الرئيسية / أخبار مصر / مجلة أمريكية: القوى الاقتصادية في أوروبا تخطط لإفشال عقوبات ترامب ضد إيران

مجلة أمريكية: القوى الاقتصادية في أوروبا تخطط لإفشال عقوبات ترامب ضد إيران

الاتفاقية النووية الاتفاقية النووية الإيرانية تخطط أكبر القوى الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي في إنشاء شركة مالية "لأغراض خاصة" لإفشال عقوبات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومساعدة إيران على مواصلة بيع النفط في أوروبا.
وأوضحت مجلة بوليتيكو الأمريكية أنه من المرجح أن تثير هذه الخطوة من قبل فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبدعم من الاتحاد الأوروبي غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي انسحب في شهر مايو الماضي من جانب واحد من الاتفاقية النووية الإيرانية ، التي ما زال الأوروبيون وروسيا والصين يدعمونها وتعهدوا ببذل قصارى جهدهم لحمايتها.
جدير بالذكر أن أول دفعة من العقوبات الاقتصادية الأمريكية المتجددة دخلت حيز التنفيذ ضد إيران في الشهر الماضي ، ومن المقرر فرض المزيد من العقوبات – بما في ذلك فرض عقوبات على قطاع النفط الإيراني وهو أحد ركائز اقتصاد البلاد – في نوفمبر القادم.
وبينما اتخذ الاتحاد الأوروبي بالفعل خطوات لإعاقة عقوبات ترامب – بما في ذلك العقوبات المحتملة ضد الشركات التي تفرض العقوبات الأمريكية دون إذن من المفوضية الأوروبية – لا يزال المسؤولون في أوروبا يخشون من أن الهيمنة الأمريكية على النظام المالي العالمي ستحظر معظم الأعمال التجارية مع إيران ، وسيؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى تدمير الاتفاق النووي المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.
وحذرت طهران نفسها الأوروبيين من أنه يجب عليهم تطوير طرق جديدة للتداول مع إيران بحلول أوائل نوفمبر إذا أرادوا الحفاظ على تلك الصفقة النووية.
وحذر مسؤولون أمريكيون ودبلوماسيون جميع الشركات والدول حول العالم بالتوقف عن التعامل التجاري مع إيران ، ورد البيت الأبيض بغضب على إعلان الاتحاد الأوروبي في الشهر الماضي حزمة مساعدات بقيمة 18 مليون يورو إلى إيران لمشاريع تدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.
وأكد مسؤولو الاتحاد الأوروبي اليوم الخطة لإنشاء ما يسمى بـ "هيئة ذات أغراض خاصة" ، وعندما سُئل عن نموذج التمويل هذا ، قال متحدث باسم وزارة المالية الألمانية " تعمل الحكومة الألمانية مع المفوضية الأوروبية ، وكذلك فرنسا والمملكة المتحدة ، على الحفاظ على قنوات الدفع المالي مع إيران ، المفاوضات في هذا الموضوع مكثفة ومستمرة ، وهناك نماذج مختلفة قيد النظر. "

المصدر صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *