الرئيسية / أخبار مصر الان / علامات صامتة.. معلومات عن تسمم الحمل.. مقدمات الارتجاع أحد أسباب حدوثه.. المكملات الغذائية تقي منه.. والأسبرين والمكملات للوقاية وتجنب حدوثه

علامات صامتة.. معلومات عن تسمم الحمل.. مقدمات الارتجاع أحد أسباب حدوثه.. المكملات الغذائية تقي منه.. والأسبرين والمكملات للوقاية وتجنب حدوثه

تسمم الحمل تسمم الحمل

  • كيف يحدث تسمم الحمل.. واضرار حدوثه في الشهور الاولى
  • 7 أعراض صامتة تحدث عند الإصابة بتسمم الحمل
  • مضاعفات خطيرة تصيب المرأة عند الإصابة به
  • بالأسبرين والمكملات يمكنك الوقاية.. وتجنب حدوثه

يعد تسمم الحمل أحد مضاعفات الحمل التي تسبب في ارتفاع ضغط الدم، والتي يمكن أن تكون مميتة للمرأة وجنينها، إذا لم يتم علاجه، وفقا لما جاء في موقع "مايو كلينك" الطبي.
وعادة ما تبدأ أعراض تسمم الحمل في الظهور بعد 20 أسبوعًا من الحمل لدى النساء اللائي عادة ما يكون ضغط دمهم طبيعيًا، حيث ان العلاج الأكثر فعالية هو الولادة المبكرة عن طريق الولادة القيصرية.
ومع ذلك فإن الولادة القيصرية قد لا تكون هي الخيار الأفضل للطفل إذا كان في وقت مبكر من الحمل، حيث يؤثر تسمم الحمل على حوالي 25000 امرأة في إنجلترا كل عام ، و4% من حالات الحمل في الولايات المتحدة سنويا.
ولا يمكن أن تظهر أي أعراض تسمم الحمل إذا تطورت الأمور تدريجيًا بدلًا من ان يظهر فجأة، إلا انه عادةً ما يكون ضغط الدم في حالة تسمم الحمل اعلى من 140/90 مليمتر، حيث انها تكون أحد العلامات الأولى، وقد تشمل باقي الأعراض، ما يلي:
1- صداع شديد2- عدم وضوح الرؤية ، فقدان البصر المؤقت أو حساسية الضوء3- ألم في البطن العلوي ، وخاصة تحت الأضلاع على الجانب الأيمن4- الغثيان أو القيء5- انخفاض التبول6- ضيق في التنفس بسبب تراكم السوائل في الرئتين7- زيادة الوزن المفاجئ، والتورم في الوجه واليدين من الأعراض أيضًا.
ويمكن ان تحدث هذه الأعراض مع الحمل بشكل طبيعي، ولكن يُعتقد الاطباء أن مقدمات الارتعاج تبدأ في المشيمة عندما تضيق الأوعية الدموية، ولا تتفاعل مع الهرمونات بشكل صحيح، وهو ما يقلل من كمية الدم التي تتدفق من خلالها.
ويكون السبب الكامن وراء الإصابة بتسمم الحمل وراثيًا، بسبب حدوث مشكلة في الجهاز المناعي للمرأة أو تلف في الأوعية الدموية الحالية، حيث تكون المرأة أكثر عرضة للخطر إذا كانت تعاني من مقدمات الإتجاع من قبل، أو أحد أفراد أسرتها فينتقل لها وراثيا.
ويزيد الخطر بالإصابة بتسمم الحمل أثناء الحمل الأول ، وإذا كانت المرأة أكبر من 40 عامًا، ويمكن ان يزيد إذا كانت المراة تعاني من السمنة، أو تعرضت للولادة المتعددة ، مثل التوائم ؛ أو حصلت على الحمل عبر التلقيح الصناعي.
بالإضافة إلى ان هناك العديد من المخاطر التي يمكن ان تزيد من الإصابة بتسمم الحمل، وأبرزها: ارتفاع ضغط الدم والسكري والصداع النصفي وأمراض الكلى.
وإذا لم يتم علاجه ، يمكن أن يؤدي تسمم الحمل إلى توقف نمو الطفل أو التسبب في الولادة المبكرة، بالإضافة إلى انه يمكن أن تنفصل المشيمة أيضًا عن جدار الرحم ، مما قد يؤدي إلى نزيف حاد، عند الأم، وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى الوفاة.
وعند الإصابة بتسمم الحمل قد تعاني المرأة أيضًا من النوبات، وتلف الأعضاء، وحتى الإصابة بأمراض القلب نتيجة لتسمم الحمل غير المعالج، وعلى الرغم من أن العلاج يؤدي عادة إلى الولادة المبكرة، والتي يمكن ان تؤدي إلى وفاة الطفل إذا حدثت الولادة في وقت مبكر.
ولا توجد نصيحة واضحة حول كيفية الوقاية من مقدمات الارتعاج التي تتسبب في تسمم الحمل، ومع ذلك ، تشير البحوث إلى أن تناول جرعة منخفضة من الأسبرين ومكملات الكالسيوم قد تساعد في الحد من الإصابة بتسمم الحمل، لذا يجب على النساء الحوامل التحدث إلى الطبيب قبل تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

المصدر صدى البلد