الرئيسية / تكنولوجيا / مخاوف أمنية من تطبيق “FaceApp” بشأن الوصول لصور وبيانات المستخدمين

مخاوف أمنية من تطبيق “FaceApp” بشأن الوصول لصور وبيانات المستخدمين

مخاوف أمنية من تطبيق "FaceApp" بشأن الوصول لصور وبيانات المستخدمين

كتب – عاصم الأنصاري:

أفادت تقارير إخبارية أن تطبيق "FaceApp" الذي حقق انتشارًا جنونيًا خلال الأيام الأخيرة، اصبح يمتلك معلومات عن أكثر من 150 مليون شخص.

ووفق ما ذكرت مجلة "فوربس" الأمريكية، عن تطبيق "آني" لتحليل البيانات، أن أكثر من 100 مليون شخص يستخدمون متجر تطبيقات "جوجل بلاي" حملوا التطبيق، الذي يستخدم لتحويل ملامح الوجوه في الصور إلى هيئة شابة أو متقدمة في العمر.

بينما أظهرت البيانات المتعلقة بمتجر تطبيقات "آي أو إس" الخاص بهواتف "آبل"، أن "FaceApp" صار التطبيق الأول في 121 دولة.

وذكرت "فوربس" أن "FaceApp" أصبح يمتلك معلومات عن أشكال وجوه وأسماء عشرات الملايين من المستخدمين، وبمقدوره استخدامها لأي غرض وفي أي وقت، وفقا لما تنص عليه شروط الاستخدام.

ويجب على "FaceApp" تحميل الصورة إلى خوادمه لضمان إمكانية تغييرها، لكن شروطه تمنحه القدرة على استخدام تلك الصور بأي طريقة تقريبًا.

وحذر الخبراء من أن الشروط والأحكام الخاصة بالتطبيق، تتضمن الحق في تعديل وإعادة إنتاج ونشر أي من الصور المُعالجة من خلاله عبر الذكاء الصناعي، ويعني هذا أن وجه المستخدم قد يُستعمل كمادة تسويقية.

وأشار التقرير إلى فضيحة شركة "كامبريدج أناليتيكا" لتحليل البيانات، التي جمعت معلومات خاصة عن أكثر من 50 مليون مستخدم لموقع "فيسبوك"، في واحدة من أكبر عمليات الخرق التي تضرر منها عملاق وسائل التواصل الاجتماعي ورئيسه التنفيذي مارك زوكربرج، منذ تأسيسه قبل 15 عامًا.

وعلقت المجلة على ذلك بقولها: "كنا نعتقد أننا تعلمنا درسا من كامبريدج أناليتيكا".

وسبق وأن حذر خبراء في الأمن المعلوماتي من أن هذه "التسلية الإلكترونية" لا تخلو من المخاطر.

ويعتمد التطبيق على خاصية الذكاء الصناعي، بحيث يقدم هيئة متخيلة لما يمكن أن يصبح عليه وجه الإنسان، في مرحلة لاحقة من العمر أو يعيده إلى هيئة الشباب.

وبحسب "سكاي نيوز"، أوضح مؤسس التطبيق، الروسي يوروسلاف غونشاروف، أن المنصة تعتمد على شبكات عصبية حتى تقوم بتعديل الصورة، لكن مع الإبقاء عليها في هيئة واقعية وقريبة من الأصل.

وعلى غرار تطبيقات أخرى كثيرة، أثيرت مشاكل عدة بشأن هذا التطبيق، وواجه اتهامات بانتهاك الخصوصية، بسبب نفاذه إلى معرض الصور الخص بهاتفك.

ويرى الخبراء أن أكثر ما يبعث على القلق في هذا التطبيق هو أن المستخدم لا يعرف ما سيفعله القائمون على المنصة في صوره في المستقبل.

المصدر مصراوى