الرئيسية / حوادث / “20 جنيها” و”موبايل”.. تجديد حبس قاتل “محفظة القرآن” بإمبابة 15 يوما

“20 جنيها” و”موبايل”.. تجديد حبس قاتل “محفظة القرآن” بإمبابة 15 يوما

20 جنيها وموبايل.. تجديد حبس قاتل محفظة القرآن بإمبابة 15 يوما جدد قاضي المعارضات، بمحكمة شمال الجيزة، حبس المتهم في واقعة قتل السيدة الخمسينية "محفظة القرآن"، بمنطقة إمبابة، 15 يوما، حيث سدد لها المتهم حوالي 14 طعنة متفرقة في جسدها.
واصطحب فريق من النيابة العامة، بشمال الجيزة، المتهم ويدعى "فتحى" وشهرته حموصة لموقع الجريمة، لإجراء معاينة تصويرية لكيفية ارتكاب الجريمة، وكيف قتلت السيدة الخمسينية، حيث تبين أن المتهم استدرج المجنى عليها بحجة مساعدتها فى حمل بعض الحقائب التي تحملها، وصعد معها إلى منزلها.
وكشفت التحقيقات، أن المتهم حاول سرقة متعلقات الضحية، حوالي 20 جنيهًا وتليفون محمول تحت تهديد السلاح، ولكنها قاومته وحاولت الاستغاثة بجيران المنطقة، فسدد لها علي الفور 14 طعنة نافذة فى مناطق متفرقة من جسدها وتركها غارقة فى دمائها وفر هاربًا.
وقال مصدر أمني، بشمال الجيزة في وقت سابق، أن الشقة التي وجدت بها السيدة العجوز مقتولة، والتي تبلغ من العمر 52 عامًا، وهي تعمل منزلها لتحفيظ القرآن الكريم، لم يكسر باب الشقة بأي أدوات قابلة للكسر.
واستمعت النيابة العامة، بشمال الجيزة، لأقوال نجل السيدة الخمسينية، التي قتلت داخل شقتها بمحيط قسم إمبابة، وقال حاولت أنا وأخوتي مكالمتها منذ عدة أيام، ولكن لا تستجيب، وعلى الفور ذهبت للشقة وجدتها جثة هامدة، وحولها آثار دماء نتيجة للطعنات التي بجسدها، وبعثرة كبيرة بمحتويات الشقة، متوقعًا أن الذي دخل الشقة كان بهدف السرقة.
وقال نجل السيدة الخمسينية المقتولة في تحقيقات النيابة، إن والدتي سيدة عجوز تقطن بالشقة بمفردها، لأن أنا وأخوتي متزوجين ونسكن خارج إمبابة، وأضاف أن والدتي تستقبل الأولاد بمنزلها لتحفظهم القرآن الكريم، ونحن دائمًا نطمئن على والدتي بالزيارات والمكالمات الهاتفية، ولكن تلك المرة لم تستجيب بأي شكل من الأشكال.
وأمرت النيابة العامة، بشمال الجيزة، بتشريح جثة السيدة الخمسينية التي وجدت مقتوله داخل شقتها وبها آثار 14 طعنة في أماكن متفرقة في جسدها، للوقوف على ملابسات الواقعة وسبب الوفاة، للتصريح بدفنها
وبدأت نيابة إمبابة، بشمال الجيزة، التحقيق حول واقعة العثور على جثة سيدة تبلغ من العمر 52 عامًا، داخل شقتها بمحيط قسم إمبابة.
وكشفت التحقيقات الأولى، التي أجرتها النيابة العامة، أن السيدة تقيم بمفردها، وأولادها يعيشون خارج المنطقة، فقبل الواقعة، كان أولادها يحاولوا الاتصال بها، ولكن لم تجدى المحاولات بأي شئ، فانتقل أحد أبنائها على الفور لشقه والدتها، ووجدها جثة هامدة على الأرض، وحولها آثار دماء وبعثرة في الشقة، وقام بالإبلاغ على الفور.
وكشفت التحقيقات، أن السيدة بها حوالي 14 طعنة بأماكن متفرقة في جسدها.
وتعود البداية بلاغ تلقاه العميد عمرو طلعت رئيس المباحث الجنائي لقطاع الشمال من إدارة شرطة النجدة بالعثور على جثة ربة منزل داخل شقتها بدائرة قسم إمبابة.
وانتقلت قوة إلى محل البلاغ، وكشفت معاينة المقدم محمد ربيع رئيس مباحث إمبابة عن أن الجثة لسيدة أرملة خمسينية تقيم بمفردها في المنزل، وتعمل مُحفظة للقرآن الكريم، وبها آثار نحو 14 طعنة متفرقة بالجسم.
وشكل اللواء محمد عبد التواب نائب مدير مباحث الجيزة فريق بحث للوقوف على ملابسات الواقعة بمشاركة العقيد محمد عرفان والمقدم أمثل حرحش وكيل الفرقة بالتنسيق مع قطاع الأمن العام تحت إشراف اللواء علاء سليم.
وانتقل فريق من المعمل الجنائي لمعاينة مسرح الجريمة، وجرى نقل الجثة إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة التي باشرت التحقيق.

المصدر الفجر