الرئيسية / عاجل / الجزيرة تضع سكين أردوغان على رقبة تميم

الجزيرة تضع سكين أردوغان على رقبة تميم

الجزيرة تضع سكين أردوغان على رقبة تميم

الجزيرة تضع سكين أردوغان على رقبة تميم
مثل الدبة التي حاولت إنقاذ صاحبها من ذبابة تزعجه فأردته قتيلا على نفس النهج سارت قناة «الجزيرة» القطرية أخيرا لتخلق أزمة بين تركيا والدوحة تزيد من عزلة نظام تميم بن حمد وتهدده بقطع العلاقات مع رجب طيب أردوغان الحليف الوحيد له بعد أزمة المقاطعة العربية.
وعلى إثر تقرير أذاعته مؤخرا قناة الجزيرة بالإنجليزية، دخلت العلاقات بين أنقرة والدوحة، في أزمة حقيقية تضعهما على مفترق طرق، إذ تضمن التقرير نقدا لاذعا لـ تركيا بسبب السياسات القمعية التي يفرضها نظام أردوغان.
كما أجرت القناة القطرية الموجهة، 3 لقاءات مع صحفيين بارزين منهم من هو محسوب على جماعة عبدالله جولن – رجل الاعمال التركي الهارب الى بنسلفانيا والذي تتهمه أنقرة بمحاولة الانقلاب الفاشل في 2016 – في برنامجها «ذا ليسينيج بوست».
كما تضمنت التقرير المذاع خلال البرنامج اتهامات حول تورط الرئيس التركي في قمع الحريات والصحفيين قبل أيام من زيارة أمير قطر تميم بن حمد إلى واشنطن، ولقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطوة قرأها مراقبون بأنها محاولة استرضاء من قطر لأمريكا على حساب تركيا التي تشهد علاقاتها بواشنطن حاليا توترات بسبب صفقة شراء منظومة الصواريخ S400 الروسية.
وفي إطار حملة البرنامج للدفاع عن الحريات المسلوبة في تركيا، شن مقدمه وضيوفه حملة عاتية ضد أردوغان اتهمته بتعمد مطاردة الصحفيين وقمع الأصوات المعارضة.
واستدل البرنامج المذاع على الجزيرة الموجهة أسماء 3 صحفيين أتراك بارزين هم: وتشادش كابلن، وجان دوندار، وماهر زاينلوف الذين حكم عليهم بالعيش في منفى هربًا من جحيم أردوغان الذي هددهم به.
ويعتري المشهد بين البلدين حالة من الصمت والجمود النسبي إذ لم يعلق أي مسئول من الجانبين على الهجوم الذي شنته الجزيرة حتى الآن.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014