الرئيسية / عاجل / لمن لا يعرف الشهيد المجند محمد سعد وكيف ضحي بحياته من اجل الوطن ؟

لمن لا يعرف الشهيد المجند محمد سعد وكيف ضحي بحياته من اجل الوطن ؟

لمن لا يعرف الشهيد المجند محمد سعد وكيف ضحي بحياته من اجل الوطن ؟

دائما تختلف قصص الشهداء من شهيد لآخر بحسب ما قدموه من تضحيات، وكل تضحية يسجلها التاريخ بحسب ما يسجله الراوى، ويبقى دائما الإسم خالداً فى صفحات السجلات العسكرية، وشهداء الحرب على الإرهاب فى سيناء دائما ما تجد أسمائهم لا تكفيها السطور فقط من شدة تضحياتهم ولا اللافتات فى الميادين ولكن تبقى رسالة العطاء التى تظهر أثناء التضحيات من أجل بقاء الآخرين، فالشهداء أوجه مختلفة لعملة واحدة وهى بقاء الوطن.
ونتناول اليوم قصة شهيد من شهداء الشرطة الذي وقف صامدُا أمام الأرهاب مضحيًا بنفسه من اجل بلده وشعبه و هو الشهيد محمد سعد الملقب باللمبي.
محدش يزعل مني وأنا مسامح كل الناس"، كانت تلك آخر كلمات الشهيد مجند الشرطة محمد سعد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قبل يوم من استشهاده خلال هجمات العريش في يوليو 2014، عندما استهدفت مقر الكتيبة ١٠١ العسكرية ومديرية أمن شمال سيناء.
وأدلى زملائه بقصة بطولة الشهيد التي وُضعت صورته في مدخل مديرية أمن شمال سيناء، ضمن شهداء الشرطة.
وقال صديقه في تصريحات خاصة، إن الشهيد محمد سعد "اللمبي" كما كان يطلق عليه زملائه لخفة دمه، كان مكلفًا بوردية تأمين البوابة الخلفية للمديرية، وقبل بدء نوبة حراسته طلب أن يصلي العشاء، ثم حمل سلاحه وبدأ عمله.
وتابع: "فوجئ مع منتصف مباراة الأهلي والزمالك بسيارة نصف نقل "ثلاجة" تتقدم نحو مديرية الأمن بسرعة، فصرخ فيها طالبًا أن تتوقف فلم تستجب لندائه فأطلق النيران باتجاه السائق الانتحاري وأصابه إلا أن السيارة لم تتوقف، وأصر الانتحاري على تنفيذ مهمته رغم إصابته فتوقف الشهيد محمد سعد أمامها بجسده، وهي مسرعة وأطاحت به بعيدًا، وانحرف الانتحاري بالسيارة ليصطدم بساتر ترابي لتنفجر بعيدًا عن المبنى الذي تهدمت واجهته بسبب قوة الانفجار".

هذا الخبر منقول من : الموجز

احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014