الرئيسية / المرأة / حيل لتحميه.. طفلك عرضة للإصابة بالتهاب الأذن في هذا العمر

حيل لتحميه.. طفلك عرضة للإصابة بالتهاب الأذن في هذا العمر

صدى البلد تعد التهابات الأذن شائعة عند الرضع والأطفال الصغار، وخاصة بين سن 6 و18 شهرًا، غالبًا ما تتخلص العدوى من تلقاء نفسها في غضون بضعة أيام، في حين أنه قد يكون مؤلمًا لمدة يومين أو 3 أيام، إلا أن الأدوية المسكنة يمكن أن تساعد في تخفيف الألم.
ووفقًا لتقرير نشره موقع " pregnancybirthbaby" هناك نوعان شائعان من التهاب الأذن النوع الأول هو تحدث التهابات الأذن الوسطى، وهو التهاب على الجانب الداخلي لأسطوانة الأذن، أما التهابات الأذن الخارجية والتي تحدث في قناة الأذن خارج طبلة الأذن.
وتعد وفقا للتقرير عدوى الأذن الوسطى هي الأكثر شيوعًا وهذه العدوى ناتجة عن بكتيريا أو فيروسات تدخل الأذن من الحلق عبر القناة السمعية auditory tube، والتي تمتد من مؤخرة الحلق إلى الأذن الوسطى لأن الأطفال لديهم أنابيب السمعية قصيرة وضيقة، فإنهم عرضة للإصابة بالتهابات الأذن الوسطى أثناء نموها وتنمو القناة السمعية لفترة أطول وتصبح أقل عرضة للإصابة بالتهابات الأذن.
أكد تقرير نشره موقع بولد سكاى الهندى أن معظم التهابات الأذن الوسطى واضحة ويمكن أن تلتئم حتى بدون علاج في غضون أيام قليلة كما أن المضادات الحيوية عموما لا تساعد لذلك العلاج الرئيسي هو تخفيف الألم ويمكن اعطاء طفلك دواء لتخفيف الآلام في الجرعات الموصى بها لعمره واستخدم قطرات الأذن المخدرة أو المضادات الحيوية للعدوى في الأذن الخارجية، إذا أوصى طبيبك بذلك لا يجب عليك أن تنظفى أذن الطفل بالقطن.
إذا كان طفلك يعاني من التهابات متكررة يمكن الحصول على جرعات طويلة من المضادات الحيوية.

المصدر صدى البلد