الرئيسية / أخبار الرياضة / كأس الأمم الأفريقية.. السنغال تعود للنهائي بعد غياب 17 سنة بحثًا عن اللقب الأول

كأس الأمم الأفريقية.. السنغال تعود للنهائي بعد غياب 17 سنة بحثًا عن اللقب الأول

منتخب السنغال منتخب السنغال نجح منتخب السنغال فى بلوغ نهائى كأس أمم أفريقيا بعد غياب دام 17 عاما كاملة، حيث صعد منتخب أسود التيرانجا للنهائى القاري، مرة واحدة من قبل، عام 2002، عندما خسر أمام الكاميرون بركلات الترجيح.كان منتخب السنغال قد أطاح بمنتخب تونس بهدف دون رد، فى المباراة التى جمعت بينهما فى نصف النهائى بعد لقاء ماراثوني، شهد إهدار ضربتى جزاء، الأولى أضاعها فرجانى ساسى لاعب نسور قرطاج، قبل أن يهدر الثانية هنرى سايفت لاعب أسود التيرانجا.كما شهدت المباراة إلغاء احتساب الحكم الإثيوبى باملاك تيسيما ركلة جزاء، إثر لمس السنغالى إدريسا جاى الكرة بيده داخل المنطقة المحرمة، لكن تقنية الـ«VAR» أوقفت تنفيذ القرار قبل نهاية المباراة بسبع دقائق.ويسعى أليو سيسيه لمحو ذكريات إحباط 2002 والفوز بكأس الأمم الأفريقية، حيث أهدر لاعب منتخب السنغال وقتها الركلة الخامسة لمنتخب بلاده أمام الكاميرن ليمنح الأسود غير المروضة اللقب القاري.والمنتخب السنغالي، هو الوحيد فى المربع الذهبى الذى يبحث عن أول تتويج له فى التاريخ.وسيكون أسود التيرانجا فى مهمة البحث عن اللقب القارى خلال المشاركة الـ15 له فى البطولة القارية، خاصة وأن هذا الجيل يعتبر الأفضل فى تاريخ السنغال، ويمتلك نجوما من العيار الثقيل استطاعوا أن يكونوا أبرز المرشحين للقب من البداية.كما أن منتخب السنغال هو الأعلى تسويقيا من بين 24 منتخبا شاركت فى «كان 2019» بقيمة تسويقية بلغت 385.30 مليون يورو فى ظل وجود ساديو مانى نجم ليفربول وكاليدو كوليبالى مدافع نابولى الإيطالى وإدريسا جاى لاعب إيفرتون الإنجليزى واسماعيسلا سار لاعب وسط ريميس الفرنسى وبالدى دياو كايتا لاعب موناكو الفرنسي.وتلقى منتخب السنغال ضربة قوية فى النهائى الأفريقي، بتأكد غياب كاليدو كوليبالى صخرة دفاع أسود التيرانجا ونادى نابولى الإيطالي.وحصل «كوليبالى» على الإنذار الثانى فى مباراة تونس بالدور نصف النهائى للبطولة التى أقيمت أمس الأول الأحد، بعد تدخل قوى مع وهبى الجزرى لاعب منتخب تونس.وكان كوليبالى قد حصل على بطاقة صفراء فى مباراة دور الـ16 أمام أوغندا بعد تدخل قوى على المهاجم إيمانويل أوكوي.وخاض «كوليبالي» جميع مباريات منتخب السنغال فى النسخة الحالية من «الكان» حيث لعب 6 مباريات بواقع 540 دقيقة كاملة، ويعتبر أغلى ثالث لاعب فى بطولة أمم أفريقيا بعد الثنائى محمد صلاح نجم منتخب مصر وساديو مانى لاعب السنغال، حيث تبلغ قيمته التسويقية 75 مليون يورو.وحقق منتخب السنغال رقما مميزا بعد الفوز على نظيره التونسى بهدف دون رد، حيث حقق منتخب أسود التيرانجا أفضل مسيرة له فى تاريخ مشاركاته الـ15 بكأس الأمم الأفريقية بأربعة انتصارات متتالية.كان منتخب السنغال قد خسر أمام الجزائر فى الجولة الثانية بمنافسات المجموعة الثالثة، قبل أن يحقق 4 انتصارات متتالية أمام كينيا فى الجولة الثالثة والأخيرة بدور المجموعات ثم الفوز على أوغندا بهدف دون رد، فى دور الـ 16، قبل أن يتخطى عقبة بنين بنفس النتيجة فى ربع النهائي، ثم الفوز على تونس بهدف دون رد، فى نصف النهائي.وعبر أليو سيسيه المدير الفنى لمنتخب السنغال عن سعادته بالفوز على تونس فى المباراة معربا عن فخره بقيادة منتخب بلاده للتأهل لنهائى كأس الأمم للمرة الأولى منذ 17 عاما.وقال سيسه إن هذا نتاج الاستعداد، وأظن أنهم بذلوا مجهودا طوال 5 سنوات وها هم يجنون ثماره الآن، التأهل هو جنى ثمار فريقه بالكامل لأن الجميع عمل كل ما لديه.وأوضح أن هذا هو سحر كرة القدم أن تصل لمرحلة تفقد فيها السيطرة على كرة القدم وتلعب الأقدار دورها، وهذه المباراة مفاجأة وسوف تسجل فى كرة القدم وفى تاريخي.وأشار إلى أنهم فقدوا التحكم على زمام الأمور ولكن أعددنا اللاعبين جيدا وقدمنا النصائح وأضعنا 5 تسديدات على المرمى وكذلك ركلة الجزاء، وهذه هى كرة القدم وعندها تعلم كم أنت ضعيف أمام سحر كرة القدم.وأردف أن الضغط والتوتر هو مهنتى ولعبت كرة القدم وأنا فى الثانية عشرة من عمرى والضغط جزء لا يتجزأ من هذه اللعبة ووثقت فى لاعبى وشعرت بتحفيزهم وأنهم يرغبون فى عمل شيء ما وقاموا بكل ما يلزم للفوز.وعن مباراة النهائى أكد أنه لا يفكر فى ذلك حتى الآن، وخاطرت بالتوجه لمهنة التدريب وسعيد لأننى أسعدت شعبى وأننى أملك جيلا تفوق على جيل 2002، واللاعبون أكدوا لى أنهم سيتفوقون عليّ.أضاف أن اللاعبين أبناؤه، وأهدى هذا الفوز للشعب السنغالى ولكل من يدعو للفريق، وأتابع الانطباعات فى كل شبر بالسنغال وأهدى لهم الفوز، وهذا النهائى هو النهائى الخاص بهم.وأكد أنه تمنى أن يقود السنغال إلى هذا المستوى عندما تولى تدريب المنتخب فى 2015، وأضاف: «قلت إن هدفى التأهل لكأس العالم ونهائيات أمم أفريقيا، وتعهدت بذلك إلى كاليدو كوليبالى لإقناعه باللعب لمنتخب السنغال».وأبدى الفرنسى آلان جيريس، المدير الفنى لمنتخب تونس، حزنه الشديد بعد توديع نسور قرطاج بطولة أمم أفريقيا عقب الخسارة أمام السنغال فى نصف النهائي.وقال جيريس خلال المؤتمر الصحفى إن أداء فريقه كان على مستوى نصف النهائى وما حملته المباراة من مفاجآت لنا وللأسف خرجنا من البطولة وكنا نود أن نكون فى وضع أفضل ولكن هذه هى كرة القدم، وعانينا من تراجع.وكشف مدرب تونس عن أنه كان يتمنى كيف يساعد أليو سيسيه الذى خلفه فى تدريب السنغال، ويمكنكم قول الكثير عن مسيرتى مع السنغال، مشاورات مع سيسيه ومع اللاعبين، وسأكون داعمه الأول، كونه وصل للنهائى كلاعب ومدرب وأتمنى له النجاح من عميق قلبي.وسلطت الصحافة التونسية الضوء على خسارة نسور قرطاج أمام السنغال وفشله فى التأهل لنهائى البطولة.حيث جاء عنوان صحيفة «الشروق»: المنتخب الوطنى يفشل فى بلوغ النهائي، حيث أشارت الصحيفة إلى فشل المنتخب التونسى لكرة القدم فى بلوغ الدور النهائى لكأس أمم أفريقيا مصر 2019 بعد الخسارة أمام نظيره السنغالى بهدف مقابل صفر.أما موقع «الصباح نيوز» فجاء عنوانه: رغم الروح وعزيمة الرجال.. الحظ والـ var يحرمان تونس من الفينال.وأشار التقرير إلى أن منتخب تونس قدم مباراة كبيرة كان الأقرب فيها للفوز لولا سوء الطالع والأخطاء التحكيمية التى حرمت النسور من ضربة جزاء قبل نهاية الشوط الإضافى الثاني.أما موقع وكالة أنباء تونس أفريقيا للأنباء، فجاء عنوانه: هفوة فادحة فى الحصص الإضافية تحرم المنتخب التونسى من بلوغ المباراة النهائية.وجاء عنوان صحيفة «الصريح»: المنتخب يتعرض لمذبحة من الحكم باملاك تيسيما حرمته من الدور النهائي.وأضافت الصحيفة أن ضربة جزاء جعلت كل الجماهير العربية ووسائل الإعلام الأجنبية تتعاطف مع نسور قرطاج بعد تقديمهم لمباراة بطولية كان بإمكان الفرجانى ساسى حسمها لولا إضاعته لضربة جزاء فى الدقيقة 70 من المباراة.أما موقع صحيفة «جمهورية»: فجاء عنوانها: رغم المردود البطولي: تونس تُقصى من نصف نهائى «الكان» بالفار والنيران الصديقة.فى المقابل حرص الاتحادين الدولى «فيفا» والأفريقى لكرة القدم «كاف» على مواساة نجوم منتخب تونس بعد وداع البطولة.وغرد حساب «الكاف» عبر موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»: حظ أوفر لنسور قرطاج فى المرات القادمة.. شرّفتم بلادكم، لا تفعلوا شيئًا سوى الشعور بالفخر!بينما قال حساب «فيفا»: أسود التيرانجا إلى النهائى بهدف عكسى فازوا على تونس فى الوقت الإضافى .. بعد نصف نهائى مثير قدم فيه نسور قرطاج أداء رائعا.. حظ أوفر لنسور قرطاج.

المصدر البوابة نيوز