الرئيسية / أخبار مصر الان / مبعوث الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن صفقة القرن و الخطة الأمريكية

مبعوث الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن صفقة القرن و الخطة الأمريكية

مبعوث الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن صفقة القرن و الخطة الأمريكية

مبعوث الرئيس الأمريكي يكشف تفاصيل جديدة عن صفقة القرن و الخطة الأمريكية

كشف مبعوث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الخاص للشرق الأوسط جيسون جرينبلات، عن تفاصيل جديدة عن صفقة القرن، زاعمًا أنها قادرة على إنهائها للنزاع العربي الإسرائيلي، وتحقيق المستقبل الأفضل لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال جرينبلات في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، إن "صفقة القرن ستأتي في 60 صفحة ولا تتعامل مع مصطلح حل الدولتين وتركز على الحل لوضع غزة والتعامل مع الفصائل الفلسطينية في القطاع مثل حماس والجهاد الإسلامي، وترفض الحلول السابقة الأمريكية لقضايا مثل المستوطنات واللاجئين والقدس". وأكد جرينبلات، أن ترامب لم يتخذ قرارًا بعد حول توقيت إعلان الخطة السياسية للصفقة، فيما إذا كان قبل الانتخابات الإسرائيلية المقرر عقدها في17 سبتمبر، أم بعدها. وأشار إلى أن الخطة تقوم على "مفاوضات بين الطرفين اللذين سيقرران في نهاية الأمر كل شيء لأنه ببساطة إذا رفض أحد الأطراف الخطة فإن موقف واشنطن سيكون لا شيء لأنها لا تستطيع إجبار أحد على قبول أي شيء لا يريد قبوله". وقال: إننا "لا نقدم أي ضمانات لتغيير رأيهم بخلاف الجهود المخلصة لحل الموانع ولا نستطيع دفع الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات، وما ينبغي أن يجعلهم يعودون إلى الطاولة هو عندما يرون الخطة السياسية التي سيتم ربطها بالخطة الاقتصادية". وأشار مبعوث ترامب، الى أن "الخطة السياسية تمكن الطرفين من فهم كيف يمكن الخروج من هذا الصراع وكيف يمكن الحصول على حياة أفضل ومستقبل أفضل، لكن سيكون على القيادة الفلسطينية تحمّل المسؤولية ومواجهة المشاكل، وإذا أراد الفلسطينيون الاستمرار في العناد والتظاهر أننا لا نريد المساعدة فهذا شأنهم، وهو عار على الشعب الفلسطيني". وأفاد : "نحن لا نستخدم عبارة، حل الدولتين، واستخدامها يؤدي إلى لا شيء. لا يمكن حل صراع معقد مثل هذا الصراع بشعار مكوّن من كلمتين. نحن نطلب فقط من الناس الانتظار، وعندما يحصلون على الخطة السياسية فسيفهمون كيف نرى أن كلا الطرفين يمكن أن يخرج من هذا الصراع بطريقة ممتازة، لكن الأمر يتطلب كثيرا من العمل الشاق". وأفاد أنه "بالنسبة لقضية اللاجئين أولًا لا بد من تعريف من هم اللاجئون وما عددهم وما الحل العادل والواقعي وما عدد اللاجئين اليوم مقارنة بوقت ظهور مشكلة اللاجئين يجب أن يكون هناك شيء واقعي ولا يمكن الوفاء بالوعود التي قدمت لهم من قبل، وما نقدمه هو شيء جديد ومثير بالنسبة لهم. الأمر يعتمد على ما إذا كان الجانبان على استعداد للتفاوض والوصول إلى خط النهاية". وأضاف: "أعتقد أن أسوأ كابوس في إيران هو التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. لأنها تريد فقط إشعال المشاكل في المنطقة ولديها مصلحة في السيطرة على جزء كبير من الإقليم. إنهم يستخدمون الفلسطينيين كمخلب قط وبصفة خاصة حماس، فهي منظمة إرهابية تمولها إيران، بالإضافة الى "حزب الله". واختتم جرينبلات حول ما الذي سيفعله إذا رفض الجانب الفلسطيني أو الإسرائيلي للخطة السياسية، قائلًا "لا شيء إما أن يرغب الجانبان في إبرام صفقة والعمل بجد لإبرامها وإلا فإن الوضع سيستمر كما هو، إذا فشلنا مثل كل من جاء قبلنا إذن سنفشل وسيستمر الفلسطينيون في العيش في معاناة وهذا أمر مأسوي".

هذا الخبر منقول من : صدى البلد


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014