الرئيسية / عاجل / اخيرا .. انهيار اسطورة اردوغان بعد 26 عاما من السيطره

اخيرا .. انهيار اسطورة اردوغان بعد 26 عاما من السيطره

اخيرا .. انهيار اسطورة اردوغان بعد 26 عاما من السيطره

موضوع
شكل فوز حزب المعارضة التركية الذى يرأسه إمام أوغلو ضربة موجعة للرئيس التركى في انتخابات الإعادة في إسطنبول بعد بقائها في قبضة الرئيس رجب طيب أردوغان مدة 26 عامًا. christian-dogma.com
وجاء فوز المرشح إمام أوغلو بمثابة كسر للقوة والنفوذ الذي يراهما أردوغان من وجهة نظره شيئا لا يقهر وتذوق طعم الفشل الذريع، وأن الإطاحة به مستقبلا ربما ستكون فى متناول اليد بالنسبة لمعارضيه بعد كشف أوراق فساده
christian-dogma.comخسر الرهان
راهن أردوغان على فوزه ببلدية اسطنبول ووصف التحدى من قبل، بأن الفوز بهذه البلدية التى يقطنها 16 مليون شخص هو فوز بتركيا، فجاءت نتائج الانتخابات مخالفة تماما لتوقعاته وحلمه نحو امبراطورية عثمانية، فقد كان الفارق في الانتخابات الأولى التي فاز فيها مرشح حزب الشعب المعارض إمام أوغلوا على مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم لا يتعدى 0.25 في المئة، بنتيجة 48.80 في المئة لصالح مرشح المعارضة مقابل 48.55 لصالح مرشح الحزب الحاكم.
christian-dogma.com
وأدلى 10 ملايين ونصف المليون ناخب، بأصواتهم في 31 ألف مركز انتخابي، في ولاية إسطنبول وكانت النتائج مفاجئة غير متوقعة من سكان الحي الذي يقطنه أردوغان بتصويتهم لمعارضه المغمور الذى يتمتع بحنكة وذكاء.
christian-dogma.com
ومع أن الانتخابات المحليَّة لا تكتسي أهمية بقدر الانتخابات البرلمانيَّة والرئاسيَّة، غير أن الذي أضفى عليها أهميةً كبيرةً إلى هذا الحد هو انتقال إدارة كل من بلديتي إسطنبول وأنقرة إلى حزب الشعب الجمهوري المعارض، بعد بقائها في قبضة الرئيس رجب طيب أردوغان مدة 26 عاماً، وهو الأمر الذي هزّ أردوغان لأول مرة منذ 17 عاماً من حكمه البلاد، إلى جانب توجيهه ضربة قويَّة إلى شخصه وحزبه العدالة والتنمية في آن واحد.
christian-dogma.com
أسباب خسارة حزب أردوغان
وعدد المحلل السياسي التركى توروجوت أوغلو، عوامل سقوط حزب اردوغان لعدة أسباب أبرزهاالأزمة الاقتصاديَّة المتفاقمة و الخطاب القائم على الكراهية والعداوة والإقصاء المؤدي إلى اضطرابات سياسيَّة ومجتمعيَّة، إضافة إلى ممارسة القمع والتضييق على الحريات و انتشار الفساد والرشوة.
وقال “أوغلو”، فى تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، أن الأزمة السياسية، التي نتجت عن نظرة أردوغان إلى الأكراد المؤيدين حزب الشعوب الديموقراطي، على أنهم إرهابيون وخونة، بعدما أجرى مفاوضات السلام الكردي معهم سنوات طويلة أحد أسباب سقوطه فى الانتخابات التى افرزت عن نتائج جعلته يهتز بشكل فعلى.
christian-dogma.com
سجل أسود
وأشار “تورجوت أوغلو المعارض التركي”، إلى أن الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبها أردوغان في مجال حقوق الإنسان فقد دفع أردوغان تركيا إلى المرتبة الأولى في خانة الدول أكثر اعتقالاً للصحافيين، بعدما أرسل نحو 200 صحافي إلى الزِنْزَانات. وليس هذا فحسب، فقد اعتقل 500 و11 ألف مواطن مدني، بينهم نحو 18 ألف سيدة، مع 750 طفلاً رضيعاً، وفَصَلَ 250 ألف موظف في القطاع العام، إضافة إلى اعتقال أو فصل آلاف الأكاديميين والمثقفين، بالتهمة الجاهزة: الانقلاب أو الإرهاب، وفق البيانات التي أدلى بها وزير الداخلية سليمان صويلو. ولا شكّ أن هذه الممارسات أثارت استياءً كبيراً، حتى لدى مجموعات قريبة من أردوغان.
تغييرات مرتقبة ولفت السياسي التركى إلى أن فوز إمام أوغلو من المتوقع أن يدفع إلى عدة تغييرات ا، لا على صعيد المدينة فحسب، وإنما في جميع أنحاء تركيا.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد