الرئيسية / صحة / ابنة 12 تمارس العادة والشات الجنسي

ابنة 12 تمارس العادة والشات الجنسي

أهلا وسهلا بك يا زينب، أحيي فيك حرصك الجميل المسؤول على أختك الصغيرة، ولكن دعينا نتحدث بواقعية، فهناك مشكلات في حياتنا تحتاج لتفهم، وتصرف سليم كي تحل حلاً حقيقياً، لذا أقول لك: إننا في مجالنا النفسي نعلم أن هناك أسباباً…
أهلا وسهلا بك يا زينب،
أحيي فيك حرصك الجميل المسؤول على أختك الصغيرة، ولكن دعينا نتحدث بواقعية، فهناك مشكلات في حياتنا تحتاج لتفهم، وتصرف سليم كي تحل حلاً حقيقياً، لذا أقول لك: إننا في مجالنا النفسي نعلم أن هناك أسباباً فسيولوجية، وأسبابا نفسية تجعل الإنسان في تلك السن الصغيرة ينحرف تلك الانحرافات السلوكية.
اقــرأ أيضاً لم أتزوج وأعاني من الرغبة والعادة
هناك العديد من الاحتمالات التي قد تكون هي السبب في ذلك، والتي تتفاوت في قوتها وأثرها على الشخص، وعلى من حوله بداية من مجرد كونها اندفاعة نفسية تأخذ الشكل الجنسي مع الجنس الآخر، وتذهب بمرور الوقت حين يتم التعامل معها بروية ونضوج بخطة ذكية، ومروراً بوجود معاناة نفسية واحتياج شديد للحب والقبول غير المشروط من الوالدين، وانتهاء بوجود اضطراب كبير في الشخصية يحتاج لعلاج متخصص لعدة سنوات.
لذا الوحيد الذي سيتمكن من تحديد ما تعانيه أختك هو المتخصص النفسي الذي تعلم ودرس وتدرب على طرق كثيرة متخصصة تساعده في مساعدة مثل هؤلاء الاشخاص، وأنا معك أن ذهابها لمتخصص رجل أمر فيه قلق؛ فالمجال النفسي مثله مثل أي مجال فيه الصالح والطالح، وفيه الماهر، وغير الماهر.
اقــرأ أيضاً تحرش في الصغر وميول مضطربة في المراهقة
لذا مع تلك الحقيقة هناك حقيقة لا يمكن تجاوزها، وهي أنها تحتاج لعلاج نفسي بلا أي مواربة أو أي تأخير؛ فتطور تلك السلوكيات سيزيد الطين بلة، وسيؤثر على طبيعة العلاقة بينها وبين أفراد الأسرة، فلا مفر من إخضاعها للعلاج النفسي المتخصص، ويمكنك البحث عن معالج نفسي ماهر "امرأة"، وخذي وقتك في البحث عنها؛ لتتمكني من الاطمئنان على أختك يا ابنتي، والطبيبات والمعالجات النفسانيات الماهرات موجودات الحمد لله، هيا ابنتي ابدئي معها صداقة أولا بعيدة عن التجسس والتحقيق والعقاب؛ لتبدأ رحلة العلاج.. دمتم بخير.

المصدر صحتك