الرئيسية / صحة / ما أهمية تحليل عامل الروماتويد؟

ما أهمية تحليل عامل الروماتويد؟

عوامل الروماتويد.. هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي، ويمكنها أن تهاجم أنسجة الجسم. وترتبط المستويات العالية من هذه البروتينات غالباً بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة شوغرِن.
عوامل الروماتويد.. هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي، ويمكنها أن تهاجم أنسجة الجسم. وترتبط المستويات العالية من هذه البروتينات غالبًا بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة شوغرِن. ولكن يمكن اكتشاف عامل الروماتويد لدى بعض الأشخاص الأصحاء، وقد تكون للأشخاص الذين يعانون من أمراض ذاتية المناعة مستويات طبيعية من عامل الروماتويد.
​ اقــرأ أيضاً دليلك إلى فهم أمراض المناعة الذاتية
* دواعي الإجراء
اختبار العامل الروماتويدي هو أحد اختبارات الدم التي تُستخدم بشكل أساسي للمساعدة في تحديد تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي. وقد تتضمن هذه الاختبارات الأخرى ما يلي:
– أضداد النوى.
– مضادات بيبتيد السيترولين غير الحلقي.
– البروتين المتفاعل C.
– معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR).
كما يمكن أن تساعد كمية العامل الروماتويدي في الدم الطبيب أيضًا في اختيار طريقة العلاج التي تتناسب بشكل أفضل مع حالتك.
* ما يمكنك توقعه
أثناء اختبار العامل الروماتويدي، تؤخذ عينة صغيرة من الدم من الوريد في الذراع. ولا يستغرق هذا الاختبار سوى دقائق قليلة عادة. ويتم إرسال العينة إلى المختبر لفحصها.
* النتائج
تشير نتيجة اختبار العامل الروماتويدي الإيجابية إلى اكتشاف ارتفاع مستوى العامل الروماتويدي في الدم. ويرتبط ارتفاع مستوى العامل الروماتويدي في الدم بشدة بمرض ذاتي المناعة، وخصوصًا التهاب المفاصل الروماتويدي.
​ اقــرأ أيضاً 4 حالات مرضية تشبه الصدفية
ولكن يوجد عدد من الأمراض والحالات الأخرى التي يمكن أن تزيد من مستويات العامل الروماتويدي، وتشمل:
– مرض السرطان.
– العدوى المزمنة.
– تليف الكبد.
– أمراض التهاب الرئة، مثل داء الساركويد.
– مرض النسيج الضام المختلط.
– تصلب الجلد.
– متلازمة سجوجرن.
– الذئبة الحمامية المجموعية.
ويحصل بعض الأشخاص الأصحاء على نتائج إيجابية في اختبارات عامل الروماتويد، بالرغم من عدم معرفة السبب الدقيق لذلك. وبعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي تنخفض لديهم مستويات عامل الروماتويد في دمائهم.

المصدر صحتك