها الأوروبين القلائل. وتمثل فصلاً جديداً من سلسلة الاتهامات لموسكو، بالتجسس في دول الاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى.

وأعلنت موسكو أن وزيرة الخارجية النمسوية، كارين كنايسل، اتصلت بنظيرها الروسي، سيرغي لافروف، لتوضيح دوافع فيينا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان إنّ كنايسل "عبرت عن أملها بألا تؤثر هذه الخطوات على مزيد من تطوير التعاون الثنائي" بين البلدين.

من جهته، أعرب لافروف، عن امتعاض موسكو من طرح فيينا للمسألة بشكل علني.

وقال إنّ توجيه "اتهامات لا أساس لها" علناً هو أمر غير مقبول، على ما جاء في بيان للخارجية الروسية.

وذكر البيان أن "أي مخاوف مشتركة يجب أنّ تناقش من خلال قنوات الحوار الموجودة وأنّ ترتكز على حقائق".

إلا أن كنايسل قالت في بيان إنها "دافعت خلال المكالمة الهاتفية عن موقف النمسا الذي يرتكز على حقائق قوية".

وأضافت أنّ "المسائل متعلقة بوقائع يعاقب عليها القانون وتستوجب تدخل النيابة، ما يعني أنه لم يكن ممكناً تفادي نشر معلومات على الفور".

وتابعت: "نتوقع التعاون الكامل للسلطات الروسية في توضيح القضية"، معتبرة أن القضية "تدخل غير مقبول في الشؤون الداخلية".

وتشتبه فيينا بأن الكولونيل المتقاعد البالغ من العمر 70 عاماً بدأ العمل مع الاستخبارات الروسية في تسعينات القرن الماضي، واستمر حتى 2018.

وأكد مكتب المدعي العام، في مقاطعة سالزبورج، التحقيق مع الكولونيل بجرم كشف أسرار الدولة، والسبت أوقف الكولونيل المتقاعد تمهيداً لاستجوابه.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع النمسوية، ميكايل باور، لصحيفة كورير، السبت، إن المعلومات التي سلمها المشتبه به للروس "تراوح بين أشياء غير مهمة ومعلومات أكثر حساسية".

لكن تقارير إعلامية ذكرت أنّ الكولونيل المتقاعد لم يكن يشغل منصباً بارزاً يسمح له بكشف معلومات سرية مهمة.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *